الرئيسية » غير مصنف » منشآت سياحية سورية وعمالها خارج سوق العمل

منشآت سياحية سورية وعمالها خارج سوق العمل

ألقت الأحداث الأخيرة التي تشهدها بعض المحافظات السورية بظلالها على قطاع السياحة، الامر الذي ترجم على أرض الواقع بانخفاض نسبة الحجوزات في بعض المنشآت إلى 10% وصولاً إلى 0% في بعضها الآخر كما جاء على لسان “رامي مارتيني” رئيس اتحاد غرف السياحة السورية، حيث عمدت العديد من شركات السياحة إلى إلغاء رحلاتها، وكذلك ألغى عدد كبير من السياح والمجموعات السياحية حجوزاتها المسبقة، إضافة لإلغاء الحجوزات الخاصة بالأفراح والمؤتمرات والفنادق وذلك حسب ما ذكر عاملون في قطاع السياحة.

الأمر الذي بات بستدعي من وجهة نظر مارتيني إجراءات سريعة من قبل الحكومة السورية كتأجيل استيفاء الرسوم لمدة عام كامل من المنشآت السياحية الكبيرة خوفاً عليها من الاغلاق، خصوصاً وأن شكاوى كثيرة وردت منها إلى الاتحاد” لدينا ثقة كبيرة بقدرة القطاع السياحي على التعافي رغم تضرره، وعلى الحكومة أن تقدم له الدعم”

خارج سوق العمل
تدني عدد رواد المقاهي والمطاعم بمستوياتها المختلفة انعكس سلباً على المنشآت السياحية ما دفع عدداً منها لإيقاف عدد كبير من عمالها أو تسريحهم، كذلك لجأ بعض أصحاب هذه المنشآت إلى إعطاء العمال كامل إجازاتهم أو إجازة بدون أجر لوقت غير معلوم.

ويرى صاحب مطعم في منطقة باب شرقي أن ما يمر به البلد من أحداث أضرت كثيراً بالسياحة، حيث جعلت من المطاعم مجرد هياكل قائمة خاوية ما اضطرنا إلى تسريح جزء من العمال، مبيناً أن عدد لا بأس به من المحلات السياحية في أسواق دمشق أغلقت، والعاملون فيها أصبحوا خارج سوق العمل، ويقول وائل اسمندر مدير إحدى الشركات السياحية إن ظروف الوضع القائم تفرض نفسها بقوة على القطاع السياحي مشيراً إلى أن نسبة إلغاء الحجوزات كانت بحدود 30% منذ بداية الأحداث، وبشكل درامي تسارعت لتصل اليوم إلى أكثر من 80% وخصوصاً يوم الجمعة، إضافة لذلك يرى أصحاب المنشآت السياحية أن شهر رمضان سيأتي في بداية الشهر الثامن، ما يعني أن معظم المصطافين سيعودون إلى بلادهم بداية الشهر الثامن وهذا يشكل قطعاً لامتداد الموسم الصيفي الذي سيقتصر على شهر واحد هو الشهر السابع، والشهر السابع إذا لم يحقق قدوم خارجي سيعتمد على السياحة الداخلية، ومع استمرار الأحداث يعني أنه لا يوجد إشغالات نهائياً حتى في موسم الصيف .

بدورهم عبّر العاملون المؤقتون في عدد من المطاعم عن تخوفهم من استمرار حالة التسريح الجماعي في المطاعم مطالبين الحكومة الجديدة بتأمين فرص عمل جديدة لهم خصوصاُ وأنهم لا يملكون مصدر رزق آخر وأغلبهم المعيل الوحيد لأسرته.

بانتظار مساندة
بلغ عدد المنشآت المغلقة في ريف دمشق حتى الآن أكثر من عشر منشآت، حيث أكد رئيس نقابة عمال الخدمات السياحية جمال مؤذن أن بعض أصحاب المنشآت قام بإيقاف جزئي للمنشأة، أما البعض الآخر من أصحاب المنشآت الكبيرة في ريف دمشق فقد لجأ إلى إغلاق كامل للمنشأة وتسريح جميع العمال والموظفين مبيناً أن الغرف السياحية تولت بدورها متابعة مشاكل أصحاب المنشآت وتخفيف الأعباء الضريبية ضماناً لمتابعة عملهم وعدم تسريح أي عامل، وأكد المؤذن ضرورة تقديم كل المساندة والدعم للقطاع السياحي ممثلة بوزارات السياحة والمالية والعمل للحد من خروج المنشآت من دائرة الاستثمار.

خطة إسعافية
ومع الخسائر التي لحقت بقطاع السياحة في سورية خلال الأشهر الماضية طرحت وزارة السياحة بدورها مجموعة من الخطط الإسعافية تصمنت إمكانية طرح برامج سياحية متكاملة تتضمن أسعار تذاكر مخفضة وعروض للتذاكر المجانية وتمديد فترة العمل، وأكدت وزيرة السياحة لمياء عاصي على ضروة استغلال الإمكانيات المتاحة لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية بمساعدة النقل والطيران.

ولفتت الوزيرة إلى الجهود المبذولة حالياً لاستقطاب الأسواق الروسية والإيرانية والمصرية عبر برامج جاهزة للجذب السياحي فيما يخص السياحة الدينية وتنشيط السياحة الشاطئية والعلاجية والتبادل السياحي البيني مع مصر من خلال الاتفاق مع مجموعة من الفنادق والمطاعم و وكالات السفر لإقامة فعاليات ثقافية مختلفة تشجع السياح من الطرفين ما يسهم في رفد الحركة السياحية لكل منهما.

إلا أن أصحاب المنشآت السياحية أكدوا أن ما يهمهم في مثل هذه المرحلة إمكانية إعفائهم من الضرائب والرسوم أكثر من وضع البرامج والخطط كون أن الأمر متعلق بالظروف التي فرضتها الأحداث الراهنة وبالتالي رغم الإجراءات التي تتخذها الحكومة فإن ذلك لا يعوص خسائر الأشهر الماضية.

الجدير ذكره أنه من المتوقع حسب وزارة السياحة أن يزداد عدد السياح لهذا العام بنسبة 40% عن العام الفائت حيث تجاوز عدد السياح ثمانية ملايين سائح عام.

شاهد أيضاً

عرض رونالدو على برشلونة للانتقال من يوفنتوس

أشارت تقارير إعلامية إلى قيام وكيل اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، بعرضه على برشلونة الإسباني للرحيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.