الرئيسية » news bar » سوريون يحتالون على أزمة الإنترنت.. وتوزيع بوابة الـ ADSL الواحدة على أكثر من مستخدم

سوريون يحتالون على أزمة الإنترنت.. وتوزيع بوابة الـ ADSL الواحدة على أكثر من مستخدم

بات توزيع البوابة الواحدة من خدمة الإنترنت ذات الحزمة العريضة ADSL على أكثر من منزل ومحل تجاري في البناء أو الحي الواحد من أكثر الأساليب المتبعة من قبل بعض المشتركين في ظل ندرة البوابات في المراكز الهاتفية البارزة، وارتفاع التكلفة نسبياً لشريحة الشباب المهتمة في دخول شبكة الإنترنت.

“سليمان عودة” أحد المشتركين بإحدى بوابات الـ ADSL مع جيرانه في البناء يدفع ما قيمته 300 ليرة سورية في كل دورة على خط سرعته 512 كيلو بايت، وهذه التكلفة مجزأة وتعد رمزية للغاية أمام تكاليف الاشتراك ببطاقات الاتصالات الهاتفية Dial up، والأفضلية من حيث سرعة الاتصال وانشغال الخط الهاتفي والمدة المفتوحة.

ويتم توزيع خط الإنترنت الواحد على أكثر من مستخدم بحسب “عمار قوتلي” أحد فنيي الشبكات من خلال استخدام جهاز صغير الحجم وقليل التكلفة يسمى بالـ”الراوتر” وهو جهاز شبكي يستخدم لربط شبكتين مختلفتين معاً وتوجيه البيانات بينهما، وبات هذا الجهاز اليوم يستخدم بكثرة لازدياد الطلب على توزيع الإنترنت في الوحدات السكنية الواحدة والمقاهي والمطاعم والفنادق، حيث تقوم بعض الأنواع من تلك الأجهزة بتوزيع أكثر من ثلاث خطوط سلكية إضافة إلى خط لاسلكي لا يتجاوز نطاقة الـ50 متراً.

واشتراك عدد من المستخدمين ببوابة خدمة إنترنت واحدة يخالف صاحب الاشتراك بالخدمة وفقاً لـ”رغيد الرز” باعتبار أن تخديم اتصال الإنترنت محصوراً بالمؤسسة العامة للاتصالات، فضلاً عن إشغال البوابة وعدم إراحتها لكثرة المستخدمين وتناوبهم بشكل مستمر، عدا ذلك فإن هذه العملية قد تورط صاحب الاشتراك في أمور غير قانونية ارتكبت من قبل أحد المستخدمين المستفيدين من البوابة، فتعرضه للملاحقة القانونية على حين يكون مرتكب هذه المخالفة بمنأى عن المساءلة والمعاقبة لسلامة موقفه ويتحملها المشترك كونه صاحب العقد.

دي برس – شام تايمز

شاهد أيضاً

من خلال برنامج تدريبي في التثقيف الصحي: وزارة التربية تؤكد على تعزيز الوعي الصحي لطلابها

شام تايمز – دمشق التركيز على التوعية الصحية بمختلف جوانب الحياة، محور أساسي ضمن اهتمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.