الرئيسية » رياضة   » رياضة محلية » السلة الحمصية .. حمراء عريقة وزرقاء رقيقة !

السلة الحمصية .. حمراء عريقة وزرقاء رقيقة !

صحيح أن السلة السورية اختزلت قوتها في فريق الجلاء الذي نام في العسل مع بطولتي الدوري والكأس بلا منافسة تذكر لوجود فوارق فنية كبيرة بينه وبين فرق الدوري ، لذا بدا المشهد السلوي السوري باهتاً وبلا نكهة ، ومع ذلك فإن المواهب السلوية السورية ما زالت وبرغم كل التراجع تغزو فرقها ، فالسلة الحمصية نبع لا ينضب من المواهب التي تبشّر بمستقبل كبير وخاصة في وثبتها وأقل نسبياً من كرامتها سلة الوثبة ملكت مقومات النجاح إدارياً وفنياً ..!

فسلة الوثبة عريقة في تاريخها الموغل في لعبة السلة السورية وبلاعبيها الذين كانوا عماد المنتخبات الوطنية ، وأثبتت هذا الموسم أنه قادمة للمنافسة بقوة ، لكن خبرة لاعبيها الحديثة خانتها وحالت وصولها إلى الفاينال فور ، وإدارة النادي ما زالت تدعمها بشكل لافت مادياً ومعنوياً وفنياً ، فالفريق استلمه منذ الموسم المنصرم المدرب العراقي الخبير أحمد فاضل وقدم مع الوثبة موسماً اعتبر من أنجح المواسم التي مرت على الفريق بالرغم من أنه لم يتوجه بمتابعة المسيرة إلى قمة المنافسة ، ويضم الفريق في جنباته خيرة اللاعبين المحليين من أبناء النادي كطارق السباعي وبلال جنيد وقيصر عبود وزكريا الحسين ومن الأندية السورية الأخرى كأنس شعبان وسومر خوري وغيرهم ، ولن ننس أن إدارة اللعبة بقيادة عرابها السيد إياد السباعي واصلت نجاحاتها من خلال الخبرة والانتماء للوثبة وتقديم كل الدعم والعون لها ويساند كل عناصر اللعبة جمهور وفي وراق شجع فريقه بكل حب وصدق ، فالسلة الوثباوية طامحة وتسير بخطى ثابتة على الطريق الصحيح،فهل يكون هذا الطموح مدخلاً للمنافسة على الألقاب ؟..!
وفي الطرف السلوي الحمصي الآخر تبرز سلة الكرامة هي الأخرى تقارب التطور للوصول للمنافسة ، فهي عاشت بفريقها الأول ظروفاً صعبة نتج عنها مغبات كثيرة هي بالأصل نتاج وضع إداري كرماوي مزري ، أهمها الوضع المالي الذي خيم بظلاله الثقيلة على اللاعبين وحرمهم لأشهر عديدة من رواتبهم ، وبرغم كل هذه المشاكل إلا أن حب اللاعبين لناديهم وللعبتهم تفوق عليها ووضعهم مع كبار السلة السورية ، وكانوا الرقم الصعب في الدوري وأحرز الفريق المركز الرابع قبل انطلاق الفاينال إيت الذي انتهى مشوارهم فيه ، والفريق يضم في صفوفه نخبة من اللاعبين الشباب والمخضرمين نذكر منهم ، أسيد كالو وعمار جمال الدين ومحمد أبو قاعود ومهند بازركان ومن الأندية السورية رامي عيسى ومج أبو عيطة ومحمد نور فضلية وآخرين .. السلة الزرقاء تتفاءل بكوادرها برغم الظروف الصعبة ، وسيكون لهذا التفاؤل مكاناً في الموسم المقبل لتتسابق مع الزمن للوصول إلى طموحاتها المشروعة التي ستلبي طموحات جـــــــــماهيرها ..!

شاهد أيضاً

الحرية يستهل الممتاز بعثرة ..الحلو: الفريق لن يهبط والرعونة والظلم سببا الخسارة!

شام تايمز/محمود جنيد عبر مدير فريق الحرية الأول لكرة القدم عبد اللطيف الحلو عن رضاه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.