الرئيسية » news bar » أهالي جبل الزاوية وقرى إدلب يغادرونها لفتح المجال أمام الجيش.. والامتحانات تؤجل في جسر الشغور

أهالي جبل الزاوية وقرى إدلب يغادرونها لفتح المجال أمام الجيش.. والامتحانات تؤجل في جسر الشغور

علم أن أهالي جبل الزاوية وقرى إدلب بدؤوا بإخلاء منازلهم ومغادرة المحافظة فاتحين المجال أمام الجيش العربي السوري لدخول كل المناطق ومواجهة المسلحين.

وقال عدد من السكان الذين غادروا بيوتهم إن الجيش بدأ ينتشر في بعض القرى (نتحفظ على نشر المواقع) واضعاً حواجز ترابية وقام بتفكيك العديد من العبوات التي كانت موضوعة على الطرق بهدف تفخيخه.

وحتى كتابة هذه السطور لم تكن أي وحدات من الجيش قد دخلت إلى مدينة جسر الشغور في حين تم تداول معلومات عن فرار عدد من المسلحين باتجاه المدن الكبرى مثل اللاذقية وحلب.

وقال الأهالي: إن هناك تكتماً تاماً داخل قرى إدلب عن تحركات الجيش ومواقعه في حين أكد عدد من الذين اتصلت بهم «الوطن» أن الجيش يحشد قوات كبيرة ويستعد لمواجهة قد تستمر أياماً وخاصة أن المسلحين أخذوا مواقع إستراتيجية وقاموا بتفخيخ الكثير من الأبنية والطرق والمرافق العامة ويستخدمون المغارات للاختباء وعددهم كبير جداً يتراوح حسب المصادر بين 800 و2000 مقاتل دون أن يتمكن أحد من تحديد رقم وخاصة أن الكثير من شبان وفتيان القرى المعروفة بتطرفها الديني انضموا للمسلحين ما يجعل من الصعب تحديد عددهم وعتادهم الذي يختلف ما بين مسدس ورشاشات ثقيلة وقاذفات صواريخ.

وأكد الأهالي أنهم شاهدوا بأعينهم كيف قام المسلحون بدفن العديد من عناصر الأمن في مقابر جماعية الأمر الذي يفسر عدم تسليم الأهالي للجثامين.

وطالب كل من اتصلت بهم «الوطن» الجيش بالضرب بقوة وعدم الرحمة أو منح مهل للمقاتلين لتسليم أنفسهم لأن من يقوم بمثل هذه الجرائم البشعة التي لا يمكن لأي إنسان أن يقوم بها تحت أي تسمية تدل على وحشية ونوعية هؤلاء ومن ينضم إليهم، وحشية لا تواجه إلا بضربة قوية وقاسية، وفقاً لكلامهم ومشاهداتهم.

ونتيجة للأحداث المؤسفة التي تشهدها مدينة جسر الشغور ومناطقها وتدخل المجموعات المسلحة بسير الامتحانات في مظاهر مسلحة ومخيفة شملت المراكز الامتحانية بالمنطقة، ومع نزوح معظم سكان مدينة جسر الشغور وبعض قراها هرباً من الفوضى التي تعيشها تلك المدينة،

واستجابة لمطالب رسمية وشعبية وافق وزير التربية صالح الراشد على تأجيل الامتحانات العامة لشهادات التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوية بجميع فروعها العامة والمهنية والشرعية في منطقة جسر الشغور، على أن يتم لاحقاً وضع برنامج زمني لاستمرار هذه الامتحانات في ظروف ملائمة ومريحة بتعليمات تصدرها الوزارة بهذا الشأن.

وقال مراسل «الوطن» في حمص: إن هناك انتشاراً للجيش في عدد من الأحياء بعد معلومات عن استعداد بعض المجموعات المسلحة للقيام بعمليات قتل بحق مدنيين وعسكريين، وقال: إن الجيش وضع حواجز ويقوم بتفتيش السيارات بحثاً عن السلاح دون أن يكون هناك أي إزعاج للسكان الذين رحبوا بانتشار الجيش في الأحياء ويتعاونون معهم.

وقد أدانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما ارتكبته عصابات الإجرام في مدينة جسر الشغور من قتل وتمثيل في الجثث وتقطيعها، وحرقها دون أي رادع من ضمير، وإحراق المباني الحكومية والمحاصيل الزراعية والغابات، واصفةً تلك الأعمال بـ«الخرق الفاضح لحقوق الإنسان».

كما انتقدت الشبكة صمت المنظمات الحقوقية التي تعمل في الداخل، وكل أطياف المعارضة التي شاركتها هذا الصمت، معتبرةً أن المعارضة في الخارج «فاقدة للشرعية» و«مشتراة» متهمةً إياها بـ«بيع ضميرها الإنساني».

وأدان منسق الشبكة أحمد خازم في تصريح له الأعمال الإجرامية التي تقوم بها عصابات القتل والإجرام في مدينة جسر الشغور التي تعد «خرقاً فاضحاً لحقوق الإنسان»، وشملت تلك الأعمال «القتل والتمثيل في الجثث وتقطيعها، وحرقها دون أي رادع من ضمير، وإحراق المباني الحكومية، وإحراق للمحاصيل الزراعية وللغابات» بحسب البيان.

وفي حماة التقت لجنة عليا الأهالي وبدأت حواراً معهم وهناك إجراءات قد تتخذ لتفادي ما حصل يوم الجمعة الماضي دون أن يكون هناك مزيد من المعلومات في الوقت الحالي.

واستمرت في دمشق ومختلف المدن السورية مسيرات التأييد وسط دعوات من وزارة الداخلية السورية بضرورة توخي الحذر وعدم الخروج إلا بتظاهرات مرخصة إلا أن المؤيدين مصممون على عدم السكوت عما يحصل في كل المناطق السورية ولدعم الجيش العربي السوري في تحركاته وملاحقة العناصر المسلحة، واعتصم أمس المئات أمام السفارة القطرية وفي مختلف أحياء دمشق، وشهدت منطقة المزة مسيرة خيول وميلوية أغلقت الأوتستراد لفترة من الوقت قبل أن تعيد الشرطة فتحه أمام حركة المركبات.

الوطن

شاهد أيضاً

قطاع الدواء “مريض” والمنظومة الصحية تعاني خللاً هيكلياً

شام تايمز – دمشق أكد عضو مجلس الشعب “صفوان القربي”، أن “قطاع الدواء مريض وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.