الرئيسية » news bar » القذافي: لن استسلم.. وسأقاتل حتى الموت

القذافي: لن استسلم.. وسأقاتل حتى الموت

تعهد الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في كلمة صوتية مسجلة بثها التلفزيون الليبي الثلاثاء 7/6/2011، بعدم الاستسلام أو التراجع، وقال إنه لا يوجد سوى خيار واحد هو “بلدنا.. سأظل فيه حتى النهاية حيا أو ميتاً أو منتصراً.. لا يهم، وقال “لن نستسلم أبداً ونرحب بالموت”.

وجاءت كلمة القذافي فيما هزت 29 انفجاراً مدينة طرابلس، ومن بينها مقره في باب العزيزية، حيث شوهدت سحابة دخان كثيفة تتصاعد منه.

ودعا القذافي مناصريه التوجه إلى مقر إقامته في مقر باب العزيزية رغم القصف الجوي الذي تنفذه قوات حلف شمال الأطلسي الناتو للعاصمة طرابلس ومقره باب العزيزية.

وقال التلفزيون الليبي إن مقر القذافي تعرض لقصف مكثف من قبل قوات الناتو، بينما أظهرت لقطات صوراً للدمار الناجم عن القصف، الذي أسفر كذلك عن إصابة مبان تابعة للتلفزيون الليبي.

كما شنت مقاتلات “الناتو” غارة جوية على قاعدة عسكرية، وقصفت أهدافاً أخرى بمنطقة “باب العزيزية”، قرب مقر إقامة الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال التلفزيون الليبي إن طائرات حلف الأطلسي استهدفت منشآته، في إطار هجماتها على العاصمة طرابلس، كما عرض مقاطع فيديو لما ذكر أنها مبان واستديوهات ومركبات بث خارجي مدمرة، زعم أنها نتيجة قصف الناتو.

وفيما أكد الأمين العام لحلف الناتو، أندرس فو راسموسن، تحجيم القدرات العسكرية لنظام الزعيم الليبي، وتدمير مقاتلات الحلف لقرابة 1800 هدف عسكري مشروع، فقد أعلن الثوار صدهم لهجوم قامت به كتائب القذافي على محورين غربي وشرقي مدينة “مصراتة”، في وقت سابق الاثنين.

وأكدت مصادر الثوار أن كتائب القذافي استهدفت محطة توليد الكهرباء الرئيسية بالمدينة، مما أدى إلى قطع التيار الكهربائي عن بعض المناطق، كما توغلت بنحو كيلومترين داخل بلدة “الدافنية”، غربي مصراتة، وأطلقت العشرات من صواريخ “غراد” قبل أن يصدها الثوار خارج البلدة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل شخصين وإصابة 17 آخرين، وفق الثوار الذين يخوضون منذ 17 شباط الفائت مواجهات مسلحة ضد كتائب أطلقها القذافي لاجتثاث دعوات تطالب برحيله بعد 42 عاماً في السلطة.

شاهد أيضاً

اللجنة الوزارية التربوية تستمع لمشاكل مدراء مدارس دير الزور

شام تايمز ـ دير الزور اجتمعت اللجنة الوزارية التربوية لتفقد واقع العملية التربوية والتدريسية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.