الرئيسية » news bar » مظاهرتان بدمشق للمطالبة بتدخل الجيش السوري في جسر الشغور وللاحتجاج على التدخل الأجنبي بشؤون سورية الداخلية

مظاهرتان بدمشق للمطالبة بتدخل الجيش السوري في جسر الشغور وللاحتجاج على التدخل الأجنبي بشؤون سورية الداخلية

تجمع في ساحة المحافظة بدمشق مساء اليوم مئات الشبان السوريين المطالبين بالتدخل السريع لقوات الجيش لوقف سفك الدم السوري الطاهر على أيدي التنظيمات المسلحة في جسر الشغور.

وفي تصريح لوكالة سانا قالت الفنانة التشكيلية مجد نيازي أتينا الى ساحة المحافظة لنطالب بتدخل الجيش من أجل إيقاف الإجرام والإرهاب الذي تقوم به التنظيمات المسلحة ضد الجيش وقوات الأمن والشرطة والمدنيين في جسر الشغور مضيفة أن الدم السوري طاهر ولا نسمح بسفكه على أيدي المجرمين.

من جهتها قالت هيفاء محمود السعدي نحن صبرنا ثلاثة أشهر على هؤلاء المجرمين وما رأيناه اليوم من تنكيل بجثث قوى الأمن والشرطة أفقدنا أعصابنا مضيفة نحن ندعو السيد الرئيس بشار الأسد لإدخال الجيش إلى جسر الشغور للدفاع عن أهلنا ضد الخونة والقتلة.

وقال الفنان محمد رافع تجمعنا بشكل لا أرادي لنقول كفى قتلا وتنكيلا بقوات الأمن والجيش ويجب أن يتدخل الجيش بقوة وبشكل سريع لأن ماحدث اليوم مجزرة لايمكن السكوت عنها.

بدوره قال فراس حيدر نحن صمتنا بما يكفي ولا يمكن أن نسكت بعد الآن وسنخرج كل يوم للتعبير عن رفضنا لما يجري ونطالب الجيش أن يتدخل بقوة لحمايتنا.

وقالت غالية الطباع مذيعة في إذاعة المدينة أتينا نطالب الجيش بالتدخل السريع لحمايتنا نحن لانستطيع تحمل مايجري لأخواتنا من قوات الأمن الذين يستشهدون على أيدي هؤلاء القتلة مضيفة أن قوات الأمن هي من يحمينا وينشر الأمان في بلادنا.

من جهة ثانية تجمع المئات من الطلبة العرب اليوم أمام مقر بعثة المفوضية الأوروبية بدمشق احتجاجا على التدخل الأجنبي في شؤون سورية الداخلية.

وقال الطالب عبد الله العقاب من اليمن الشقيق نحن أتينا إلى هنا بقلوب عربية سورية لنؤكد انتماءنا للشعب السوري وأن نوجه رسالة للغرب ونقول لهم أن سورية ليست هذا اللفظ المكون من مجموعة أحرف وإنما سورية هي العظمة والتاريخ وقلب العرب النابض بثقافة المقاومة مضيفاً نحن نقول لقوى الغرب بأن هذه التهديدات لن تهز سورية وإنما تزيدها صلابة وقوة وتمسكا بمبادئها القومية المشرفة للعرب وللجميع وهذه التهديدات لن تؤثر على مواقف سورية الداعمة للقضية الفلسطينية وقضايا العرب العادلة في جميع المحافل الدولية.

بدوره قال محمد حسن الدين من ماليزيا إننا هنا كي نتضامن مع الشعب السوري ونحن دائماً نتمنى أن ينزل الله السلام والأمن فيها وإن شاء الله تنتهي هذه الأزمة بالسلامة والخير.

وقال الدكتور حسين عليق رئيس إتحاد طلبة لبنان نحن أتينا إلى هنا لنؤكد للشعب السوري أن سورية ولبنان مصير واحد والرئيس بشار الأسد قبل أن يكون قائد سورية هو قائد عربي كبير ووجوده في سورية هو ضمانة للعرب.

شاهد أيضاً

روسيا تتبرع لـ WFP لتمويل أنشطة في سورية وطاجيكستان

شام تايمز – روسيا ذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان، الثلاثاء، أنه تم توقيع مذكرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.