الرئيسية » غير مصنف » التنظيمات المسلحة بجسر الشغور ترتكب مجزرة ذهب ضحيتها 120 شهيدا من قوى الأمن والشرطة

التنظيمات المسلحة بجسر الشغور ترتكب مجزرة ذهب ضحيتها 120 شهيدا من قوى الأمن والشرطة

استشهد 120 من عناصر الشرطة والأمن برصاص تنظيمات مسلحة في جسر الشغور هاجمت مراكز أمنية وشرطية ومؤسسات عامة وخاصة ونصبت كمائن لقوى الامن والشرطة وقامت بالتمثيل بجثث عدد من الشهداء وإلقاء بعضها على ضفاف نهر العاصي إضافة إلى ترويع الأهالي وسكان المنطقة في وقت أكد فيه وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم الشعار أنه سيتم التعامل بحزم وقوة ووفق القانون ولن يتم السكوت عن أي هجوم مسلح يستهدف أمن الوطن والمواطنين.

فقد استشهد اليوم 20 شهيدا من الشرطة والقوى الأمنية في كمين نصبته تنظيمات مسلحة بالقرب من جسر الشغور.. وأفادت المعلومات الأولية أن عناصر الأمن والشرطة كانوا في طريقهم إلى جسر الشغور تلبية لنداء استغاثة من مواطنين مدنيين كانوا قد تعرضوا للترويع من التنظيمات المسلحة وهربوا من منازلهم باتجاه مراكز الشرطة والأمن.

كما قامت هذه التنظيمات المسلحة بالهجوم على المركز الأمني في جسر الشغور ما أسفر عن استشهاد أكثر من 37 عنصرا في صفوف عناصر المركز الأمني مرتكبة مجزرة حقيقية حيث لم تكتف بقتل العناصر بل قامت بالتمثيل ببعض الجثث وألقت ببعضها الآخر في نهر العاصي.

واستخدمت التنظيمات المسلحة في هجومها الإرهابي على المركز الأمني الأسلحة المتوسطة والرشاشات والقنابل اليدوية وقذائف الـ “ار بي جي” واتخذت من الأسطح مراكز لقنص المدنيين وقوات الشرطة والأمن.

وأفاد مندوب سانا في إدلب أن ثمانية من حراس مبنى البريد في جسر الشغور استشهدوا جراء هجوم عشرات المسلحين عليه وتفجيره بواسطة أنابيب الغاز مشيرا إلى أنه استشهد ثلاثة من عناصر حماية الدوائر الحكومية في جسر الشغور بعد أن هاجم المئات من عناصر التنظيمات المسلحة عددا من هذه الدوائر وقاموا بتخريبها وحرقها.

في غضون ذلك قال وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم الشعار في بيان له مساء اليوم: شهدت سورية في الأيام الماضية هجمات مسلحة ومركزة استهدفت دوائر حكومية ومباني عامة وخاصة ووحدات شرطية ومراكز أمن في عدد من المناطق كان آخرها في منطقة جسر الشغور حيث قامت مجموعات إرهابية مسلحة بحرق وتدمير عدد من هذه المواقع واستخدمت الأسلحة مطلقة الرصاص والقنابل اليدوية على موظفي هذه المواقع من مدنيين وعسكريين.

وأكد الشعار أنه انطلاقا من مسؤولية الدولة في الحفاظ على حياة المواطنين من مدنيين وعسكريين وحماية المنشآت الحكومية التي هي ملك الشعب فإننا سنتعامل بحزم وقوة ووفق القانون ولن يتم السكوت عن أي هجوم مسلح يستهدف أمن الوطن والمواطنين.

وقال مندوب سانا فى إدلب إن التنظيمات المسلحة في جسر الشغور قامت بالتمثيل بجثث عدد من الشهداء وألقت ببعضها على ضفاف نهر العاصي وهي تروع الأهالي في المدينة وتقطع الطرقات وتهاجم منازل المواطنين وتقتحم المباني العامة والخاصة والمحال التجارية مشيرا إلى أن الأهالي يناشدون ويوجهون نداءات استغاثة لتدخل سريع للجيش.

وأضاف أن التنظيمات المسلحة تحاول تفخيخ محطة كهرباء سد زيزون ومحطة كهرباء جسر الشغور وأحرقت عددا من الدوائر الحكومية.

وأشار مندوب سانا إلى أن التنظيمات المسلحة المتحصنة في بعض المناطق تستخدم أسلحة رشاشة ومتوسطة وقنابل يدوية موضحا أن عناصر التنظيمات المسلحة سرقوا خمسة أطنان ديناميت كانت في منطقة سد وادي أبيض وذلك بعد أن قاموا بمهاجمة موقع تخزين الديناميت وهدم جدرانه.

وذكر مندوب سانا أن تعزيزات أمنية توجهت إلى المكان الذى نصب فيه كمين لقوات من الامن والشرطة بجسر الشغور كانت في طريقها للمؤازرة وحماية المدنيين الذين لجؤوا إلى بعض المراكز الأمنية وذلك بعد سقوط الشهداء العشرين.

وأضاف.. إن القوى الأمنية والشرطة تحاصر بعض المنازل التي يتحصن فيها المسلحون ويطلقون النار على العسكريين والمدنيين مشيرا إلى أن المعلومات المتوافرة تؤكد أن المسلحين مدربون ومدججون بالأسلحة المتوسطة والقنابل اليدوية وإنهم يروعون الأهالي ويستخدمونهم دروعا بشرية.

من جهة أخرى أفاد مصدر أمني مسؤول أن قوات الشرطة والأمن تواجه في منطقة جسر الشغور مئات المسلحين الذين سيطروا لفترات متقطعة على بعض الاحياء مؤكدا أن قوات الامن نجحت في تطهير أحد الاحياء الذي سيطرت عليه التنظيمات المسلحة بينما تدور حاليا اشتباكات بين قوات الأمن والشرطة من جهة وهذه التنظيمات المسلحة من جهة ثانية.

وفي وقت لاحق أفاد مصدر سانا أن عدد شهداء مجزرة المركز الأمني التي ارتكبتها التنظيمات المسلحة ارتفع إلى 82 شهيدا مشيرا إلى ان المحصلة العامة للشهداء اكثر من 120 شهيدا وإصابة العشرات بجروح.

وتحدث أهالي القرى المجاورة لجسر الشغور الذين تركوا قراهم هربا من التنظيمات المسلحة عن فظائع وجرائم وأعمال تستعصي على الوصف مطالبين بتدخل الجيش وقوى الامن بشكل حاسم وإنزال أشد العقوبات بهذه التنظيمات.

وقالت إحدى المواطنات: لقد زحفوا علينا بالدراجات النارية يحملون الأسلحة وإن أطفالنا لا ينامون الليل ونحن لا نجرؤ على الخروج بسبب انتشار القناصين.

وقالت أخرى: إن اخوتنا وأولاد أعمامنا وأقرباءنا هم من عناصر الأمن ولا نعرف عنهم شيئا وهم منذ ثلاثة أيام محاصرون بالمبنى داعية الجيش القدوم لمساندتهم.

وأردفت ثانية.. إن آلاف المسلحين منتشرون في جسر الشغور.. بينما أوضحت سيدة أخرى إنه بعد تعذيب عناصر قوى الأمن والشرطة والتمثيل بجثثهم في الشوارع يقوم المسلحون بتعليقهم على الصومعة وجميع المارة يتفرجون عليهم.

وقال مواطن آخر: نحن نطالب بتدخل الجيش لحل المشكلة في هذه المنطقة التي أصبحت جهنم.

جسر الشغور-إدلب-سانا

شاهد أيضاً

عرض رونالدو على برشلونة للانتقال من يوفنتوس

أشارت تقارير إعلامية إلى قيام وكيل اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، بعرضه على برشلونة الإسباني للرحيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.