الرئيسية » news bar » علامات استفهام حول مسابقة انتقاء قضاة بداية ومستشارين في العدل السورية

علامات استفهام حول مسابقة انتقاء قضاة بداية ومستشارين في العدل السورية

بعد ما حملته مسابقة المعهد القضائي من معاناة لمتقدميها الـ 660، عادت علامات الاستفهام لتحوم مجدداً حول مسابقات وزارة العدل السورية، حيث أشار المحامي أيمن عباس أحد المتقدمين لمسابقة انتقاء محامين أساتذة كقضاة بداية ومستشارين الواردة في القرار 212 أن المسابقة المذكورة لم تكن أحسن حالاً من سابقتها لما شابها من التجاوزات على حد قوله ما أدى بالنتيجة إلى نجاح أناسٌ غير مؤهلين على حساب من تعب ودرس.

منذ البداية

بيَّن عباس أن معاناة المحامين المتقدمين إلى المسابقة بدأت في امتحان المعلوماتية الذي كان جوه أبعد ما يكون عن جو الامتحان ولاسيما بعد قيام بعض المراقبين بتلقين المعلومات لعدد من المتسابقين أثناء الامتحان في عملية غش واضحة، ما أفقد المسابقة نزاهتها وشرعيتها على حد تعبيره.

ولعل أكثر ما يثير الاستغراب في نتائج المسابقة محل الذكر هو تأكيد عباس على أنها لم تعتمد على الأجوبة المكتوبة على الورقة بقدر اعتمادها على اسم صاحب الورقة، لتبتعد بذلك عن كل معايير المنافسة الشريفة ومبدأ تكافؤ الفرص، ما دفع عباس يرافقه أحد عشرة محامياً من محافظة حمص لوحدها، يدعمهم محامون من عدة محافظات أخرى لتقديم اعتراض على نتائج المسابقة حمل الرقم 4777 لوزير العدل السابق علي يونس بتاريخ تاريخ 24/3/2011 شرحوا فيه تجاوزات اللجنة الفاحصة غير المسؤولة،

ملتمسين البت فيها على أمل إعادة اختبار المعلوماتية بالشكل الصحيح دون التلاعب والمحسوبيات والتجاوزات، لافتاً إلى أن الوزير قام بتحويل الاعتراض إلى إدارة التشريع في الوزارة دون أن يبت في أمره أو أن يسمع مقدموه عنه أي شيء حتى الآن.

تفاؤل

ومع تغيير الوزارة وتعيين تيسير قلا عوا وزيراً للعدل عادت الآمال إلى المشتكين بحسب قول عباس الذي أوضح أن هذه الآمال جاءت بناءً على معلومات أدلى بها معاونه نجم الأحمد أكد خلالها أن الوزير سيقوم بمتابعة الموضوع.

يذكر أن مجموعة من الطلاب الناجحين في المسابقة قاموا بلقاء وزير العدل تيسير قلا عوا، موضحاً أنه وبعد جدال طويل أبلغهم الوزير نيته تعيين 55 طالباً على الأكثر من أصل 660 طالباً نجحوا في المسابقة كمحامي دولة وقضاة إداريين وترك البقية.

وأضاف منصور: “إن البقية في هذه الحالة أصبحوا بحكم الراسبين وفرصهم باتت ضعيفة جداً، خصوصاً وأن حقنا في التعيين سيسقط بحسب قوله بتاريخ 9/8/2011″، لافتاً إلى أن معايير اختيار هؤلاء الـ 55 غير معروفة حتى الآن.

وبيَّن منصور أن المقابلة مع الوزير تمت على أساس تعيين 160 طالباً كقضاة وتعيين البقية كمحامين إداريين، وهو ما لم يتم خلال اللقاء، موضحاً أن سورية وعدد سكانها بحدود 23 مليون نسمة لا يوجد فيها أكثر من 1300 قاضي.

وكشف منصور عن نية الطلاب التوجه إلى مجلس الوزراء لحل مشكلتهم، مبيناً أنه في الوقت الحالي يقوم بجمع تواقيع الطلاب الناجحين على عريضة سيتم رفعها إلى رئاسة الحكومة.

(دي برس – حسام حميدي)

شاهد أيضاً

وزارة التربية تسهم في تأمين الدعم للتلميذة “نور” وعائلتها

شام تايمز – دمشق استقبل وزير التربية “دارم طباع”، السبت، الطفلة “نور” وعائلتها بعد انتشار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.