الرئيسية » رياضة   » مشاركة واسعة في سباق الجولان الدولي بالدراجات

مشاركة واسعة في سباق الجولان الدولي بالدراجات

بسبب حجم البطولات العربية والدولية التي يستضيفها اتحاد الدراجات هذا الصيف إضافة لنشاطه الداخلي والمشاركات الخارجية لمنتخباتنا ولاسيما دورة الألعاب العربية المقبلة فإنه يرزح تحت ضغط كبير ولأنه قبل التحدي والعمل بظروف صعبة فإن مقر الاتحاد الصغير يشبه إلى حد كبير خلية النحل التي لا تهدأ، دعوات كثيرة واستعدادات كبيرة وجهود جبارة تلقي بظلالها على مجلس إدارة اتحاد اللعبة الذي قبل التحدي وأراد أن يكون نموذجا حياً لما يجب أن تكون عليه بقية الاتحادات.

الكفري رئيس الاتحاد الذي أكد في أكثر من لقاء جدية عمل الاتحاد والانتقال إلى مرحلة أكثر احترافية في طريقة التفكير والإعداد بواقعية ومنهجية تتطلب مزيداً من تضافر الجهود والدعم لإنجاح مسيرة الاتحاد وتحقيق تطلعاته في جعل رياضة الدراجات رياضة وطنية بامتياز. ‏
الكفري بدأ كلامه قائلاً: نتمنى من القيادة الرياضية أن تنظر إلى ضرورة زيادة عدد أعضاء مجلس إدارة اتحاد الدراجات إلى تسعة لأن ضغط العمل أوصل اتحاد اللعبة بأعضائه السبعة حالياً إلى الإرهاق ونتمنى أيضاً من المكتب التنفيذي مساعدة اتحاد الدراجات في هذا الأمر والتعامل مع الاتحادات بحسب حجم عملها ونشاطها والأمر ينسحب على العديد من اللجان والكوادر التي حرمها قرار الازدواجية من العمل في أكثر من مجال الأمر الذي تعاني منه العديد من الاتحادات في مواجهة نقص الكوادر العاملة وقلة الأجور التي تمنح لها مع التأكيد على أن قرار الازدواجية الذي تم تطبيقه تماماً في اتحاد الدراجات لا يصلح تطبيقه إلا على الألعاب الجماعية في المرحلة الحالية ويمكن لحظه مستقبلاً مع فترة زمنية يمكن لاتحاداتنا بناء أو صناعة جيل من المدربين والحكام والإداريين الفاعلين والأكفاء. ‏
وتابع الكفري يقول: إن المشكلة الثانية التي تواجه عملنا هي في التأخر بتنفيذ بعض القرارات فيما يتعلق بالمراكز التدريبية وتجمعات المنتخبات الوطنية الأمر الذي يلقي بعبء الجانب الفني على الاتحادات التي تضطر للعمل بمركزية في تطوير منتخباتنا الوطنية. ‏
الجولان سيكون حاضراً بقوة ‏
وعن سلسلة سباقات الجولان أكد الكفري أن الاتحاد ماض في الاستعداد والتحضير الجيد لإنجاحه برغم الدعاية الإعلامية الواسعة والمغرضة التي تشنها وسائل الإعلام على سورية في حملتها للتأثير على مستقبل الأمن في وطننا وقد عقدت اللجنة المنظمة عدة اجتماعات وقدمت من خلالها العديد من المقترحات التي وافق المكتب التنفيذي عليها جميعا. ‏
وعن الدول المشاركة قال: حتى الآن وصلتنا رسائل مشاركة من عدة دول ومنتخبات من أرمينيا والأردن وإيران وبلجيكا واسبانيا ومصر وماليزيا والسعودية والعراق ونحن بانتظار إرسال استمارات المشاركة النهائية. ‏
وتحدث عن سلسلة السباقات قائلاً: تشمل السلسلة أربعة سباقات، اثنان منها للرجال ومثلهما للسيدات وجميعها مصنفة دولياً بدرجة (1.2) وستقام بنظام الدوران. ‏
وفيما يخص الناحية الفنية قال:من الناحية الفنية فهذه السباقات ستكون فرصة كبيرة لمنتخباتنا للاحتكاك والتحضير الجيد وكسب محصلة عالية من النقاط التي ترفع من تصنيف سورية آسيويا ودولياً في سباق التأهل لأولمبياد لندن و خاصة أن ثلاثة منتخبات سورية ستشارك في الرجال ومنتخبين في السيدات. ‏
وتعد سباقات السيدات الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المصنفة دولياً (باستثناء طواف قطر للمحترفات) ولقد قطعنا شوطاً كبيراً في تطوير منتخباتنا الأنثوية وقد تجاوزنا حدود المنافسة العربية ونأمل أن ننافس مستقبلا على المستوى الآسيوي والعالمي. ‏
وحالياً سيشارك رجالنا في طوافي تركيا واسبارتا في تركيا وطواف الرئيس في إيران وسنستضيف المنتخب المصري للرجال والسيدات في معسكر مشترك استعداداً لسلسلة سباقات الجولان. ‏
أما عن الدعم المطلوب لهذا السباق قال: نتمنى من كل مؤسسات الاتحاد الرياضي والفعاليات الاقتصادية والسادة المحافظين في دمشق وريفها والقنيطرة تقديم الدعم الكامل لإنجاح هذا المشروع الوطني الكبير والذي يحمل اسماً غالياً في قلوب كل أبناء الوطن وسنعمل ما بوسعنا لإنجاح هذه التظاهرة بعد أن عانينا من غيابها لعقد من الزمن. ‏
ما زلنا بانتظار التجهيزات والدراجات الحديثة ‏
وحول سؤالنا عن التجهيزات الحديثة التي سبق وسمعنا عن مطالبة اتحاد الدراجات بها قال: ‏
نأسف لتأخر التجهيزات والدراجات الحديثة مع العلم أن الجميع أصبح يعرف بأن منتخباتنا وصلت إلى مرحلة متقدمة من التحضير مع اختلاف نمط مشاركاتنا الخارجية وتحولها للمنافسة في الدورات والبطولات القارية وأصبح من المستحيل تحقيق نتائج متقدمة من دون وجود الدراجات الحديثة ذات التقنيات العالية فأغلب لاعبينا يدخلون خط النهاية بنفس زمن أصحاب المراكز الأولى لكنهم لا يستطيعون نيل الميداليات بسبب الفارق في وزن الدراجة وتقنياتها مع منافسيهم ناهيك عن استحالة المنافسة في سباقات ضد الزمن والمضمار لعدم توافر مستلزماتها ودراجاتها التخصصية نهائياً لدينا. ‏
وعلى الرغم من تعاون المكتب التنفيذي معنا في الإسراع بشراء هذه التجهيزات إلا أن المسألة أصبحت مثل إبريق الزيت فمنذ ستة أعوام تم الإعلان عن ثماني مناقصات لشرائها وفي كل مرة نصطدم بتعقيدات روتينية وإجراءات

شاهد أيضاً

اليوم .. لايبزيغ ومنشنغلادباخ لتضميد جراحهما وبايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند ينشدان الصدارة

تستكمل اليوم السبت منافسات المرحلة السادسة من الدوري الألماني لكرة القدم حيث سيسعى لايبزيغ (المتصدر) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.