الرئيسية » اقتصاد   » المركزي : الليرة تستقر أمام الدولار للشهر الثاني على التوالي

المركزي : الليرة تستقر أمام الدولار للشهر الثاني على التوالي

استقر سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة السورية عند مستوى 69ر47 خلال تداولات الأسبوع وذلك للشهر الثاني على التوالي في حين افتتح اليورو تداولاته وأنهاها عند مستوى 64ر67 ليرة مرتفعاً أربعة عشر قرشاً بمعدل 2ر0 بالمئة وذلك وسط التذبذبات الطفيفة التي سجلها اليورو خلال تداولات الأسبوع متأثرة تارة بأزمة الديون السيادية في منطقة اليورو التي عادت للأضواء من جديد الأمر الذي أسفر عن انخفاض الطلب على العملات مرتفعة العوائد ومستفيداً تارة أخرى من ارتفاع الطلب على الأسهم الأوروبية.

وعزا المركزي في تقريره الأسبوعي استقرار الليرة في الآونة الأخيرة إلى مجموعة استقرار سعر صرفها من خلال تلبية حاجة السوق من القطع الأجنبي عبر تلبية كل سحوبات المصارف من حساباتها المفتوحة لديه وتأمين حاجة المصارف من القطع الأجنبي عن طريق السماح لها بشراء احتياجاتها من المركزي مباشرة وبسعر بيع الدولار للمصارف المرخصة وفق نشرة أسعار الصرف.

كما تم ضبط التلاعب في سوق القطع بالتعاون ما بين المركزي والجهات المعنية وإلزام المصارف ومؤسسات الصرافة بتلبية كافة احتياجات المواطنين من القطع الأجنبي وبالعملات التي يطلبها المواطنون وإصدار مجموعة من التعاميم التي تلزم المصارف ومؤسسات الصرافة بالالتزام بقرارات المركزي وتزويده ببيانات يومية من عملياتها.

كما أسهم في هذا الاستقرار الذي شهدته الليرة في تعزيز ثقة السوريين بها ما دفعهم إلى زيادة ايداعاتهم لدى المصارف بالليرة وتشير الأرقام الأخيرة إلى ارتفاع نسبة الايداعات في المصارف المحلية بنسبة 7 بالمئة نهاية الشهر الفائت مقارنة بشهر نيسان الماضي كما تراجعت السحوبات بنسبة 6 بالمئة خلال الفترة ذاتها.

أما في السوق المحلية فقد ساد جو من الاستقرار والارتياح وسط المتداولين حيث استمر الطلب الاجمالي على الدولار الأميركي بالتراجع للأسبوع الرابع على التوالي مسجلاً أدنى مستوياته منذ بداية المؤامرة على سورية ما يشير إلى عودة السوق إلى حالتها الطبيعية ويأتي ذلك بالتزامن مع انخفاض مشتريات المصارف العاملة من المركزي إلى أدنى مستوى لها منذ شهرين وذلك على خلفية تراجع الطلب إلى أدنى مستوياته وارتفاع العرض وسيطرة الهدوء على الأسواق المحلية.

ويظهر تحليل مراكز القطع الأجنبي للمصارف المرخصة انخفاضاً في نسبة المراكز المدينة بالدولار إلى إجمالي المراكز المدينة مقيمة بالدولار من جميع العملات الجنبية إلى مستوى 36ر96 بالمئة مقارنة بـ 20ر97 بالمئة للأسبوع السابق.

كما انخفضت نسبة المراكز الدائنة بالدولار إلى إجمالي المراكز الدائنة مقيمة بالدولار من جميع العملات الأجنبية نهاية الأسبوع إلى مستوى 51ر2 بالمئة مقارنة ب 42ر2 بالمئة في الأسبوع الأسبق.

تجدر الاشارة هنا إلى تركز بقية مراكز القطع الأجنبي الدائنة لدى المصارف المحلية المرخصة بشكل رئيسي في العملات العربية حيث لاتزال السوق المحلية تشهد تحفظا في تعامل المستثمرين باليورو مقارنة مع الدولار بالتزامن مع مايشهده اليورو من تقلبات واستمرار التشكيك العالمي بقدرته على منافسة الدولار كعملة عالمية كما لاتزال المصارف المرخصة تحتفظ بمراكز ضئيلة باليورو لاتتجاوز واحدا بالمئة من اجمالي المراكز الدائنة.

شاهد أيضاً

رواتب العاملين في الدولة تقريباً…. دون ضريبة

شام تايمز – دمشق صرّح مدير عام هيئة الضرائب والرسوم منذر ونوس أن تطبيق الحدّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.