الرئيسية » news bar » عمال الجمعيات التعاونية الاستهلاكية في سورية يشتكون

عمال الجمعيات التعاونية الاستهلاكية في سورية يشتكون

أكثر من نحو 3000 عامل في الجمعيات التعاونية الاستهلاكية ينتظرون رحمة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حول تقرير مصير زيادة رواتبهم وخاصة بعد أن صدر المرسوم رقم 40 للعام الحالي القاضي بمنح زيادة الأجور والرواتب.

وذكرت صحيفة الوطن السورية أن أعضاء اللجنة النقابية في الجمعية التعاونية الاستهلاكية بدمشق رفعوا شكوى إلى مجلس الوزراء المتضمنة الموافقة على تشميل عمال الجمعيات التعاونية الاستهلاكية بالمرسوم 40 القاضي بمنح العاملين زيادة على الأجور والرواتب علماً أن عمال الجمعيات قد استفادوا من كل الزيادات السابقة،

ولكن في الزيادة الأخيرة فوجئ العمال من خلال صدور توجيهات شفوية من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل القاضية بعدم صرف الزيادة لعمال الجمعيات الأمر الذي رآه العمال إجحافاً كبيراً بحق هذه الشريحة والتي لا يتجاوز المعدل الوسطي لدخل العامل فيها 8500 ليرة سورية تصرف من ميزانية الجمعيات،

إضافة إلى أن العامل في الجمعيات يداوم ضمن الجمعية على فترتين صباحية ومسائية الأمر الذي يشكل أعباء مالية إضافية في الإنفاق على أجور النقل كون الجمعيات لا يوجد فيها وسائل نقل للخدمة.

وقال عضو اللجنة النقابية شامل نوفل إن مشكلة عامل الجمعية أنه يقع بين فكي الروتين المقيت لوزارة الاقتصاد والتجارة المشرفة على الجمعيات ووزارة الشؤون الاجتماعية التي قررت أن عمال الجمعيات غير مشمولين بالزيادة،

علماً أن عمال الجمعية يتقاضون تعويض تدفئة وتعويضاً عائلياً أسوة بالعاملين في القطاع العام وأن بعض العاملين في الجمعية تجاوزت مدة خدمتهم 20 عاماً ولا يتجاوز الراتب أكثر من عشرة آلاف ليرة سورية، متسائلاً عن سرعان قدوم عناصر الرقابة من مديرية الاقتصاد والتجارة بدمشق في حال وجود أي مشكلة كون الجمعيات تحاسب محاسبة القطاع الخاص.

وأكد مدير التعاون الاستهلاكي في وزارة الاقتصاد والتجارة موسى السعدي وفقاً لما نقلته صحيفة الوطن السورية أن الوزارة تتعامل مع هذا الموضوع كما جرت العادة في مراسيم زيادة الرواتب والأجور حيث سبق أن حصل عمال الجمعيات التعاونية الاستهلاكية على كافة الزيادات في الرواتب والأجور أسوة بالعاملين في الدولة، أما بالنسبة للزيادة الأخيرة فبين السعدي أن الوزارة تنتظر قرار وزارة الشؤون الاجتماعية ليشمل العاملين وتمهيداً لإصدار قرار من وزارة الاقتصاد ليشمل العاملين أسوة بالعاملين في الدولة.
أما رأي مديرية الاقتصاد والتجارة بدمشق حول الموضوع فكان عبارة عن كتاب موجه إلى الجمعية المتضمن أن يتم احتساب الزيادة المقررة بالمرسوم 40 للعام الحالي وفق الأسس التي يتم تحديدها بالقرار الذي يصدر عن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل لاحقاً.

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.