الرئيسية » غير مصنف » مؤيدو صالح يقطعون طرقات رئيسية في صنعاء رفضاً للمبادرة الخليجية

مؤيدو صالح يقطعون طرقات رئيسية في صنعاء رفضاً للمبادرة الخليجية

قام أنصار الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الأحد 22/5/2011 بقطع عدد من الطرقات الرئيسية في صنعاء رفضاً لتوقيع الرئيس المتوقع على المبادرة الخليجية التي تنص على تنحيه.
ومنذ الصباح، قطع أنصار صاح حسبما ذكرت وكالة “فرانس برس”، شوارع رئيسية في العاصمة اليمنية خصوصاً طريق المطار وميدان التحرير في وسط المدينة حيث مقر الحكومة وطريق القصر الجمهوري حيث من المتوقع أن يقوم صالح بالتوقيع على المبادرة، إضافة إلى شوارع رئيسية أخرى، ورفع أنصار للرئيس صور صالح في الشوارع المقطوعة.

ويأتي ذلك فيما يقوم المحتجون المطالبون بإسقاط النظام بتحرك ضخم أيضاً في صنعاء قد يكون الأكبر منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية المطالبة بإسقاط النظام قبل أربعة أشهر، وكذلك في مدن يمنية أخرى، وأكد المتظاهرون بدورهم رفضهم للمبادرة الخليجية مشددين على مطلب رحيل صالح ومحاكمته.

ورددوا شعارات مثل “يا زياني لا تبادر، علي صالح سيغادر” في إشارة إلى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، ولبس الشباب المحتجون ألوان العلم اليمني.

ويأتي ذلك فيما اشترط الرئيس اليمني التوقيع بشكل مشترك مع المعارضة على المبادرة الخليجية في القصر الجمهوري مؤكداً عدم الاعتراف بالتوقيع “في الغرف المغلقة”، وذلك بعد توقيع المعارضة منفردة على المبادرة التي يفترض أن تؤدي إلى انتقال السلطة في اليمن.

وأكد الحزب الحاكم وحلفاؤه في أعقاب اجتماع برئاسة صالح على “ضرورة أن تجرى مراسم التوقيع على اتفاقية المبادرة (الخليجية) في القاعة الكبرى بالقصر الجمهوري وبحضور كافة الأطراف السياسية المعنية بالتوقيع” بما في ذلك أحزاب اللقاء المشترك (المعارضة).

وكان اللقاء المشترك وقع بشكل منفرد مساء السبت على المبادرة التي تنص على تنحي صالح في غضون شهر، وذلك بحضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني وسفراء واشنطن ولندن والاتحاد الأوروبي، بحسب مصادر معارضة، ولكن دون الإعلان رسمياً عن ذلك.

وكان من المفترض أن يوقع صالح على المبادرة الأحد بحسب مسؤولين في حزبه، ودعا الحزب الحاكم إلى توقيع علني إمام وسائل الإعلام وبحضور السفراء “بما يجعل من هذه المناسبة حدثاً تاريخياً يجسد الحكمة اليمنية والحرص على تجنيب الوطن الفتنة وإراقة الدماء”.

وأكد الاجتماع أن “التوقيع في الغرف المغلقة لا يمكن الاعتراف به ويعكس نوايا سيئة تجاه المبادرة والالتزام ببنودها”.
وفي تصريح لقناة العربية، أكد المتحدث باسم اللقاء المشترك محمد قحطان أن المعارضة لا ترفض بالضرورة مبدأ التوقيع بشكل مشترك على المبادرة الخليجية مع صالح، وإنما قال إن ذلك يجب أن يتم في سفارة الإمارات العربية المتحدة.

من جهتها، أكدت مصادر في المعارضة تشكيكها في نية صالح التوقيع على المبادرة، وذكرت المصادر أن المعارضة أعطت صالح مهلة حتى ظهر الأحد بتوقيت صنعاء للتوقيع على المبادرة.

شاهد أيضاً

ثقافة السويداء تحتفل بيوم الطفل العالمي

شام تايمز ـ السويداء احتفلت وزارة الثقافة برعاية وزيرة الثقافة “لبانة المشوح”، بيوم الطفل العالمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.