الرئيسية » رياضة   » مهام رياضية أساسية (( إصلاحية )) تنتظر دورة المجلس المركزي للاتحاد الرياضي العام

مهام رياضية أساسية (( إصلاحية )) تنتظر دورة المجلس المركزي للاتحاد الرياضي العام

* نص المرسوم 7 على دور أساسي وهام للمجلس المركزي للاتحاد الرياضي العام باعتباره أعلى سلطة رياضية بين مؤتمرين عامين وقد انعقد المجلس المركزي قبل مدة ولم يخرج بشيء مفيد سوى أنه فوض المكتب التنفيذي بصلاحية تعديلات تمت في بعض الاتحادات الرياضية دون أن يشمل ذلك العديد من المؤسسات الفنية والخدمية في المنظمة.

* نقول هذا الكلام في ظل الظروف التي يمر بها الوطن لابد من دعوة المجلس المركزي الرياضي ليربط خطة العمل الرياضي القادمة بأولويات الرياضيين ويمارس دوره في تقويم الأداء ومراقبة العمل الرياضي والمحاسبة ولابد من أن تكون أجندته فيها الكثير من القضايا الرياضية الهامة على صعيد تحقيق النمو الرياضي.
* الأمر المهم في اجتماع المجلس القادم – إن انعقد- هو تأكيد تمسكنا بالثوابت القومية بمواجهة التحديات وصولاً إلى العزة والكرامة والبناء المنشود وتقديم كل جهد للعمل الدؤوب في نهج الإصلاح والتطوير والتحديث الذي يقوده باقتدار السيد الرئيس بشار الأسد.
* المطلوب من ألعابنا التي لم تحقق إنجازاً أن تصحوا وتطلق صيحتها مدوية خلال هذا العام.. يجب أن لا ننظر إلى الوراء وأن لا نراوح في المكان لأن المراوحة في العرف الرياضي هي تراجع.. وإذا اضطررنا أن ننظر إلى الوراء فلكي نستفيد من دروس الماضي وعبره.
* لابد من أن نقطف ثمار تجربنا الناجحة في العناية بفرق الشباب والناشئين والمنتخبات الوطنية.. ونلغي الطفرات والصدف من حياتنا الرياضية.
* لابد من أن نستفيد من خبرات وطاقات وخامات الرياضة السورية وهي وفيرة وخيرة.
* نحن متفائلون بأن البذور الصالحة في الرياضة السورية ستحصد خيراً عميماً ووفيراً ومعطاءً.
* لابد من رعاية الرياضة الأنثوية وتوفير كل التسهيلات لها واكتشاف الموهوبات والاهتمام بقواعدها وفرقها.
– لابد من تعميق حس المسؤولية لدى كافة المسؤولين من مفاصل العمل الرياضي، فالمسؤولية هي أداء وانتماء وطني يتشرف المعنى بحملها.
* لابد من تحقيق استخدام أمثل لاستثمار المنشآت الرياضية وصيانتها وتوفير الملاعب التدريبية والصالات وحشد طاقة الرياضة المدرسية واستثمار هذه الطاقة بشكل أفضل.
* لابد من تنويع وتوسيع إدخال المعلوماتية وتسريع وتائر التطور والتقدم والبحث العلمي ومواكبة العصر بإنجازاته العلمية وتمكين الرياضيين والشباب من التكيف مع هذه الحالة والتعاون مع جميع المنظمات والهيئات المعنية.
* لاشك أن المرحلة القادمة.. هي مرحلة فنية بحتة تتطلب:
عملاً ميدانياً و توسيع قواعد الألعاب وتحسين المستوى الفني.. وهو مسؤولية وطنية مناطة بالاتحادات الرياضية وتعزيز روح العمل الجماعي والقرار المؤسساتي الجماعي إضافة إلى التخطيط العلمي المبرمج الذي سيكون عنوان المرحلة القادمة والوقوف الدائم والمعالجة وتحديد أسباب التقدم في كل لعبة وأسباب المراوحة أو التراجع.
* الجانب التنظيمي والفني في مجال المنتخبات والعلاقات الخارجية كلها جوانب مهمة في المرحلة القادمة تتطلب توجهاً جديداً يعزز التوجهات السابقة.
* في مسألة الإعلام الرياضي: نعترف بأن الإعلام الرياضي لعب دوراً هاماً في مسيرة العمل الرياضي وقد عكس بشكل عام الوزن الحقيقي للرياضة وما تشكله من أثر في حياتنا من خلال نشر الوعي الرياضي وتقديم الثقافة ومواكبة الفعاليات والأحداث. ونؤكد كإعلاميين أننا نعمل معاً في خندق واحد وأننا أصحاب رسالة الكلمة الصحفية الحرة والمسؤولة.

شاهد أيضاً

هرتا برلين للانفراد بالصدارة ودورتموند لمواصلة التألّق

يسعى هرتا برلين إلى الانفراد بالصدارة موقتاً عندما يستضيف أينتراخت فرانكفورت اليوم في افتتاح المرحلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.