الرئيسية » غير مصنف » أوباما يؤكد أن حدود 1967 يجب ان تكون أساس مفاوضات السلام

أوباما يؤكد أن حدود 1967 يجب ان تكون أساس مفاوضات السلام

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن “حدود عام 1967” يجب أن تكون “أساس مفاوضات” لإنشاء دولة فلسطينية مستقبلية.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن الحدود، حتى قبل حرب عام 1967، لا يمكن الدفاع عنها.

يذكر أن اسرائيل بنت العديد من المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

لكن أوباما اوضح في مقابلته مع بي بي سي بعد ساعات من خطابه إن “أسس التفاوض ستشتمل على النظر إلى حدود 1967، مع الأخذ في الاعتبار أن الأوضاع على الأرض قد تغيرت”، مشيرا إلى أنه ستكون هناك حاجة إلى تبادلات في الأراضي “للتوفيق بين مصالح الطرفين”.

لكنه أضاف أن اسرائيل “لن تمضي قدما” في المفاوضات إلا إذا شعرت بأنها آمنة من شن هجمات عليها من غزة ومن حزب الله في لبنان.

وأقر أوباما بان مستقبل القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين سيناقش في مرحلة قادمة، مضيفا “حجتنا هي أن دعونا نبدأ محادثات بشأن الأرض والأمن”.

وأضاف “إذا حققنا تقدما بشان ما سيكون عليه حال الدولتين وتشكل واقع بين الأطراف بأن ذلك هو الشكل الذي ستنتهي إليه الأمور، فإنه سيكون أكثر سهولة على الطرفين حينها تقديم تنازلات صعبة لحل هاتين القضيتين الأخريين”، في إشارة إلى القدس واللاجئين.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض فكرة الانسحاب إلى حدود 1967 التي طرحها أوباما في خطاب ألقاه الخميس.
رسالة بوش
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

تمسك نتنياهو بـ”ضمانات” قدمتها واشنطن إلى بلاده عام 2004

ودعا نتنياهو في بيان صادر عن مكتبه إلى التزام واشنطن “بالضمانات” التي قدمها الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الابن عام 2004 الى اسرائيل بهذا الصدد.

وأشار البيان إلى أن من بين هذه الضمانات تلك التي تتعلق “بعدم اضطرار اسرائيل الى الانسحاب الى حدود 1967 والتي ستترك تجمعات سكانية اسرائيلية (مستوطنات) في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) خلف هذه الحدود”.

وكان نتنياهو يشير إلى الرسالة التي سلمها بوش الابن الى رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارييل شارون والتي تضمن لاسرائيل عدم الانسحاب الى حدود 1967.

وقال نتنياهو إنه توقع أن يسمع إعادة تأكيد من أوباما على الالتزامات الأمريكية “التي قدمتها إلى إسرائيل عام 2004” في إشارة إلى تلك الرسالة.

وأضاف البيان أن “قابلية الدولة الفلسطينية للحياة يجب ألا تكون على حساب اسرائيل”.

ويأتي هذا الخلاف في وجهات النظر الأمريكية والإسرائيلية قبل يوم من جلسة مباحثات يعقدها نتنياهو مع أوباما الجمعة خلال زيارة إلى واشنطن.

يذكر أن حوالي 300 ألف مستوطن إسرائيلي يسكنون في الضفة الغربية التي تقع خارج حدود عام 1967.

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.