الرئيسية » كوكتيل » انتحار هندي ثانٍ بالقفز من الطابع الأربعين ببرج في دبي

انتحار هندي ثانٍ بالقفز من الطابع الأربعين ببرج في دبي

أقدم هندي على الانتحار من أحد الأبراج في دبي، بعد أقل من أسبوع على انتحار عامل هندي قفز من برج خليفة، وفق ما كشفت كاميرات المراقبة المنتشرة في المبنى.

واختار المدير الهندي ليولين كوتو الملقب بـ”لولو” بين الأصدقاء أن ينهي حياته بالقفز من الطابق الأربعين لأحد أبراج منطقة بحيرة جميرا الفارهة في دبي (Icon 1)، بعد ظهر يوم الأحد 15 مايو/أيار 2011م.

ونفى أحد أقاربه أن يكون تعرض لضغوط مالية أو مشكلات عائلية مؤخرًا، لافتًا إلى أنه كان بدأ علاجًا مضادًّا للاكتئاب قبل نحو 6 أيام. وخلف كوتو وراءه زوجة حاملاً في شهرها السادس وابنًا يبلغ من العمر سنة ونصفًا.

وشكل خبر انتحاره صدمة لعائلته وزملائه في العمل الذين وصفوه بالإنسان “المرح والحيوي”.

وأظهرت فيديوهات كاميرات المراقبة في المبنى لحظاته الأخيرة؛ حيث بدا متوترًا داخل مصعد المبنى وكثير الحركة، على حد وصف أحد العاملين في المبنى لصحيفة “جلف نيوز” الثلاثاء 17 مايو/أيار 2011م، والذي قال إنه كان يمسك رأسه بيديه بين الفينة والأخرى.

وعلى غير عادته، تجاوز كوتو طابق منزله الذي يمتلكه في الطابق الـ13 إلى الطابق الـ40. وأظهرت الكاميرا الموجودة على الطابق الأخير دخوله منطقة اللعب المخصصة للأطفال، ثم توجهه إلى بركة السباحة ثم حافة السطح؛ حيث قفز منهيًا حياته بيديه.

وكتب أحد أصدقائه على صفحته في موقع “فيس بوك”: “كان أكثر رجل مرحًا عرفته في حياتي. لطالما شاهدته مبتسمًا وضاحكًا. لا يمكن لـ”لولو” الذي نعرفه أن يقدم على ذلك”.

وأظهرت إحصائيات محلية أعداد المنتحرين في دبي في الأعوام الثلاثة الماضية؛ إذ بلغ عددهم 148 في عام 2008، و113 في 2009، و94 في العام الماضي.

شاهد أيضاً

هل ينتقل كورونا من الإنسان للحيوان؟.. دراسة تحسم الجدل

  خلصت دراسة حديثة أجراها باحثون كنديون أن الأشخاص المصابين بكوفيد -19 الذي يسببه فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.