الرئيسية » news bar » الحجر الأسود تطالب محافظة ريف دمشق بالترخيص

الحجر الأسود تطالب محافظة ريف دمشق بالترخيص

قال رئيس بلدية الحجر الأسود تيسير العودة إن المخطط التنظيمي للمدينة تم التصديق على تعديله بالشكل الذي يلائم المدينة من قبل محافظة ريف دمشق وبما يؤمن مساحات إضافية، ويلبي حاجات السكان المتزايدة للسكن، والذي تضمن إضافة مساحات جديدة لنظام ضابطة البناء، وفي نظام الوجائب والشوارع ونظام السكن الحديث مع التحديد للمساحات التي يرغب صاحب العقار الترخيص بموجبها وتخفيض المساحات الخاضعة للترخيص من 200 متر إلى 100 أو 150 متراً ومن 300 إلى 200متر.

وعن الثبوتيات المطلوبة من السكان الراغبين بالترخيص في ظل الشروط المتضمنة في المخطط المعدل والتي تنص على إثبات ملكية للعقار (طابو أخضر) علماً أن كل أحياء مدينة الحجر الأسود هي ملكيات على الشيوع بين العودة أن البلدية قامت برفع العديد من الكتب إلى المحافظة بهذا الخصوص.

وقالت صحيفة الوطن السورية إن اللافت للنظر ضرورة التعامل من وضع المدينة انطلاقاً من الوضع الراهن الموجود على الواقع واتخاذ إجراءات وتدابير تمكن القاطنين من استصدار التراخيص المطلوبة وعلى الملكيات على الشيوع. وبحثت اللجنة الإقليمية في محافظة ريف دمشق أمس تعديل خمسة مخططات تنظيمية في مدن المحافظة منها مدينة الحجر الأسود بما يلبي احتياجات المواطنين للتوسع العمراني والتزايد السكاني وبما يراعي المصلحة العامة.

وكانت اللجنة قد أجرت تعديلات جزئية بنظام ضابطة البناء لمدينة الحجر الأسود بما يساعد في تسهيل منح تراخيص البناء للعقارات القائمة والتي مساحتها قليلة وضرورة الاستفادة من قرار التسويات للمخالفات فيما يتعلق بالأبنية القائمة، كما تمت الموافقة على تحويل بعض العقارات المملوكة للبلدية إلى مركز تحويل كهربائي وأخرى لمستوصف صحي. ‏

وعن مشروع صيانة خط الصرف الصحي في حي الجزيرة خلف جامع الشافعي في مدينة الحجر الأسود والذي تسبب في طوفان المياه الآسنة إلى بعض المنازل في الحي المذكور نتيجة قيام متعهد مشروع صيانة خط الصرف الصحي في المنطقة بإغلاق المشروع دون توصيل الوصلات الفرعية النازلة من هذه الأبنية إلى الخط الرئيسي بحسب أهالي الحي، وأضاف العودة: إن كلفة الوصلات تقع على كاهل أصحاب الأبنية مبيناً أن البلدية قامت بوضع تعميم في بداية الحي يوضح هذا الأمر.

ونفى البعض من الأهالي علمهم بهذا التعميم متسائلين في الوقت ذاته عن كيفية قيام المتعهد بأعمال الردم لخط الصرف الصحي دون الأخذ بالحسبان الوصلات الفرعية، حيث قام المتعهد بذلك إثر الشكاوى والطلبات الكثيرة من الأهالي لإنهاء المشروع الذي استمر قرابة الشهر مع ما خلفه من أتربة وأوحال وغبار ومعاناة لأبناء الحي حيث قام المتعهد بتلبية طلبهم هذا على وجه السرعة إلا أنه ترك الوصلات الفرعية على حالها حتى إنه لم يعد المطريات التي كانت موجودة قبل البدء بالمشروع ما اضطر الأهالي لاستئجار العمال والحفر مجدداً والقيام بوصل الخطوط الفرعية لمحاضرهم إلى الخط الرئيسي وعلى نفقتهم الخاصة قبل الدخول في فصل الصيف وما يحمله من حرارة يمكن أن تولد الكثير من الذباب والأوساخ وتركز للمياه الآسنة والروائح التي تخلفها خلال الأيام القادمة.

وقام المتعهد بالحفر لكامل المسار رغم أن الأبنية المتضررة من طوفان الصرف الصحي هي الواقعة بداية الحي ولم تكن الأبنية الأخرى تعاني من شيء محملين متعهد المشروع مسؤولية إعادة والصلات إلى ما كانت عليه لكونه هو من قام بتخريب الوصلات الفرعية.

شاهد أيضاً

البدء بتدريب الفريق المركزي لمنهاج الفئة (ب) بعد إعداد مناهجه والحقيبة التدريبية الخاصة به

شام تايمز – دمشق بدأت اليوم دورة تدريب الفريق المركزي لمنهاج الفئة (ب) المطور، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.