الرئيسية » news bar » سوريّة تنتحر بحبة غاز

سوريّة تنتحر بحبة غاز

شهدت مدينة ادلب حالة انتحار جديدة باستخدام حبة الغاز أو ما تسمى مادة فوسفيد الألمنيوم أو حبة الفوستوكسين، حيث أقدمت م. ن 24 سنة على الانتحار بحبة غاز مخلفة وراءها طفلتين صغيرتين، وذلك نتيجة خلافات زوجية مع زوجها وأهله، حيث تقيم مع ضرتها وأهل زوجها في منزل واحد.

وقالت صحيفة الوطن السورية إن م.ن أقدمت على الانتحار لتفارق الحياة بعد ساعة من إسعافها إلى مشفى ابن سينا الحكومي، مخلفة الحسرة على شبابها وعلى طفلتين يتيمتي الأم تنتظران المصير والحياة المجهولة بعيداً عن رعاية الأم والأهل.

وتأتي حادثة الانتحار هذه في ظل استمرار بيع تلك الحبوب السامة للعموم سواء من خلال مراكز بيع الأدوية الزراعية (الصيدليات الزراعية) أو بعض محال السمانة وغيرها.

وذلك في ظل غياب الإجراءات الاحتياطية والاحترازية التي أعلنتها وعممتها وزارة الزراعة ومديرية زراعة إدلب والتي أكدها محافظ إدلب خالد الأحمد في عدة مناسبات بتنظيم حملات توعية لمخاطر استخدام تلك الحبوب وحصر بيعها في الصيدليات الزراعية فقط وإلى الأشخاص المرخصين والمخولين استخدامها مادة تعقيم لقتل الفئران وتعقيم الحبوب، وبيعها ضمن جداول اسمية محددة، وتحميل أصحاب مراكز البيع كامل المسؤولية عن خلاف ذلك تحت طائلة إلغاء الترخيص والملاحقة القانونية في حال بيعها مباشرة للمواطنين وحتى المزارعين منهم.

وعلى حين تطالب جهات معنية بالأمر بمعاملة تلك الحبوب معاملة الحبوب المخدرة والنفسية في الحيازة والبيع والاستخدام والتداول، ولا شك في أن صعوبة الحصول على هذه الحبوب قد تقلل كثيراً من حالات الانتحار باستخدامها، فالأمر يختلف كثيراً عندما تكون في متناول من يريد استخدامها وسيلة للانتحار.

شاهد أيضاً

افتتاح مدرسة المتفوقين الثانية في القنيطرة

شام تايمز – القنيطرة افتتح وزير التربية “دارم طباع” ومحافظ القنيطرة “محمد طارق كريشاتي”، ومدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.