الرئيسية » رياضة   » جهاد ميا:مشكلة الرياضة السورية في آلية العمل المتبعة

جهاد ميا:مشكلة الرياضة السورية في آلية العمل المتبعة

 الصراحة الواضحة التي تميز عادة أقوال رئيس اتحاد الكاراتيه تجعلنا نكرر دائماً وقفاتنا معه وذلك بهدف الاطلاع على أهم مستجدات اللعبة وصعوباتها واستحقاقاتها القادمة التي تنتظرها.

الحقيقة الجوهرية التي أراد جهاد ميا اليوم تمريرها تلخصت حول توقعاته لحصيلة لعبته في الدورة العربية القادمة والتي ستتراوح ما بين المركز التاسع والحادي عشر وحول ذلك أكد أن هذا الأمر يعود لفترة التحضير القصيرة التي لا تسمح للجهاز الفني‏ بتنفيذ خطته التدريبية كاملة إضافة للمعسكرات شبه المعدومة وقلة اهتمام الأندية بألعاب القوة وفي حال استطعنا التغلب على هذه الصعوبات ربما كان لكلامنا وجه اخر.‏‏
حضور خجول‏‏
لئن اقتصرت مشاركة الكاراتيه هذا العام على بطولة واحدة في تركيا تحت مسمى البوسفور الدولية ولم يحقق فيها متنخبنا أي ميدالية فإن رئيس الاتحاد لم يرجع الأسباب لمشاركة أقوياء اللعبة في العالم فيها بل إلى الأسباب الآنفة الذكر مضيفا العامل الأبرز المتمثل بضعف البنية التحتية.‏‏
حلول برسم التنفيذ‏‏
والحل سيكون وحسب الاستراتيجية التي يسير عليها اتحاد الكاراتيه بإعطاء أولوية الاهتمام بالمدربين والحكام واللاعبين لتقوى اللعبة عموما وهذا يتطلب وقتا كافيا خاصة في ظل الامكانات الضعيفة والدعم المحدود.‏‏
وأشار ميا إلى أن عمل الاتحاد عمل مؤسساتي وكل واحد من الكوادر أخذ دوره حسب موقعه وقد أعطينا الصلاحية للجهاز الفني للمنتخب لاقتراح أسماء اللاعبين المميزين الذين يستحقون تمثيل المنتخب في الدورة العربية إضافة لاقتراح أسماء للمدربين.‏‏
والمنتخب الجديد سيكون مزيجا من لاعبي الخبرة والشباب وسنحاول من خلال المعسكرات التدريبية الممكن توفرها والنشاط الداخلي الذي عملنا على تقويته عندما أحيينا دوري الأندية وكأس الأندية وهذا سيؤدي إلى استمرارية اللعبة ويحفز الأندية للاهتمام بقصد حصد النتائج اللائقة وحيث لوحظ على أرض الواقع وجود ناديين فقط يمكن وضعهما في دائرة المهتمين باللعبة وهما ناديا الشرطة والمحافظة.‏‏
أولويات المشاركات‏‏
وأضاف ميا: لقد طلبنا من مسؤول المنتخبات والجهاز الفني دراسة الدعوات الموجهة للاتحاد للمشاركة في البطولات الدولية والعالمية والقارية وتبيان أهمية كل بطولة ومدى الفائدة المرجوة ليتم التنسيق وتأمين المشاركة وتعويض ما فاتنا من البطولات الخارجية التي تأجلت وكانت مقررة في ايران والمغرب والمكتب التنفيذي قد حدد المشاركة سنويا في معسكر وأربع بطولات لذا سنختار الأقوى والأكثر فائدة للاعبينا.‏‏
توقف النشاط فنامت الأندية‏‏
ويؤكد رئيس الاتحاد بأن ايقاف النشاط الرياضي أثر على المستوى العام للألعاب الرياضية كافة وترى الأندية نائمة حيث لا تدريب ولا من يحزنون ولهذا قررنا إقامة بطولة الأندية وافتتاح تجمعات للمنتخبات الوطنية في محافظات دمشق وحلب وحمص والسويداء إضافة لهيئتي الجيش والشرطة ورفعنا مقترحا بذلك.‏‏
علاقة عمل مؤسساتي‏‏
وعن الكلام المستمر حول علاقة اتحاده مع المكتب التنفيذي نفى ميا أن يشوب هذه العلاقة أي شائبة منوها بأنها علاقة مؤسساتية وقائمة على الاحترام والصداقة والتعاون المتبادل ورئيس المكتب المختص السيد محمد ميهوب علي عضو المكتب التنفيذي متعاون ضمن امكانياته.‏‏
المشكلة في آلية العمل‏‏
وعن الاستقلالية المالية التي نص عليها المرسوم 7 أشار إلى أن هذه الجزئية الهامة قادمة لا محالة معتبرا أن مشكلة الرياضة السورية تكمن في آلية العمل المتبعة ولا تفرز رياضة قوية نوعية وعلى كافة الصعد وأريد هنا أن أقف عند عمل المجلس المركزي لأقول إنه يجب أن يتطابق مع آلية عمله المستقبلية من دراسات علمية وشاملة تحدد ماذا نريد من الرياضة وكيفية وصولها إلى أعلى المستويات.‏‏

شاهد أيضاً

بالتعاون مع شمس أكاديمي وبروجيم معلا و شام تايمز .. قريباً..التحدي والمغامرة في مسابقات “تيلي ماتش” الكيك بوكسينغ

تستمر تحضيرات اتحاد الكيك بوكسينغ لإقامة مسابقات “تيلي ماتش” للأعمار من ٦ وحتى ١٨ عاماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.