الرئيسية » رياضة   » كاميرات مراقبة في الصالات والملاعب كافة

كاميرات مراقبة في الصالات والملاعب كافة

تتحمل مديرية المنشآت الرياضية في دمشق العبء الأكبر في تأهيل الصالات والملاعب والمراكز التدريبية كون معظم النشاطات والمعسكرات الرياضية تقام في العاصمة إضافة إلى استضافة معظم المسابقات والبطولات المحلية والقارية.

وللوقوف على واقع المنشآت الرياضية في دمشق تحدث المهندس عمار حنفي مدير المنشآت الذي قال:
منذ إحداث مديرية المنشآت الرياضية بموجب المرسوم التشريعي رقم/5/لعام2007 الذي حدد الدور المنوط بها من بناء وصيانة واستثمار للمنشآت الرياضية الواقعة على أملاك الدولة وبعد التعليمات التنفيذية التي صدرت عن الإدارة المحلية فإننا في مديرية المنشآت الرياضية نعمل بالتعاون مع الاتحاد الرياضي على صيانة وتأهيل المنشآت الرياضية ودراسة كافة المقترحات التي من شأنها أن تخدم الألعاب الرياضية وتعود عليها بالفائدة حيث تتم مناقشة كل الطلبات المقدمة من قبل الاتحاد الرياضي ودراستها والعمل على تنظيمها ورصد الميزانيات المالية الخاصة بها للشروع بتنفيذها/مثال/الدورة العربية الأولى للشباب التي تستضيفها ربوعنا في عام2013 سنخاطب الاتحاد الرياضي العام لبيان المنشآت التي تحتاجها البطولة لإنجاح الدورة للعمل على تجهيزها خلال المدة المحددة.
وشرح المهندس حنفي خطة المديرية لهذا العام مبيناً الأعمال التي أُنجزت في كل مدينة على حده والمشاريع المزمع إقامتها على امتداد الساحة الرياضية.
صالة للرياضات الخاصة
ففي مدينة تشرين الرياضة وضمن خطة العام الحالي تم إنجاز دراسة استبدال وتجديد شبكة المياه الحلوة والمالحة والري والإطفاء، حيث سيتم التنفيذ خلال العام القادم كما يتم حالياً دراسة وإنشاء صالة للرياضات الخاصة  إضافة الى إعادة تأهيل فندق تشرين الرياضي.
أما في ملعب العباسيين فيتم حالياً تأهيل كافة المنشآت في الاستاد بدءاً من قاعة التشريفات وغرف الصحفيين والمنصة الرئيسية وتجديد شبكات المياه في الموقع العام وتأهيل شامل للمنسوب الأول والأرضي تحت المدرجات أما فيما يخص المضمار الدولي فإنه من المقرر البدء في المشروع بداية العام القادم.
صالة للبولينغ
أما فيما يخص المشروعات في مدينة الجلاء الرياضية فإنه ستتم إعادة تأهيل الملاعب المكشوفة «كرة القدم، السلة» والمنطقة المحيطة بهما إضافة الى إعادة تأهيل فندق الرياضيين تحت مدرجات مسبح الجلاء مع دراسة تأهيل المسبح وتغطيته ليخدم الرياضيين صيفاً وشتاءً.
ولأول مرة سننجز دراسة متكاملة لإقامة صالة خاصة برياضة البولينغ حديثة مجهزة بأحدث التجهيزات تكون في خدمة الرياضيين الذين يمارسون هذه اللعبة.
مجمع وقاعة مؤتمرات
أما في مدينة الفيحاء الرياضية فقد أوضح الحنفي أن العمل مستمر في عدة مشروعات أبرزها إعادة تأهيل مسبح السيدات ودراسة إقامة مبنى لمديرية المنشأت الرياضية والاتحادات الرياضية ومدرج خاص يكون جاهزاً لاستضافة المؤتمرات واللقاءات الرياضية.
إضافة الى أعمال الصيانة المستمرة والدائمة للمدن الرياضية سواء للموقع العام أوالصالات، وتعشيب ملاعب كرة القدم في كافة المدن /صيانة-عناية- سقاية/.
وهناك مشروعات صغيرة تأتي في إطار دعم الأندية منها عزل سقف صالة نادي الوحدة بكرة السلة وإقامة صالة معدنية مغلقة متخصصة بكرة السلة لنادي قاسيون.
كما أنهت مديرية المنشآت دراسة متكاملة لتركيب كاميرات مراقبة في جميع الملاعب والصالات لضبط حالات الشغب التي تكررت في مباريات الدوري.
وأكد الحنفي في ختام حديثه أنه ضمن توجيهات السيد محافظ دمشق نسعى دائماً لأن تكون المنشآت الرياضية في أبهى حلة بحيث تكون جاهزة في أي لخطة لاستضافة المسابقات والبطولات المختلفة.

شاهد أيضاً

رئيس برشلونة على حافة الهاوية.. حملة سحب الثقة تجمع النصاب المطلوب

نجحت حملة سحب الثقة من مجلس إدارة فريق برشلوة رئاسة الإسباني جوسيب ماريا بارتوميو، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.