الرئيسية » news bar » وكيل لشركة القدموس يجمع 3 ملايين من مواطنين ويتوارى عن الأنظار والشركة تخلي مسؤليتها

وكيل لشركة القدموس يجمع 3 ملايين من مواطنين ويتوارى عن الأنظار والشركة تخلي مسؤليتها

تقدم مجموعة من المواطنين بشكوى  تفيد بأنهم قد تعرضوا لعملية نصب من مكتب يتبع لشركة القدموس يدعى” مكتب اليرموك” حيث أنهم ذهبوا إلى المكتب المذكور لإرسال حوالات مالية إلى محافظات مختلفة ولكنها لم تصل .

وقال أحد المشتكين ويدعى حسين سلوم (سائق تكسي)” قصدت يوم الخميس الماضي مكتب اليرموك لأبعث حوالة قدرها 12500 ليرة إلى محافظة حماة كوني مشترك بجمعية وأبعث هذا المبلغ شهريا وفعلا أعطيتهم المال في المكتب وأعطوني وصل”.

وتابع “وفوجئت بعد يومين باتصال من حماه علمت من خلاله أن الحوالة لم تصل ، فراجعتى مكتب شركة القدموس الذي يدعى مكتب اليرموك فوجدته مغلقاً، وعندما وسألنا جارهفقال لنا بأنه ليس من عادة صاحب المكتب أن يغلق مكتبه وعندها ذهبت إلى مقر شركة القدموس الأصلي في” شارع الحمرا” قالوا لي بان صاحب مكتب اليرموك لديه حالة وفاة وعندما سألتهم في اليوم التالي قالوا لي بأنه لديه عمل جراحي في عينه وبعد ذلك قالوا لي بأنهم قدموا به شكوى إلى القضاء وعندما سألتهم كمكتب رئيسي عن حقنا قالوا لي اترك رقم هاتفك ونحن سنكلمك لاحقاً واخذوا صورة عن الوصل”.

وأضاف” وبعد يومين قمت بمراجعتهم فقالوا لي بأنهم لا يعترفون على الوصل الذي معي فهو لا يمثل شركة القدموس علماً باني أقوم بإرسال نفس المبلغ شهريا إلى حماة وكان صاحب المكتب يعطيني نفس الوصل وأنا أعتقد أني تعرضت لعملية نصب مع العديد من الأشخاص ونطلب من القانون أن يسترد لنا حقنا” .

بدورها قالت (ر.ع)  “اضطررت  يوم الخميس الماضي  لإرسال مبلغ من المال إلى أخي في دير الزور ، فذهبت إلى مكتب شركة القدموس في شارع الثلاثين .

وتابعت “حين سألت الموظف الذي كان موجود هناك عن موعد توصيل المبلغ أجابني بأنه ربما المبلغ لن يصل اليوم بسبب عطل في الفاكس، وهنا شعرت بأن هناك شيء ما لأنه سابقاً كانت المدة نصف ساعة لوصول المبلغ ولكن أخي كان مضطراً على المبلغ ولهذا قمت بإعطاء المبلغ للمكتب وإلى تاريخ اليوم لم يصل المبلغ لأخي”.

وأضافت”عند مراجعتي المكتب وجدته مغلقاً ولا أحد يجيب على الهاتف وهنا حاولت الاتصال مع المكتب الرئيسي لشركة القدموس في شارع الحمراء وقالوا لي ان صاحب المكتب مريض وقالوا لي أيضا بأن لديه عمل جراحي وأحيانا كانوا يقولون لي أنه لديه حالة وفاة وانه يجب علي الانتظار “.

وقال المواطن “محمد خير الجنادي”  ذهبت إلى مكتب اليرموك الذي يمثل شركة القدموس الساعة التاسعة ونصف من صباح يوم الخميس الماضي لأرسل حوالة إلى محافظة اللاذقية قدرها 6000 ليرة وقال لي الموظف هناك بعد أن أعطاني الوصل بأن حوالتي ستصل بعد ساعتين إلى اللاذقية “.

وتابع” عندما راجعته بعد ساعتين قال لي بان الحوالة لم تصل بسبب عطل في جهاز الكمبيوتر وفي اليوم التالي تكلمت مع الشخص الذي أرسلت له الحوالة في اللاذقية لأفاجأ بأن الحوالة لم تصل وعندما راجعت المركز الرئيسي في شارع الحمراء قالوا لي بأنهم ليسوا مسؤولين عن هذا المكتب فهو مركز شحن فقط وصاحب المكتب غادر سورية في عمل جراحي ونحن الآن ندرس الموضوع وأنا أتصور أن هذه عملية نصب واحتيال وأطالب العدالة بأن تسترد لي حقي “.

و قال ” م. م ” وهو طالب طب أسنان ” أتيت بمبلغ قدره 276000 ليرة سورية إلى مكتب اليرموك في شارع الثلاثين ” .

وتابع ” ذهبت بعدها إلى البيت بعد أن دفعت المال وأخذت الوصل وفوجئت بعد يومين بأن الحوالة لم تصل وعندما راجعت المكتب الرئيسي في شارع الحمراء وجدت عدة أشخاص أيضاً لديهم نفس مشكلتنا وقالوا لنا بأن صاحب المكتب هو وكيل لنا ولكنه لديه عمل جراحي في عينه  وعندما قلنا لهم بأننا نتوقع أننا قد تعرضنا لعملية نصب قالوا لنا بأنه علينا الانتظار”.

وأضاف”عندما راجعتهم مجدداً قالوا لنا أيضاً علينا الانتظار وبنفس الوقت قاموا بتعليق ورقة في المركز الرئيسي تفيد بان الشركة لا تتحمل مسؤولية أي وصل لا يحمل ختم الشركة وعرضوا نموذجا للوصل المطلوب وعندها قمت بإخبارهم بأن هذه محاولة منهم للتنصل من المسؤولية فجاوبوني بأنهم لا يتحملون مسؤولية صاحب مكتب اليرموك وأنا أتوقع بأني تعرضت لعملية نصب من صاحب مكتب اليرموك الذي هو وكيل لشركة القدموس والشركة تحاول التنصل من الموضوع وأطالب الجهات المعنية بان ترجع لي مالي “.

شركة القدموس: نحن غير مسؤولين عن أي وصل لا يحمل اسم الشركة

ومن جهته، قال الموظف المسؤول في شركة القدموس “عز الدين حدة”  :” ان مكتب اليرموك يتبع لشركة القدموس ولكنه غير مخول من قبلنا باستلام الحوالات النقدية وله الحق فقط في قطع التذاكر وشحن البضائع وهو يتعامل مع الزبائن ويعطيهم إشعار باسم مكتبه وليس باسم نقليات القدموس ومن قاموا بتقديم الشكوى لديهم وصل يحمل اسم المكتب وليس شركة القدموس ، ولقد قام محامي الشركة بتقديم شكوى إلى النائب العام في دمشق ضد صاحب هذا المكتب ونحن في الشركة غير مسؤولين عن أي وصل لا يحمل اسم شركة القدموس “.

وأضاف ” أتى إلى مكتبنا شخص من المشتكين وعرض علينا أن يحل محل الشخص الهارب كوكيل بالعمولة وهذا الشيء بنظرنا له مدلول لعلاقة ما بين احد المشتكين وصاحب المكتب الهارب ، ونحن بدورنا نحترم جميع مطالب المشتكين وإذا ثبت بأن لهم حق فسيأخذوه والشركة قامت بتسجيل أسماء المشتكين ومبالغ حوالاتهم وكان مجموع المبلغ حوالي ثلاثة ملايين ليرة سورية وربما هناك أشخاص لم يتقدموا بشكوى بعد ،  كما أن زوجة صاحب المكتب قامت بالاتصال بنا تستغيث وتقول لنا بأنها ستحاول تأمين المبلغ ونعتقد بأن الموضوع في طريقه إلى الحل “.

أحمد حمزة الدرع

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.