الرئيسية » news bar » ميتشل يستقيل من منصبه كمبعوث أوباما للسلام وتعيين ديفيد هيل بدلاً عنه

ميتشل يستقيل من منصبه كمبعوث أوباما للسلام وتعيين ديفيد هيل بدلاً عنه

أكد مصدر رفيع في البيت الأبيض الجمعة، أن السيناتور الديمقراطي السابق، جورج ميتشل، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لعملية السلام في الشرق الأوسط، تقدم باستقالته من منصبه.

ولم يكشف المصدر مزيداً من التفاصيل حول أسباب استقالة ميتشل، والتي تأتي وسط استمرار الجمود في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشيراً إلى أن الرئيس الأمريكي سوف يصدر بياناً خلال الساعات
القليلة القادمة، بشأن استقالة مبعوثه الخاص للشرق الأوسط.

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما انه عين اليوم ديفيد هيل مبعوثا أمريكيا لعملية السلام في الشرق الأوسط خلفا لجورج ميتشل المستقيل.

ونقلت رويترز عن أوباما قوله في بيان أن ميتشل قال دائما انه سيتولى هذه المهمة لعامين فقط مضيفا أن الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بالسلام في الشرق الأوسط.

وأوضح أوباما أن هيل سيعمل كمبعوث مؤقت مضيفا انه يثق تماما في قدرته على مواصلة تحقيق تقدم في هذا الجهد المهم.

يشار إلى أن هيل كان نائبا لميتشل قبل تعيينه مبعوثا لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وسعى ميتشل، منذ تعيينه في منصبه، اعتباراً من 22 يناير/ كانون الثاني عام 2009، مع بداية تولي إدارة أوباما، إلى إحياء مفاوضات السلام في الشرق الأوسط، وقام بعدة مبادرات قادت إلى استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ولكنها سرعان ما عادت للجمود مرة أخرى.

يُذكر أن ميتشل شغل عضوية مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1980 عن ولاية “ماين”، وأُعيد انتخابه عام 1988، حيث حصل آنذاك على نحو 81 في المائة من الأصوات، وهي أكبر نسبة يحصل عليها أي مرشح في تاريخ الولاية، بحسب ما جاء على موقع الحكومة الأمريكية.
وفي عام 1989 أصبح السيناتور ميتشل زعيماً للأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، وشغل هذا المنصب إلى أن تقاعد من المجلس عام 1995.

وفي العام التالي، قاد ميتشل مفاوضات السلام في أيرلندا الشمالية، بناءً على طلب من حكومتي المملكة المتحدة وأيرلندا، وأسفرت جهوده التي استمرت عامين، عن التوصل إلى اتفاق تاريخي أنهى صراعاً دامياً بين الجانبين، امتد لعدة عقود.

وفي مايو/ أيار 1998، أيد الناخبون في أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا بأغلبية ساحقة الاتفاق الذي نجح جورج ميتشل في التوصل إليه.

وبناءً على طلب من الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، كُلف ميتشل برئاسة لجنة دولية لتقصي الحقائق حول العنف في الشرق الأوسط، وقد حظيت التوصيات التي قدمها، والتي أصبحت تعرف بـ”تقرير ميتشل” بتأييد حكومة الرئيس التالي، جورج بوش، والاتحاد الأوروبي، والعديد من الحكومات الأخرى.

لـCNN

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.