الرئيسية » رياضة   » الشفافية والتخطيط والإصلاح الرياضي

الشفافية والتخطيط والإصلاح الرياضي

الدوري عندنا متوقف والمنتخب الوطني يتجمع من دون أبرز لاعبيه لأن هؤلاء اللاعبين أساسا يمثلون بلدهم في كأس الاتحاد الآسيوي وأجزم أن تتويجنا أو منافستنا على اللقب هو أبلغ رد على كل المُضخمين للأحداث التي تجري عندنا وبالتالي يجب أن نقف جميعاً مع الكرامة والجيش والاتحاد في الاستحقاق الوحيد الموجود حالياً للاعبينا ولكن هل توقفت مشاكلنا الكروية والرياضية عند هذا الحد؟

ألم يكن ضرورياً «ومازال ضرورياً الآن» أكثر من أي وقت مضى أن ندرس واقعنا الذي لا أعتقد أنه الأمثل في المنطقة  قد يقول البعض «هللأ مو وقتو» وأنا أقول إذا كان في فترة توقف معظم أنشطتنا الرياضية «مو وقتو» فمتى يكون هذا الوقت؟
وإذا كان الحراك في الملاعب أقل بكثير من المعتاد فلماذا لا يكون الحراك الفكري والتنظيمي والتخطيط المستقبلي هو وقته الآن؟
فإذا كان قائد الوطن يلتقي يوميا كل مكونات المجتمع وشرائحه ويستمع لهم مطالبا إياهم بأن يكونوا شفافين في الطرح وألا يكون هناك أي خطوط حمراء تمنعهم من الكلام ومن التعبير عن رأيهم أو عما في قلوبهم بما يُفيد أعلى هرم قيادي في البلد من أمور قد لا يكون على علم بها فلماذا لم يبادر الاتحاد الرياضي واتحاد كرة القدم والسلة وغيرها إلى تنظيم لقاءات تشمل كل مفاصل العملية الرياضية لنبدأ عملية إصلاح جذري في جسد الرياضة السورية المتهالك والتي تُعتبر جزءا ومكونا أساسيا من فعاليات الوطن وخاصة أنها تتعامل مع الشريحة الأهم ألا وهي شريحة الشبان؟
هل فعلاً غادرنا لوروا لأن سفارته أو حكومته طلبت منه ذلك ولو كان ذلك صحيحا فأين اللجنة الاستشارية التي اجتمعت ودرست وطالبت؟ ولماذا لم يتم الاستعانة بها في ظرف دقيق مثل مغادرة المدرب «العالمي» الذي بقي عندنا 23 يوماً لنسمع رأيها أو حتى نصيحتها لمرحلة ما بعد لوروا؟
لماذا تنتظر القيادة الرياضية توجيهات عليا لتبدأ الإصلاح بدل أن تقوم هي بذلك أو على الأقل تستغل فترة توقف النشاط لتعد ملفا تفصيليا يمكن أن تعرضه على القيادة لاحقا يحتوي خلاصة ما نريده من القيادة شرط أن يكون هذا الملف مدروسا بعناية وتمت صياغته برؤية عصرية تواكب ما يحدث في العالم من احتراف رياضي وتطور تحكيمي وتأهيل القيادات الشابة وانتقاء المتنورين الذين يتحدثون أكثر من لغة ويعرفون تقنيات العصر بدلا من الاعتماد على قيادات أكل عليها الدهر وشرب ولا تستطيع مواكبة التطور حتى ولو كانت نياتها حسنة؟
كلام كثير وعمل كثير يمكن أن يتم إنجازه بدلا من الجلوس في المكاتب وانتظار أن تزول الغمامة التي لابد أن تزول ولكن وقتها سنكون قد أضعنا الكثير من الوقت من دون أي داع.

شاهد أيضاً

كلاسيكو الكرة السورية بين الاتحاد و الكرامة بالتاريخ و الأرقام

شام تايمز/ محمود جنيد يقود الهداف التاريخي لفريق الاتحاد مهند البوشي في تاريخ المواجهات مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.