الرئيسية » news bar » الإفراج عن عدد من المعتقلين.. والجيش يواصل عملياته في حمص وبانياس ويدخل المعضمية

الإفراج عن عدد من المعتقلين.. والجيش يواصل عملياته في حمص وبانياس ويدخل المعضمية

أفرجت السلطات السورية عن عدد من المعتقلين في بانياس بينما يواصل الجيش السوري الاثنين 9/5/2011، عملياته في المدينة الساحلية وحمص.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: إن “عمليات تفتيش المنازل تواصلت ليل الأحد – الاثنين وصباح اليوم الاثنين في مدينة بانياس الساحلية التي لا تزال بضع دبابات فيها”.

وأضاف المرصد أن حملة الاعتقالات التي استمرت ليلاً ومن بين المعتقلين الشيخ أنس عيروط الذي يعد زعيم الحركة وبسام صهيوني” الذي اعتقل مع والده وأشقائه، وأضاف أن أصحاب متجر لبرمجة الانترنت في بانياس أوقفوا أيضاً، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلن بعد ذلك أن قوات الأمن السورية أفرجت عن عدد كبير من المعتقلين، بدون أن يتمكن من تحديد عدد المفرج عنهم.

وأوضح المرصد أن “مئات النساء خرجن في تظاهرة إلى الشوارع للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في بانياس.

وفي حمص التي دخل الجيش عدداً من أحيائها الأحد، قالت مصادر إعلامية إن “عناصر الجيش الذين تموضعوا منذ الجمعة مع دبابات في وسط حمص دخلوا ليل السبت الأحد في عدة أحياء مثل بابا عمرو وباب السباع”.

وقد لقي عشرة عمال سوريين مصرعهم وأصيب 3 آخرون أمس الأحد(8 مايو) من أبناء محافظتي حماة وإدلب شمال سورية نتيجة تعرضهم لكمين مسلح فجر أمس من قبل إحدى المجموعات الإرهابية المسلحة خلال طريق العودة من لبنان عند تحويلة حمص دمشق حيث كانوا يستقلون حافلة صغيرة لنقل الركاب.

أما في ريف دمشق دخلت قوات الجيش إلى ضاحية المعضمية الاثنين، حيث قامت بعمليات تمشيط ودهم بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية.
وذكرت مصادر إعلامية أن الاتصالات الخلوية والأرضية قد قطعت عن المعضمية وأنه سمع صوت إطلاق نار كما انتشرت حواجز للأمن والجيش في أحياء المدينة.


الحدود السورية اللبنانية

من جهة أخرى، قامت وحدات من الجيش اللبناني الاثنين بإزالة سواتر ترابية على طرق تربط لبنان بسورية قرب حمص، كانت تستخدم للتهريب في منطقة البقاع الغربي شرق لبنان.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية أن وحدات من الجيش اللبناني في منطقة راشيا البقاعية “رفعت سواتر ترابية على الطرق التي يستخدمها المهربون والتي تربط الأراضي اللبنانية بالأراضي السورية، وذلك على محور راشيا الوادي – عيحا- كفرقوق- دير العشاير”.

ويستخدم المهربون عادة هذه الطرق للتهريب من لبنان إلى سورية وبالعكس،وتتهم السلطات السورية هذه العصابات بتهريب أسلحة من لبنان إلى سورية.

وكانت صحيفة “الوطن” الخاصة نقلت الاثنين عمن مصادر في محافظة طرطوس (40 كلم جنوب بانياس) أن “الهدوء عاد مساء أمس إلى مدينة بانياس بعد معارك شرسة خاضتها وحدات من الجيش والقوات المسلحة مع مسلحين انتشروا في مختلف مناطق المدينة”.

وأضافت الصحيفة أن هذه المصادر “نقلت عن جرحى الجيش الذين أسعفوا إلى المشفى العسكري في طرطوس قولهم إن الجيش فرض سيطرته مساء أمس على مختلف مناطق بانياس والقرى المجاورة وقام بشبه عملية جراحية حفاظاً على أرواح المدنيين الذين كان المسلحين يستخدمونهم دروعا بشرية”.

شاهد أيضاً

مصفاة بانياس تقلع من جديد.. مبشرةً بانفراج أزمة البنزين

شام تايمز ـ طرطوس أعلنت شركة مصفاة بانياس عن إضاءة الشعلة الشرقية للمصفاة، الاثنين، بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.