الرئيسية » كوكتيل » إدارة قناة الحرة مع النظام السوري وفريق تحرير يسأل عن المهنية

إدارة قناة الحرة مع النظام السوري وفريق تحرير يسأل عن المهنية

استطاعت قناة “الحرة” الأميركية، أن تحرز بعضا من الحضور في الشارع العربي في أعقاب تغطيتها للثورات الاحتجاجية في كل تونس ومصر وليبيا واليمن.
ورغم أنها منذ البداية قررت الانحياز لهذه الثورات، غير بعيدة عن سياسة مجمل القنوات الأميركية والموقف الأميركي الرسمي المعلن، إلا أنها تعاملت بطريقة مختلفة مع تصاعد حركة الاحتجاجات في سورية حسبما أوردت صحيفة “الرأي” الكويتية.

أولى القرارات الداخلية التي اتخذت منذ دخول تلك الاحتجاجات السورية أسبوعها الثالث، كان وقف التغطية المباشرة وعودة المحطة إلى بثها الاعتيادي الذي بدأ مع الأيام الأخيرة للثورة التونسية ثم استكمل لاحقا ليغطي كل تفاصيل الثورة المصرية، ولاحقا اليمنية والليبية.

هذا القرار بوقف التغطية المباشرة لما يجري في سورية، كان من شأنه أن يثير تساؤلات بعضا من فريق قناة “الحرة” الذين وجدوا أخيرا أن محطتهم بدأت تجد قدما لها على أرض الأحداث، أسوة ببقية المحطات العربية التي تحظى ببعض الجماهيرية والحضور عند المشاهد العربي. لكن ذلك القرار، حسب احدهم كان من شأنه أن يعيد الأمور إلى نقطة الصفر، “في وقت كان أحرى بالحرة أن تضاعف من جهودها وتطور وسائل تغطيتها، لأن ما يجري في سورية لا يتناقض مع سياسة المحطة التي أسست بالأصل لتدعم قضايا الحريات والديموقراطية في الشرق الأوسط والعالم العربي”.

ليس هذا فحسب، أحد المطلعين على ما يجري في أروقة القناة الأميركية، قال أن مدير التحرير اللبناني دانيال ناصيف، وهو مقرب من الجنرال ميشال عون ومعروف بتوجهاته المؤيدة للتيار العوني، بدأ بالتضييق على بعض الصحافيين اللبنانيين المتعاطفين مع قضية الديموقراطية ومنع بعضهم من الكتابة في الشأن السوري، وهي سابقة تحصل للمرة الأولى في تاريخ القناة.

هذه السياسة الجديدة للمحطة التي تشكلت مع بداية الاحتجاجات في سورية، جعلت فريق المحطة وهم من كل الدول العربية، يتساءلون إذا ما كانت تمثل حقا السياسة والموقف الأميركيين إزاء سورية في هذه الأيام؟ وبالتالي ما حقيقة ومصداقية ما يحكى عن أهداف دعم قضايا الديموقراطية في الشرق الأوسط التي وجدت لأجلها القناة؟

يقول احد منتجي الفترات الاخبارية في “الحرة”، إن اجتماعات التحرير اليومية مع ناصيف لا تخلو من مشادات وخلافات بيننا وبينه حول طريقة تناول الموضوع السوري، فناصيف غالبا ما يؤكد ضرورة مراعاة وجهة النظر السورية الرسمية والاتصال بمسؤولين سوريين، ويدقق في الصور التي تبثها مواقع التواصل الاجتماعي عن سورية، بينما لم يكن يتدخل أبدا خلال الأحداث التي جرت في تونس ومصر وليبيا واليمن؟

ويضيف المنتقدين لناصيف، أنهم غالبا ما يواجهونه بحقيقة أن النظام السوري نفسه هو من منع “الحرة” من العمل في سورية منذ أكثر من ستة أعوام ولم يوافق إلى اليوم على السماح لها بالعودة لاحقا للعمل. وهو أيضا من يمنع كل الصحافة العربية والأجنبية من الدخول إلى سورية لتغطية الأحداث فيها، وهذا لن يساعد في عرض وجهة الحكومة السورية والموقف الرسمي.

أحد اللبنانيين ممن يعتبروا من المحسوبين على فريق 14 آذار في المحطة، قال إن ناصيف لا يعكس وجهة النظر والموقف الأميركي من الأحداث في سورية بل وجهة نظر فريق لبناني هو فريق عون.

مذيع من شمال أفريقيا يعمل في “الحرة”، قال إن الموضوع السوري فرض نفسه على زملائنا اللبنانيين وبعض “الشاميين” في شدة وتسبب في حصول انقسامات في ما بينهم، كنا شهدنا مثلها خلال الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006، مشيرا إلى أن الخاسر الأكبر هو “الحرة” وقضية الديموقراطية نفسها جراء ما يحصل في غرف التحرير من صراعات بين الإدارة وفريق التحرير.

شاهد أيضاً

شركة هواوي الصينية تعد بالكشف عن إمكانيات مذهلة في إيلول بألمانيا

أرسلت شركة “هواوي” الصينية، دعوات لحدث خاص بها ضمن معرض IFA الذي سيقام في بداية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.