الرئيسية » news bar » أحد تجار دمشق يرفع لوزير الاقتصاد: هناك تزوير بأعداد رؤوس الأغنام

أحد تجار دمشق يرفع لوزير الاقتصاد: هناك تزوير بأعداد رؤوس الأغنام

خلال لقاء وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور محمد نضال الشعار مع أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق قبل أيام ظهر جلياً خلاف بين تجارة دمشق وتجارة حلب حول الإبقاء على منع تصدير الأغنام الذي طالب به عدد من أعضاء تجارة دمشق أو الاستمرار بالتصدير وهذا ما عكسته وجهة نظر تجارة حلب، وعند استغراب الوزير من تباين وجهتي النظر وفي تبني رأيه قيل له إن وجود مصالح شخصية لدى بعض أعضاء تجارة حلب وراء تبني قرار الاستمرار بالتصدير.

وحسب ما طالب عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق مازن حمور في مذكرة قدمها للوزير الشعار دون الرجوع للغرفة مبرراً ذلك أن دراستها من رئيس الغرفة والأعضاء قد تستغرق وقتاً طويلاً هذا إذا لم يتم التدخل ببعض بنودها التي لا تلقى قبولاً عند البعض ونحن الآن بوقت أحوج ما نكون فيه للسرعة بالبت بالقرارات .

إذ طالب حمور بإيقاف تصدير الأغنام من 3-5 سنوات حتى يعود سعر كيلو اللحمة لوضعه الطبيعي ويكون بمتناول يد كل سوري لأنه من غير المقبول أن يشتري المواطن عندنا كيلو اللحمة بـ900 ل.س على حين يباع بالسعودية التي نصدر أغنامنا إليها بسعر أقل بكثير.

يضاف لكل ما تقدم وهو الأكثر أهمية كما ذكر حمور أن الإحصائيات المعلنة من الجهات الرسمية حول أعداد الأغنام والمربين عندنا مزورة وغير صحيحة وعندما يذكر رقم وجود 30 مليون رأس غنم فإن العدد الفعلي أقل من ذلك بكثير.

أما عن كيفية تزوير هذه الأرقام أوضح حمور أنه بالاتفاق مع بعض الأشخاص (وهم قلة) يستفيدون بزيادة عدد الأغنام والمربين لأخذ رخصة تصدير يتم مثلاً وضع 100 رأس غنم في إحدى المزارع وتسجل على أن فيها مربياً ويسمح له بالتصدير وتنقل الأغنام نفسها لمزرعة أخرى وهكذا دواليك حتى يتضاعف هذا الرقم عشرات المرات ويظهر كأن لدينا ملايين من رؤوس الأغنام على حين أن الواقع غير ذلك تماماً.

واقتراحات لتطوير الواقع الاقتصادي

وتضمنت مذكرة حمور التي أكد أن مقترحاتها جاءت بناء على نقاشات ولقاءات مع العديد من التجار والصناعيين منها مقترحات لتطوير الواقع الاقتصادي والصناعي الذي تراجع خلال المرحلة السابقة نتيجة اتخاذ بعض القرارات الخاطئة ومنها العمل على إعادة دعم المازوت والكهرباء ولاسيما للمواطن والمعامل الصغيرة والمتوسطة التي تمتص يداً عاملة أكثر من المعامل الإستراتيجية وإلغاء جميع الرسوم والضرائب عن المستوردات الغذائية غير المصنعة بما فيها الطحين.

وبالنسبة لمجالس رجال الأعمال الذين قسموا الاقتصاد وأفهموا السفراء المعتمدين لدينا أنهم أعمدة الاقتصاد وألغوا دور الغرف فإن ذلك أمر مرفوض لأن الاقتصاد السوري يمثل بمؤسسات رسمية وخاصة وهي أكبر من مجالس الأعمال التي ما زال العديد منها لا يجد رديفاً له بالدول الأخرى. وشدد حمور على إدارة الجمارك بتطبيق الرسوم المفروضة للدول المجاورة مع القيمة الاسترشادية للبضائع مثل الأردن ولبنان وتركيا،

وإدخال البيان الجمركي إلكترونياً واعتماد البيان الضريبي للأرباح الحقيقة دون زيادة أو نقصان وإيقاف عملية المبارزة بين المراقب ومن يقدم بيانه تحت مسؤولية مقدم البيان وفي حال كان هناك تهرب ضريبي يترتب عليه أشد العقوبات لنصل للشفافية المرجوة، وإبقاء شركات مراقبة الجودة على بعض المواد المستوردة السورية خاصة التي تمس البيئة والاستهلاك البشري.

هناء ديب

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.