الرئيسية » news bar » قطار الحرمين الشريفين..إشراقة جديدة نحو المستقبل

قطار الحرمين الشريفين..إشراقة جديدة نحو المستقبل

أكثر من خمسين عاماً فى انتظار قرار إنشاء قطار الحرمين الشريفين ورغم الجهود الكبيرة التي بذلت في الماضي والدراسات والمخططات التي أعدت سابقاً ورغم قناعة القيادة العليا بأهمية إنشاء قطار الحرمين الذى يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مروراً بمدينة جدة إلا أن هذا المشروع تعثر منذ أكثر من نصف قرن وبذل كل وزراء المواصلات السابقين جهوداً كبيرة عندما عرض عليهم الملف، إلا أن المشروع لم ينفذ في تلك الفترة لظروف عديدة منها الظرف الاقتصادي .

ورغم اختلاف الظروف الاقتصادية في المملكة إلا أن القرار لم يُتخذ إلا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، ورغم اختلاف وجهات النظر تجاه فكرة تنفيذ المشروع هل تنفذه الدولة كأحد مشاريعها التنموية وتتحمل تكلفة إنشائه وتشغيله أو يقوم القطاع الخاص بتنفيذه وإدارته وتشغيله وأخيراً حُسم الأمر على أن تقوم الدولة بتمويله وإنشائه من خلال تمويلها اتحاد مقاولين.

وبالفعل استطاع وزير النقل الدكتور جبارة الصريصري أن يحوّل قرار مجلس الوزراء إلى واقع تنفيذي حيث بدأ العمل التنفيذي لمشروع قطار الحرمين السريع وهو عبارة عن سكة حديد كهربائية تربط منطقة مكة المكرمة مع منطقة المدينة المنورة مروراً بمحافظة جدة بطريق 480كم وتم في المرحلة الأولى بناء أربع محطات ركاب منها محطة في مكة المكرمة ومحطتان في مدينة جدة في كل من مطار الملك عبد العزيز الدولي ووسط جدة والمحطة الرابعة ستكون في المدينة المنورة ويتمثل النشاط الرئيس للمشروع في نقل الركاب والحجاج والمعتمرين ويتوقع أن يصل حجم النقل السنوي للمشروع حوالي ثلاثة ملايين راكب سنوياً ويتوقع مستقبلاً أن يصل عدد الحجاج المستخدمين للقطار حوالي ثلاثة ملايين حاج و11 مليون معتمر وستكون المرحلة الثانية للمشروع هي إنشاء محطة في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية.

جهات حكومية تعترض على مساره

وعلى صعيد ذي صلة، أبدت ثلاث جهات حكومية بجدة ملاحظات واسعة على مسار قطار الحرمين الذي يمر بمدينتهم عبر الجزيرة الوسطى لطريق الحرمين السريع بشرق جدة.

وسجل تقرير مشترك للمرور والأمانة وهيئة الطيران المدني 42 ملاحظة على موقع المحطة الرئيسية للقطار بحي النسيم ومسار القطار بشكل عام بدءً من حي الروابي جنوباً وحتى مطار الملك عبد العزيز شمالا بطول يقارب 40 كيلو مترا.

وطالب التقرير، بنقل المسار وتعديله لأن ذلك سيسبب الكثير من الاختناقات المرورية بالمدينة على عكس المتوقع، وزيادة تكلفة المشروع نتيجة تعديل المسارات ونقل الجسور ونزع الملكيات، والمخاطر الجسيمة لعبوره بمجاري السيول.

تذليل العقبات

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة النقل عن نيتها المضي قدماً في تنفيذ المشروع، مبررة في ردها على تلك الملاحظات أن المسار تم تحديده بعد دراسات مضنية.

وأنها قادرة على تذليل كافة العقبات التي تنشأ من التنفيذ على أرض الواقع بأقل تكلفة ووفقًا للمدى الزمني المحدد.

وقد وقّع وزير المالية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، ووزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور جبارة بن عيد الصريصري أربعة عقود لبناء محطات الركاب لقطار الحرمين السريع مع ائتلافي بن لادن وسعودي أوجيه بقيمة إجمالية بلغت 9.385.554.311 ريالاً.

ومن جهته، قال وزير المالية إن مشروع قطار الحرمين السريع من أهم مشاريع النقل التي تنفذها الحكومة، وأنه يحظى باهتمام كبير من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، متمثلاً في القرارات الإستراتيجية، مروراً بأشكال الدعم المالي واللوجستي

القطار يخدم 150 ألف راكب يومياً

وقال وزير النقل إن توقيع هذه العقود يمثل الجزء الثاني من المرحلة الأولى من مشروع قطار الحرمين السريع، ويهدف إلى بناء أربع محطات للركاب وفق أعلى المقاييس والمعايير المتبعة دولياً وبمواصفات عالية الجودة، مبيناً أن المحطات تتوزع في وسط مدينة جدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، إضافة إلى محطة تخدم مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ، منوهاً بالاهتمام الذي يحظى به قطاع النقل في كافة أنماطه من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني.

وأوضح الصريصري أن متوسط الركاب المتوقع يوميا يصل إلى أكثر من 150 ألف راكب يوميًا، مشيراً إلى أن مدة إنشاء المحطات الأربع سيكون خلال سنتين ونصف.

وأكد أن الانتقادات التي طالت قطار المشاعر لم تكن مبنية على معلومات دقيقة وكانت معظمها قبل تشغيل القطار، مشيراً إلى أن الانطباعات عقب تشغيل القطار في موسم حج هذا العام كانت إيجابية .

وأكد د. الصريصري أن البنية التحتية في جدة لن تكون عائقاً لوضع محطة قطار بالمدينة، وقال اتخذنا كافة الاحتياطات اللازمة لتشييد المحطات بشكل يؤهلها لمقاومة أي تغيرات، مشيراً إلى أن العمل جارٍ بناءً على توجيهات خادم الحرمين الشريفين لتطوير البنية التحتية في مدينة جدة .

من جهته، اعتبر بسام أخضر عضو المجلس البلدي بجدة أن قطار الحرمين الشريفين الذي سينطلق من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة مروراً بشرق جدة سيعيد التناغم بين مداخل ومخارج شرق وغرب المحافظة، وقال: طرحنا مشكلة مداخل ومخارج شرق الخط السريع للدراسة في المجلس البلدي منذ الجلسة رقم 22 في سبتمبر 2007م، وقدمنا وقتها عرضاً مرئياً لمداخل ومخارج الأحياء والتقاطعات والحركات المرورية والخدمات العامة داخل الأحياء، وخرجنا بتوصية بإنشاء جسر يربط أحياء شرق الخط السريع بغربه تم برمجته في مشاريع الأمانة، وشكلت لجنة من وزارة المواصلات والمرور والأمانة لدراسة المداخل والمخارج ووضع الحلول، ولكن طرح قضية مرور قطار الحرمين من المنطقة أعاد النظر في الموضوع من الأصل .

وأضاف: تسببت المعطيات الجديدة في إعادة الخطط والاستراتيجيات، وتقرر إعادة بناء الجسور التي تربط الغرب بالشرق مثل جسر الأمير محمد بن عبد العزيز وفلسطين والجامعة وغيرها.. بحيث يزيد ارتفاعها على 8 أمتار بدلاً من طولها الحالي المقدر بـ 5 أمتار، حتى تسمح بمرور القطار من أسفلها، وبالتالي تقرر إعادة تخطيط جميع مداخل ومخارج شرق الخط السريع لتأتي بشكل متناغم، وبصورة تنهي حالة الازدحام الموجودة في الوقت الحالي، وجاء إغلاق إشارة البرجاس في الوقت الحالي كحل مؤقت تتبعه بمشيئة الله حلول طويلة الأجل.

وشدد عضو المجلس البلدي على أن غلق إشارة البرجاس لن يرضي المواطنين أو المجلس، ولن يكون هناك رضا كامل إلا بوضع حلول شاملة ونهائية تربط الشرق بالغرب.

ومن جهته، أكد المهندس عبد الله المقبل وكيل وزارة النقل للطرق، “إن مشروع قطار الحرمين السريع هو مشروع خط سكة حديدية، كهربائي سيربط بين منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة مروراً بمحافظة جدة بطول 450 كم، وسيتم في المرحلة الأولى من المشروع بناء أربع محطات ركاب، منها محطة في مكة المكرمة، ومحطتان في مدينة جدة في كل من مطار الملك عبد العزيز الدولي ووسط المدينة، والمحطة الرابعة ستكون في المدينة المنورة”، وهو مشروع يساهم في خدمة الحجاج والمعتمرين والقضاء على أزمة الاختناق المروري.

ترحيب الشارع

قالت هند “ربة منزل” والله العظيم صرت أكره إني أخرج للسوق أو للشارع أو لقضاء أي شي في للخارج، فأي مشوار لا يقل عن ثلاث ساعات من كثرة الزحمة، ولازم تدخل سريع لحل الأزمة المرورية، وأتمنى يكون الحل في قطار الحرمين.

كما أشاد ماجد الطرباق “طبيب” بالقطار مؤكداً أنه حلم يتم تحقيقه، حيث قال جميل أن أذهب من جدة إلى مكة ومن مكة إلى المدينة في أي وقت يخطر على بالي وبكل راحة و يسر وبدون خوف من الحوادث وزحمة السيارات، هذا و بلا أي شك سيجعل الزيارة إلى أطهر البقاع تصبح ذات طابع وروحانية لم يسبق لها مثيل.

وقال :” الحلم الأكبر الذي أتمناه أن يتحقق هو أن تمتد هذه السكك الحديدية و تربط كل المدن الكبيرة ثم الصغيرة وحتى القرى، ويصبح هناك شبكة كاملة للقطارات حتى نستطيع السفر بسهولة لكي نمضي في أرجاء الوطن و نتعرف على المناطق المترامية الأطراف من هذه الأرض الطيبة”.

وقال فارس العضياني “موظف” أنا شخصياً أجد أنه ممكن أن يتم تنفيذ المشروع بتكلفه لا تزيد عن مليار ريال ولكن للأسف يتم ترسية المشروع على سعودية أوجيه وبن لادن وبمبلغ خرافي علامة استفهام يجب على مجلس الشورى والمباحث الإدارية التحقيق بالأمر.

وقال محمد أبو اليسر “مهندس” أنا مع بناء القطارات في جميع أنحاء المملكة، وذلك بسبب أن القطارات تخفض الحوادث المرورية وتساعد شريحة كبيرة من الناس من رجال ونساء، فعجيب أن نجد دولة كبيرة لا يوجد بها إلا قطار واحد أو اثنين !!.

شاهد أيضاً

“بوغدانوف وحداد” يبحثان الأوضاع في سورية

شام تايمز – روسيا  بحث المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط ودول أفريقيا نائب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.