الرئيسية » news bar » عضو مجموعة إرهابية متطرفة بدرعا يعترف بممارسة القتل وإطلاق النار على الجيش

عضو مجموعة إرهابية متطرفة بدرعا يعترف بممارسة القتل وإطلاق النار على الجيش

بث التلفزيون السوري مساء اليوم اعترافات المدعو إبراهيم نايف المسالمة أحد أعضاء مجموعة إرهابية متطرفة في مدينة درعا بممارسة أعمال القتل وترويع المواطنين في المدينة.

وقال المسالمة إنه من حي المنشية بدرعا البلد تولد 1989 وان أحد أصدقائه أخبره أن هناك مظاهرات عامة في أنحاء سورية يوم الجمعة وسنخرج بعد الصلاة مباشرة وان علامة الخروج هي التكبير.

وأضاف مسالمة ان الاجتماع كان في ساحة السرايا بالمحطة واتفقنا نحن جماعة درعا البلد مع جماعات القرى الأخرى عن طريق المدعو شفيق أبا زيد الذي كان يقوم بالاتصالات معهم.

وزعم المسالمة أن حبه للظهور والشهرة كان بهدف وصفه /بطل الثورة/ لافتا إلى أن من أجج هذه التجمعات دفعه ليصبح المسؤول عن كل شيء وبعد ذلك انتشر الخبر بأنه قائد الثورة في درعا.

وأضاف المسالمة أن التنظيم المسلح في درعا بدأ بعد أن أعلن السيد الرئيس سحب الأمن من درعا عقب لقائه وفد وجهائها كي لا يصطدم الأمن مع المتظاهرين وهذا التنظيم بدأ بمجموعات مسلحة في الليل تقوم بالحراسة بالعصي وبعض الناس أخرجت الأسلحة من منازلها مثل بنادق البوبكشن ومسدسات وبنادق صيد وحربية نوع كلاشنكوف وبعد ذلك تطور الأمر وجلست أنا وعبد السلام الحريري أبو محمد وأحمد مسالمة وشفيق أبا زيد حيث تطور الأمر وأصبح الناس يحملون السلاح في الليل لافتا إلى أن المدعو ياسر محاميد قام بتوزيع السلاح على الناس وأعطاني 20 بندقية قمت بتوزيعهم في منطقة الكرك وأبا زيد.

وأشار المسالمة إلى أن ياسر محاميد كان يأتي يزودهم بالذخيرة لتوزيعها على المجموعات في الكرك وحارة ابازيد والمنشية ومجموعة البحار ومجموعة بحارة محاميد مستخدما سيارته الخاصة.

وقال المسالمة إن فوزي الدهون وفراس النصار كانا مسؤولين عن المجموعة الموجودة في الكرك بينما منير عجوج وشقيقه منيب كانا مسؤولين عن مجموعة حارة أبا زيد في حين كان انس سويدان ومحمد قطيفان وعيسى أبو زيان مسؤولين عن مجموعة البحار مشيرا إلى أن عدد عناصر هذه المجموعات يبلغ نحو 200 شخص.

وأشار المسالمة إلى أنه عند دخول الجيش إلى البلد قاموا بإطلاق النار عليه من المنشية لافتا إلى أنهم أبلغوا الشيخ أحمد الصياصنة بأنهم قرروا منع الأمن والجيش من الدخول بقوة السلاح فرد عليهم قائلا إذا كان هذا ما تريدونه فاذهبوا الله يحميكم.

وقال المسالمة: كنت أوزع الذخيرة التي أتيت بها من ياسر المحاميد للمجموعات خلال إطلاقهم النار على الجيش وأزودهم بالطعام برفقة عبد السلام الحريري /أبو محمد/ مشيرا إلى أن بعض الناس داخل البلد أخرجت ما لديها من أسلحة وذخيرة أيضا للاعتداء على الجيش والقوى الأمنية.

وأكد المسالمة أن الفتوى التي أفتى بها الشيخ رزق هي التي دفعته لإعطاء الأوامر بإطلاق النار على الجيش والأمن وهنا بدأ القتل مشيرا إلى وجود أشخاص من أغنياء البلد ابدوا استعدادهم لدعم الثورة مثل أبو جاسم جرادات الذي أرسل 5ر3 ملايين ليرة مع المحامي محمد خير وقال هذه الأموال للجرحى وكان يرسل الطعام للمتظاهرين إضافة إلى شفيق أبا زيد الذي كان يأتي بالطعام أيضا للمتظاهرين.

وقال المسالمة إن ياسر محاميد أعطاه 50 ألف ليرة من ابن علوان وطلب منه جلب الطعام والشراب للمتظاهرين بهذا المبلغ كي يستمروا بالثورة ولكي لا تمل الناس ويكون هناك أعباء عليها.

شاهد أيضاً

وزير الزراعة يلتقي شخص قدم اقتراحاً علمياً عبر صفحة الوزارة على فيسبوك

شام تايمز- دمشق التقى وزير الزراعة “محمد حسان قطنا” مع الدكتور “محمد المسالمة” الذي طرح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.