الرئيسية » slide » الطوابير تزداد طولاً على وقع وعود الانفراج

الطوابير تزداد طولاً على وقع وعود الانفراج

شام تايمز – دمشق – نوار أمون

تستمر الطوابير بالازدياد طولاً وعرضاً في سورية، مع استمرار الوعود الحكومية بـ “الانفراج القريب”، والتي اعتاد السوريون سماعها من مسؤوليهم، ولسان حالهم يقول “اللي أيدو بالمي مو متل اللي أيدو بالنار”.

وأكد مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية  لـ “شام تايمز” صحة المعلومات المتداولة حول انفراج قريب سيشهده المواطن السوري خلال الأيام القادمة، فيما لم يتسنى لـ “شام تايمز” التواصل مع “محروقات” للتأكد من صحة معلومات، تفيد بأن مخصصات البنزين ستطرح عبر الرسائل النصية القصيرة، كمثيلاتها من الغاز والمواد المدعومة، لكن دون استجابة منهم.

وقررت لجنة محروقات دمشق منع سيارات الأجرة “التكسي” وسيارات الـ “بيك أب” إضافةً للدراجات النارية من التزود بمادة البنزين من محطة الأوكتان 95، والسماح فقط للسيارات السياحية الخاصة، منعاً للمتاجرة بالمادة.

وتلقي أزمة البنزين اليوم بثقلها على الشعب السوري، وتشهد الأسواق ارتفاعاً بالأسعار بحجة عدم توفر وسائل نقل البضائع، واضطرار الغالبية لشراء المادة من السوق السوداء بأسعار مضاعفة، وتأثر حركة النقل مع غياب بعض وسائل النقل العامة كـ “السرافيس والتكاسي” لعدم قدرتهم على تعبئة مخصصاتهم، والتي صارت تسعيرة الركوب فيها إن وجدت، تحدد بحسب الوقت الذي قضاه على “دور الكازية”.

ويقول أحد سائقي “السرافيس” لـ “شام تايمز”.. “بعض الأشخاص يركنون سيارتهم الخاصة ويتوجهون للسرافيس ما يزيد الطين بلة” ويقول “ح.ن” سائق تكسي في دمشق.. “كنا ننطر عالدور 12 ساعة وأحياناً أكتر وصلنا لمرحلة يوم عالدور ويوم بالشغل”.

ومع انتظار السوريين تحقيق وعود الحكومة، ستبقى الدراجة الهوائية، والسير مشياً على الأقدام، هي أنجع الحلول في الوقت الحالي، في ظل أزمة يجمع السوريون ألا أحد غير الله يعرف متى حلها.

شاهد أيضاً

إخماد حرائق في “السودا” بريف طرطوس

شام تايمز – طرطوس أخمد عناصر فوج إطفاء طرطوس بالتعاون مع عناصر دائرة الحراج بمديرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.