الرئيسية » news bar » بعد فشل محاولات تسلل عبر الحدود.. مخاوف من إحياء “داعش” من جديد

بعد فشل محاولات تسلل عبر الحدود.. مخاوف من إحياء “داعش” من جديد

شام تايمز – العراق

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، وضمن جهودها لمراقبة وتأمين الحدود المشتركة مع سورية ومتابعةَ المتسللين والقبض عليهم، القاء القبض على عدة أسرٍ داعشية، تسللت عبر الحدود مع سورية.

وأورد البيان الذي نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الرسمية، أن “القوات الأمنية ألقت القبض على ١٤ شخصا من النساء والأطفال دون مرافقة أولياء أمورهم الذين ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي والمتواجدين في معسكرات بسورية”.

وبحسب البيان الصادر، تم تسليم المتسللين الى الجهات المختصة لإتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، فيما أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة في العراق اللواء “يحيى رسول” الثلاثاء، عن اعتقال “داعشيٍ” أثناء محاولته التسلل من صحراء الأنبار إلى الرمادي.

وتأتي محاولات التسلل عبر الحدود العراقية ـ السورية من قبل الدواعش وعائلاتهم، في وقت، أعلنت فيه ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الإحتلال الأميركي، الإفراج عن 15 ألف إمراة وطفل، أغلبهم من نساء لمقاتلين من تنظيم داعش الإرهابي قتلوا أو اعتقلوا خلال المعارك.

وأعلن في وقت سابق الرئيس المشترك لما يسمى “مجلس سوريا الديمقراطية” رياض ضرار، في تصريحات صحيفة، أن المخيم سيتم إخلاؤه من السوريين وسيبقى الأجانب فقط وقال.. “يوجد في المخيم عوائل داعش من السوريين وهؤلاء سيتم الإفراج عنهم لأنه لا معنى لاحتجاز العائلة إذا كان هناك ضامن لحياتهم من أقاربهم”.

وقالت مصادر مطلعة.. “إن لدى تنظيم داعش خطة للعودة ثانية إلى الواجهة بصرف النظر عن الخسائر التي تكبدها خلال السنوات الماضية حتى هزيمته على يد القوات العراقية والسورية أواخر عام 2017، وأضافت المصادر “إن هذا التنظيم يحاول الاستفادة من عوامل كثيرة من أجل الاستمرار في عملياته، من بينها إطلاق سراح معتقلين له في سورية، ناهيك عن عمليات التهريب والتسلل عبر الحدود السورية – التركية.

فيما أشار مراقبون إلى أن عمليات التسلل المستمرة، وعدم القدرة على ضبط الحدود من جهة “نينوى”، سيكون له أثر مباشر أكثر خطورةً الآن، يتمثل بإعادة تجمع للتنظيم الإرهابي وترتيب صفوفه من جديد، وبالتالي تجدد العمليات الإرهابية في كل من سورية والعراق، والتخوف من اطلاق معارك جديدة بهدف بسطت النفوذ، والسيطرة على مناطق جديدة، إضافة إلى خطورة تفشّي الفكر المتطرّف.

 

شاهد أيضاً

جهوزية تامة لمشافي ريف دمشق…. لتصدي كورونا

شام تايمز – ريف دمشق أعلن مشفى قطنا ومشفى الزبداني إضافة إلى مشافي يبرود والنبك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.