الرئيسية » مجتمع و صحة   » تقييم خطر إصابة مرضى “كوفيد-19” بالغنغرينا والنوبات القلبية

تقييم خطر إصابة مرضى “كوفيد-19” بالغنغرينا والنوبات القلبية

أعلن البروفيسور ياكوف بيركون، أنه من مضاعفات حالات “كوفيد-19” الشديدة، تجلط الدم في الأوردة والشرايين واحتشاء عضلة القلب أو غنغرينا في الأطراف.

وقال البروفيسور بيركون من مركز هداسا الطبي في القدس، في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، “من حيث المبدأ، هذه ظواهر معروفة، فالفيروس يسبب عند بعض المرضى التهابات شديدة، التي بدورها تزيد من خطر تجلط الدم. والالتهاب بحد ذاته هو عامل خطر للتجلط، ويسبب تنشيط الصفائح الدموية – المسؤولة عن تخثر الدم ، كما يلحق الضرر بالأوعية الدموية نفسها، وبما أن المرضى المصابين بأمراض خطيرة لا يتحركون، فإن هذا يساهم في خطر تجلط الدم “.

ووفقا له، أجريت في ربيع 2020 دراسات حول هذه المسألة في بلدان مختلفة، وقد أعلنت وسائل الإعلام في سنغافورة قبل أسبوع، أن أحد المصابين (39 سنة) بـ “كوفيد-19” يعاني من غنغرينا أصابع القدم.

ويقول البروفيسور، “عند فحص المصابين بالشكل الحاد من المرض، يظهر أن 30% منهم يعانون من ظاهرة تخثر الدم، كما حصل للمريض في سنغافورة. ولكن هذا يحدث عادة في الشرايين التاجية، ما يسبب احتشاء عضلة القلب أو في أوعية الجهاز العصبي المركزي، مسببة الجلطة الدماغية. وهذه ظاهرة معروفة تعاني منها نسبة كبيرة من المرضى المصابين بالشكل الحاد من المرض”.

وأضاف، “ولكن حالات تجلط الدم في الأوعية الدموية الكبيرة، كما في حالة المريض في سنغافورة، نادرة، وليست أكثر حدة وخطورة من احتشاء عضلة القلب أو الجلطة الدماغية”.

ووفقا له، يصف الأطباء عموما في حالات “كوفيد-19” الشديدة أدوية لتمييع الدم لمنع تخثره.

شاهد أيضاً

أربعة سيناريوهات للإصابة بعدوى كورونا

كشف الطبيب والإعلامي الروسي ألكسندر مياسنيكوف عن أربعة أنواع لمآلات حالات الإصابة بعدوى الفيروس التاجي. ووضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.