الرئيسية » مجتمع و صحة   » دراسة تثير مخاوف بمزاعم احتمال انتشار سلالة من فيروس كورونا في الخنازير “إلى البشر”!

دراسة تثير مخاوف بمزاعم احتمال انتشار سلالة من فيروس كورونا في الخنازير “إلى البشر”!

حذرت دراسة من أن سلالة من فيروس كورونا الذي أصاب الخنازير في الصين منذ عام 2016، وسبب لها الإسهال والقيء الحاد، يمكن أن تنتشر إلى البشر.

ويُعتقد أن سلالة “فيروس كورونا متلازمة الإسهال الحاد للخنازير”، أو SADS-CoV، أتت من الخفافيش وكانت مصدر قلق لصناعة الثروة الحيوانية.

وقد يتسبب تفشي فيروس SADS-CoV على نطاق واسع بأضرار اقتصادية جسيمة في البلدان، التي تعتمد على إنتاج ومبيعات لحم الخنزير.

وكانت الولايات المتحدة، على سبيل المثال، ثالث أكبر منتج للحوم الخنازير في العالم العام الماضي، وتضررت الصناعة في السابق من فيروس كورونا آخر للخنازير في عام 2012.

والآن، أظهر باحثون من ولاية كارولينا الشمالية أن SADS-CoV يمكن أن يصيب ويتكاثر داخل مجرى الهواء البشري، وخلايا الكبد والأمعاء.

وينتمي SADS-CoV إلى عائلة الفيروسات نفسها مثل SARS-CoV-2 – العامل الذي يقف وراء جائحة “كوفيد-19” – ولكنه ينتمي إلى جنس مختلف. وعلى وجه التحديد، فإن SADS-CoV هو “فيروس كورونا ألفا”، في حين أن SARS-CoV-2 هو “فيروس كورونا بيتا”.

وأوضح معد الورقة البحثية وعالم الأوبئة، رالف باريك، من جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل: “يركز العديد من الباحثين على الإمكانات الناشئة لفيروسات كورونا بيتا، مثل السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية. وفي الواقع، قد تثبت فيروسات كورونا ألفا أهمية متساوية – إن لم تكن أكبر – على صحة الإنسان، بالنظر إلى قدرتها على القفز بسرعة بين الأنواع”.

وأوضح الباحثون أيضا أن SADS-CoV يختلف عن اثنين من فيروسات كورونا ألفا الشائعة لدى البشر، HCoV-229E وHCoV-NL63.

وفي دراستهم، قام البروفيسور باريك وزملاؤه بالتحقيق في خطر ما يسمى بـ “الانتشار” – حيث يمكن أن يقفز SADS-CoV من الخنازير ويصيب البشر.

وللقيام بذلك، أصابوا أنواعا مختلفة من الخلايا الاصطناعية بفيروس كورونا الخنازير، وراقبوا كيفية تكاثر الفيروس وانتشاره.

ووجد الباحثون أن مجموعة واسعة من خلايا الثدييات – بما في ذلك الخلايا المعوية والرئة البشرية الأولية – معرضة لعدوى SADS-CoV.

وعلى عكس SARS-CoV-2، لاحظ الفريق أن فيروس كورونا الخنازير قادر على التكاثر بشكل أسرع في خلايا الأمعاء، وليس في الرئتين.

وعلاوة على ذلك، تشير النتائج إلى أنه فيما يتعلق بـ SADS-CoV، لم يكتسب البشر مناعة القطيع الواقية التي يمكن أن تمنعنا من الإصابة بفيروسات كورونا من مجموعات الحيوانات.

وقالت كاتبة الورقة وخبيرة الصحة العامة، كيتلين إدواردز، من جامعة نورث كارولينا أيضا: “يُشتق SADS-CoV من فيروسات الخفافيش التاجية المسماة HKU2، وهي مجموعة غير متجانسة من الفيروسات منتشرة في جميع أنحاء العالم”.

وأضافت: “من المستحيل التكهن بما إذا كان هذا الفيروس، أو سلالة من سلالة HKU2 الخفافيش وثيقة الصلة، يمكن أن تظهر وتصيب البشر. ومع ذلك، فإن النطاق الواسع للمضيف من SADS-CoV، إلى جانب القدرة على التكاثر في الرئة البشرية الأولية والخلايا المعوية، يوضح المخاطر المحتملة لأحداث الظهور المستقبلية في البشر والحيوانات”.

واستكشف الباحثون أيضا إمكانية مكافحة فيروس كورونا الخنازير من مضاد الفيروس واسع الطيف remdesivir. وتشير النتائج الأولية للفريق إلى أن الدواء فعال ضد SADS-CoV – على الرغم من أن الاختبارات على الحيوانات وأنواع الخلايا الأخرى ستكون ضرورية لتأكيد ذلك.

وقالت إدواردز: “البيانات الواعدة باستخدام remdesivir توفر خيارا علاجيا محتملا في حالة حدوث تسرب بشري. ونوصي بمراقبة الخنازير باستمرار بحثا عن مؤشرات على عدوى SADS-CoV لمنع تفشي المرض والخسائر الاقتصادية الهائلة”.

وفي حين أن المراقبة والفصل المبكر للخنازير المصابة، توفر فرصة للتخفيف من تفشي المرض وإمكانية انتشاره إلى البشر، فقد تكون اللقاحات مفتاحا للحد من الانتشار العالمي.

شاهد أيضاً

أربعة سيناريوهات للإصابة بعدوى كورونا

كشف الطبيب والإعلامي الروسي ألكسندر مياسنيكوف عن أربعة أنواع لمآلات حالات الإصابة بعدوى الفيروس التاجي. ووضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.