الرئيسية » news bar » إعادة الحياة للأحراج المحروقة في حماة تستغرق عشرات السنين

إعادة الحياة للأحراج المحروقة في حماة تستغرق عشرات السنين

شام تايمز – حماة

أكد رئيس شعبة الحماية في زراعة حماة “أحمد ميرزا” أنه تم وضع إشارة حريق منع التصرف على الصحيفة العقارية للمنطقة المحروقة لحظر دخولها من قبل أي شخص بغرض الاحتطاب أو للحيلولة دون وضع اليد عليها، مضيفاً إن الورشات تعمل على جمع الأحطاب والأغصان التالفة بطريقة نظامية دون المساس بأي شجرة يمكن أن تتجدد في الفترة المقبلة.

وأوضح “ميرزا” أن خطة مديرية زراعة حماة للعام 2020 تتضمن تنفيذ أعمال شق طرق وخطوط نار بطول 12 كيلو متراً موزعة على مخفر مصياف الحراجي ودير شميل وربعو، بالإضافة إلى ترميم 28 طريقاً آخر تشمل مواقع في “دير ماما والسنديانة وربعو ومصياف”.

بدوره أكد رئيس شعبة التحريج والمشاتل في زراعة حماة “أحمد العشي” أن موقع الحريق يترك لعدة سنوات كون بعض أصناف الاشجار يتجدد تلقائياً دون الحاجة إلى إعادة التشجير مثل السنديان والصنوبر الثمري والكينا والخرنوب وغيرها، كما أن هذه العملية تسمح أيضاً للمواد العضوية بالعودة للأرض من جديد.

وأوضح “العشي” أن الخطة السنوية لتشجير المناطق المحروقة في مجال زراعة حماة لهذا العام والتي تبدأ عادة خلال شهر تشرين الثاني تبلغ نحو 300 هكتار بمختلف أنواع الغراس مثل الصنوبر الثمري والحلبي والبروتي والكينا والتوت الهندي والياباني والزيزفون والسماق والسرو والخرنوب وغيرها.

من جانبه لفت رئيس شعبة الاستثمار في مديرية زراعة حماة “عبد الفتاح العمر” إلى أنه عقب تعرض المواقع الحراجية لحرائق يجري تشكيل ورشات لإزالة الاشجار المحروقة بشكل كامل وبيعها لأسر الشهداء بسعر 25 ألف ليرة سورية لطن الحطب الصناعي وأدنى من ذلك في حال كان الحطب وقيداً بقطر أقل من 7,5 سم.

ووصف المهندس طارق موسى باشا رئيس شعبة إدارة وتنظيم الغابات إعادة الحياة والمساحات الخضراء للمناطق المتضررة جراء الحرائق إلى سابق عهدها بالعملية الصعبة لأن خطورة الحرائق تكمن في تغييرها لمناخ المنطقة ولا سيما أن كثيراً من أنواع الأشجار الحراجية تنمو في المناطق الرطبة والمعتدلة والشريط الحراجي الشرقي لمحافظة حماة مثل منطقة البلعاس الذي يعد خط الدفاع الأول عن حراجها الغربية قد طاله زحف التصحر أصلاً وبالتالي فإن تعويض المساحات الواسعة من الثروة الحراجية الكثيفة في ريف حماة الغربي التي تضررت جراء الحرائق قد يستغرق عشرات السنين.

وأوضح موسى باشا أن المواقع التي أتت عليها النيران تحتضن أصولا بذرية لأشجار متحملة بشراسة للعوامل الجوية ومنسجمة مع الصفات المناخية منذ مئات السنين كالتربة والمعدلات المطرية ودرجة حرارة الطقس فهي بمثابة البنك الوراثي لأنواع الأشجار الموجودة في هذه المناطق.

يذكر أن الحرائق التي اندلعت في غابات وحراج الريف الغربي لمحافظة حماة الشهر الفائت، سجلت رقماً قياسياً من حيث أعدادها واتساع مساحات الثروة الحراجية والزراعية التي التهمتها والتي قدرت بشكل أولي بآلاف الدونمات.

شاهد أيضاً

“قسد” تختطف عدداً من المدنيين في ريفي دير الزور والحسكة

شام تايمز – سورية  اختطفت ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي، عدداً من المدنيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.