الرئيسية » ثقافة وفنون » تلفزيون » ياسر العظمة.. بسيف الفصاحة من جديد أطل

ياسر العظمة.. بسيف الفصاحة من جديد أطل

شام تايمز – دمشق – آمنة ملحم

بلسان حال المواطن السوري، وبكلمات سكبت ملحاً على الجرح، أطل صاحب الفكر القّيم الأصيل، اللغوي المتمكن، المثقف المُقنع، الفنان القدير ياسر العظمة كما لم يتوقع أحد، فهو حالة لا يشبهها أحد، فكان حضوراً مكللاً بقصيدة “إن رضيت دمشق”.

اختار الرجل أن يفرد مساحة من الفن لنفسه بنفسه، فكانت إطلالته الأولى ببرنامج “حطوا القهوة عالنار” مسوّرة بالأسود كحال أيام السوريين، لكنها تحمل في المدى بصيص ضوء يروح ويجيء خلفه كلما اشتد فحوى الكلام الذي يلقيه.

هو ياسر والعظمة بكلماته تنطق، حيث لا مكان سوى للرزانة، والفكر المخلد الصالح لكل زمان ومكان، فكم من لوحات بمرايا قدّمها منذ أعوام تراها تجسد واقع الحال، وعلى نفس النهج مضى اليوم واختار الوباء مطلعاً لفصاحة حضوره .. بكلمات معبرة ومؤثرة فقال :
“حلّ الوباء وهالنا الأمر وسطى على أرواحنا الذعر.. وبدت لنا الأيام حالكة لا بهجة فيها ولا بِشر .. ها قد حُجرنا في منازلنا هل كان ينقص عيشنا الحجر”.

ولكن فايروس كورونا لم يغمض عيني العظمة عن حال الدراما والإعلام فوصف الحال برسالة لاذعة فكانت كلماته هاهنا حقاً على النار “إعلامنا زادت مساوئه جهل طغى والغائب الفكر.. ولقد مضى بالظن بعضهم أن الفنون عليهم حكر.. قد أنتجوا ولكن على يدهم لا يرتجى لفضيلة نشر.. واستكتبوا للنص شرذمة فتهافتوا يغريهم الأجر.. عجبا لكتّاب وهم قزم يتطاولون وطولهم شبر، فالمشهديات التي عرضت فيها تجلّى الطبل والزمر.. كتبوا حكايات محيرة وهمية ما راقنا سطر”.

ليختم بلهجة المتحسر، ونبرة صوت مُدمعة، وبلغة جسدية حملت غصّة، وانفعالات صادقة، موجهاً كلماته للشام بغزل المحب الملتاع:
يا شام أنت منارة سطعت.. قد شع فوق جبينك الطهرُ..
عرفت مكانك الدنا زمنًا.. أنت العلا يزهو بك الفخرُ..
يا شام لن ننساكِ إن ننسى.. حتى يضم رفاتنا القبرُ..
مهما اعتذرنا عن أساءتنا.. قد لا يليق بقدرك العذرُ..
هذه دمشقٌ يزينها أدبُ..من صيتها يستخرج العطرُ..
فدمشق عاصمة الزمان.. فإن رضيت دمشق تّبسم الدهر
مشاهدات بأرقام عالية جداً نالها الظهور الأول للعظمة ببرنامجه عبر الانترنت منذ الساعات الأولى للعرض، والذي من المفترض أن يكون أسبوعياً، ليتحرر عبره العظمة من قيود شركات الإنتاج والعرض الرمضاني، وليكون ظهوراً بشروطه هو فقط .. ويبقى الجمهور بانتظار المزيد.

شاهد أيضاً

ما حقيقة اعتزال الفنانة نسرين طافش؟

شام تايمز-  دمشق نفت الفنانة نسرين طافش ما تداولته بعض المواقع الالكترونية من أخبار عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.