الرئيسية » news bar » “السورية للتجارة” تفتتح صالة جديدة في طرطوس

“السورية للتجارة” تفتتح صالة جديدة في طرطوس

شام تايمز – طرطوس

افتتحت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في محافظة طرطوس صالة لفرع مؤسسة “السورية للتجارة” في بلدة “عين الزرقا” جنوب مدينة طرطوس بهدف توفير السلع الغذائية والمواد التموينية للمواطنين بأسعار منافسة.

وتم الافتتاح خلال جولة تفقدية لوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي” ومحافظ طرطوس “صفوان أبو سعدى” اليوم للاطلاع على واقع العمل في عدد من صالات مؤسسة “السورية للتجارة” وفرن “لجولان” الآلي في طرطوس، ولمتابعة الواقع التمويني في المحافظة، والتأكد من مدى توافر احتياجات المواطنين من مختلف السلع الاستهلاكية والغذائية والأساسية، والعمل على تأمينها وتفعيل دور مؤسسات التجارة الداخلية بالمحافظات، مؤكداً أنه يجري العمل باستمرار على تحسين جودة رغيف الخبز من خلال تطوير خطوط التشغيل والانتاج بالمخابز.

كما اجتمع “البرازي” مع الأسرة التموينية وأعضاء المكتب التنفيذي وبعض الفعاليات الاقتصادية والتجارية، وأشار إلى أهمية تضافر الجهود لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين ودعم القطاع الزراعي وحصر توزيع مادة الاسمنت بمؤسسة “عمران” وتزويد الأفران بمستلزمات إنتاج الرغيف، مؤكداً توافر مادتي السكر والرز المقنن، وأنه قريباً سيتم توفير مادتي الزيت والشاي عبر البطاقة الالكترونية.

من جهته محافظ طرطوس لفت خلال الاجتماع إلى أن تجربة الأسواق الشعبية التي تؤمن السلع للمواطن مباشرة دون وسيط تسهم بمنع الاحتكار وضبط الأسعار.

وتنوعت المطالب بين ضرورة إحداث مطحنة جديدة بالمحافظة، ورفد صالات “السورية للتجارة” بكادر بشري إضافي، واستثمار البناء العائد للمؤسسة وسط المدينة ليكون مولاً تجارياً، وإحداث شعب تموينية ودعم الإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي.

ونوه “يوسف قاسم” المدير العام لمؤسسة “السورية للحبوب” إلى أن مطحنة “تلكخ” التي وصلت نسبة الإنجاز فيها إلى أكثر من “90”% ستؤمن حاجة الطحين لمحافظتي حمص وطرطوس عند وضعها بالخدمة قريباً، بطاقة إنتاجية تبلغ “600” طن يومياً، وفقاً لوكالة “سانا”.

شاهد أيضاً

جامعة دمشق تمدد فترة التسجيل في نظام التعليم المفتوح

شام تايمز – دمشق أعلنت جامعة دمشق عن تمديد فترة قبول طلبات التسجيل في نظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.