الرئيسية » slide » القمامة تحاصر وحدات السكن الجامعي بحمص.. الطلبة يناشدون!

القمامة تحاصر وحدات السكن الجامعي بحمص.. الطلبة يناشدون!

شام تايمز الإقتصادي – حمص – هبه الحوراني

اشتكى العديد من طلاب الجامعة لدى عودتهم إلى غرفهم داخل السَّكن الجامعيّ من رداءة الحالة الخدميّة والمعيشية لغُرف السَّكن، وكان قد وصل لـ”شام تايمز” عدد من الشكاوى حول “القمامة” المنتشرة في أرجاء المدينة الجامعية، وأنابيب الصرف الصحِّي المعطَّلة داخل الغرف، وذلك بعد عمليات التعقيم والتنظيف التي قامت بها الجهات المختصة.

وعن الحالة التي وصفت بالمُزريّة للمدينة الجامعية في حمص يقول الطالب “ح. ص” لـ “شام تايمز”: “عُدنا إلى غرفنا في السكن الجامعيّ، بعدَ انقطاعٍ دامَ ثلاثةَ أشهرٍ تقريباً، بسببِ وباءِ كورونا، فانتشرتْ حملات التنظيفِ والتّعقيم في السّكنِ الجامعي، لكن على ما يبدو أن التنظيف والّتعقيم كان ضرباً من الخيال، إلى درجةٍ لم نعُدْ نريدُ التعقيم بل تكفينا المطالبة بإزاحة أكياسِ القمامةِ من حول السّكن التي تبعثُ روائح شنيعة وتجذبُ الحشرات النّاقلة للأمراضِ، وتزامناً مع فصلِ الصّيفِ نحنُ بحاجةٍ كبيرةٍ للماءِ الّذي ينقطعُ عن السّكنِ لعدةِ أيامٍ متواصلة، بالإضافة إلى تَسَرُّب الماءِ بشكلٍ كبيرٍ من قنواتِ الصّرفِ الصّحيّ في ممراتِ الوحداتِ السّكنيّةِ، وعبثاً تنتهي الإصلاحات”.

ويُضيف طالِب آخَر شاكِياً سوء حالة النّظافة في السّكن.. “النّظافة من قِبَل الطّلاب مطلوبة قولاً واحداً، ومعظمنا نحافظ على نظافة غرفنا، وخاصةً للوقايةِ من الأمراضِ بغضِ النّظرِ عن قليليّ النّظافة الذين يجب معاقبتَهُمْ من قِبَلِ إدارةِ السّكن، من ناحيةٍ أُخرى ماذا نفعل بالقُمامةِ المُنتشرةِ حولَ السّكنِ من قبل المُهملين؟ فالقُمامة منذُ أربعةِ أشهر إلى يومِنا هذا، مازالت كما هي حول السكن، خلالَ هذهِ الفترة لماذا لم يقوموا بحملاتٍ لنقلها، ومن ثمَّ فرضِ عقوباتٍ بحقِ الطّلابِ الذين يرمونَها؟ كما أنّ مياه الصّرف الصّحي منتشرة في الطّوابق والممرات، وفيما يخص الكهرباء فهي الوحيدة التي يتكرمونَ بها علينا دونَ أن تنقطعْ، لن نقول نريدُ الماءَ والكهرباء معاً، لأنّ تواجدهما سيُعتبر رفاهية”.

كذلك قالت الطالبة “رنيم”.. “الحياة في السكن مُقرفة جداً، سواء من ناحية النظافة أو الخدمات، فبدل من عودتنا لندرس نحنُ نعود لنفكر كيفَ باستطاعتنا تأمين الماء، كذلكَ مآخد الكهرباء تُعرضنا للخطر بأي لحظة، فمنذُ أسبوع تقريباً تعرضتُ لصدمة كهربائية بسبب وجود أسلاك خارجة من المآخذ كادت تودي بحياتي، ورغم تقديم العديد من الشّكاوى لم نحصل على أستجابة”.

وأشار جانِب معني من اللجان السَّكنيّة إلى أنَّ العمل جار لتحسين الحالة الخدمية مُفصِّلاً ذلك بالقول.. “بالنّسبة لقنواتِ الصّرف الصحيّ، نعمل على إصلاحها بأسرع وقت مُمكن، لكن على طلابنا “الصّبر” قليلاً، وبالنّسبة للماء سوف تكونُ متوفرة، كذلكَ قدّمنا طلب لنقل القمامة، بالإضافة للحملات الطوعيّة التي يقوم بها الطلاب”.

جّدير بالذكرِ أن السّكن كان مغلق لمدة شهرين، وبحسب الطلاب فإن المدة كانت كافية، لإنهاء جميع عمليات الصيانة والتنظيف خلال تلك الفترة، خصوصاً وأن الوعودُ كانت بتلبية نداءِ الطّلاب بالتّنظيف وتوافر مياه الشّرب ووضع حاويات كبيرة بجانب الوحدات السّكنيّة، بالمقابل ستُفرض عقوبات وغرامات بحق من يساهم في رمي القمامة حولَ السّكن أو داخله.

شاهد أيضاً

مجلس بلدة “عرمان” في السويداء يطلب الدعم لاستثمار مكب النفايات

شام تايمز – السويداء أوضح مجلس بلدة عرمان، أن سبب الروائح الكريهة المنبعثة من مكب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.