الرئيسية » ثقافة وفنون » موسيقيون إيرانيون يحولون أسطح منازلهم إلى مسارح عروض في ظل الحجر الصحي

موسيقيون إيرانيون يحولون أسطح منازلهم إلى مسارح عروض في ظل الحجر الصحي

على سطح منزلها بطهران، عزفت أصابع موشغان حسيني البالغة من العمر 28 عاما على أوتار آلة القانون، لتعيد الحياة إلى العاصمة الإيرانية التي ما تزال تحت سيطرة فيروس كورونا.

ومع إغلاق قاعات العرض وعزل العديد في منازلهم نتيجة لانتشار الفيروس التاجي الأسوأ في الشرق الأوسط، وجدت موشغان وموسيقيون إيرانيون آخرون مساحات خاصة للعزف، تشمل أسطح المنازل المليئة عادة بخزانات المياه وتكسوها المخلفات القديمة، والشرفات الفارغة، والنوافذ المفتوحة.

وبلغت موسيقاهم السكان العالقين في منازلهم، خوفا من مرض COVID-19 الناتج عن فيروس كورونا.

وتستقطب حفلاتهم المرتجلة تصفيقا حارا من السكان وتعطي الأمل للمستمعين. وقال عارف ميرباغى، الذي يعزف على الكونترباس في ساحة منزله: “نحن لسنا عاملين طبيين في الخطوط الأمامية لقتال كورونا، أو حراس المستشفيات، أو عمال البقالة، ولكن أعتقد أن العديد من الموسيقيين، وأنا منهم، شعروا بالالتزام بتقديم خدمات الراحة والترفيه في هذه الأوقات العصيبة”.

شاهد أيضاً

شاعر أغاني كاظم الساهر بعد إصابته بالسرطان: أمامي رحلة علاج طويلة

أصيب الشاعر كريم العراقي بسرطان الأمعاء والبروستات، مما جعله ينتقل إلى أحد مستشفيات أبو ظبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.