الرئيسية » ثقافة وفنون » راح نرسم.. مبادرة فنية هادفة للتصدي لفيروس كورونا

راح نرسم.. مبادرة فنية هادفة للتصدي لفيروس كورونا

مبادرة فنية هادفة أطلقتها الفنانة التشكيلية سارة حاتم تحت عنوان “راح نرسم” بأنامل شباب أرادوا التعبير عن مسؤوليتهم بنشر الوعي للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

المبادرة التي تضم مجموعة من طلاب كلية الفنون الجميلة بالسويداء تأسست عبر وسائل التواصل الاجتماعي لإشغال الطلاب فترة العطلة بأشياء مفيدة ومسلية ولا سيما في الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد كما توضح حاتم لمراسلة سانا.

ولفتت حاتم إلى أن فكرة المبادرة تنطلق من تعزيز ثقافة التطوع في حياة الشباب من منازلهم بنشر الوعي عبر الألوان والفنون ورسومات واسكتشات هادفة لتكريس رسالة الفن الإنسانية والجمالية بخدمة المجتمع.

هذه المبادرة توسعت وانضم إليها مجموعة من الفنانين والهواة حسب حاتم حيث شارك كل منهم بأسلوبه لنقل رؤيته برسومات توعوية تناولت دور الأطباء ومنظمة الهلال الأحمر في التصدي لفيروس كورونا متضمنة العديد من شعارات الوقاية وأهمية البقاء في المنازل وارتداء الكمامات والتعقيم والنظافة.

وجسد عدد من طلاب الكلية طبيعة صامتة مضيفين إليها بعض الجمل والشعارات الهادفة ومنهم من شارك بالكاريكاتير والتصاميم الإعلانية على أمل إقامة معرض خاص بهم في مستقبل قريب.

الفنانة التشكيلية همسه شلهوب احدى المشاركات بالمبادرة أوضحت أن الهدف من مشاركتها تقديم شيء ولو بسيط في هذه الأزمة التي نمر بها جميعا وتأكيدا على دور الفنانين التشكيليين الفاعل في المجتمع بنشر الوعي الاجتماعي والصحي وتحذير المواطنين من العدوى بفيروس كورونا بأسلوب جديد يحمل لمسات إبداعية وجمالية بنشر رسومات توضيحية عن كيفية الوقاية والتعقيم.

وعبر مشاركون آخرون عن سعادتهم بالمشاركة التي كان لها صدى بين جيل الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي وساعد الطلاب على البقاء بالمنزل وتقديم أفكار إيجابية للتصدي للفيروس كما بينت لميس عصفور التي اعتبرت أن المبادرة ترسخ ربط الجامعة بالمجتمع وتساعد الشباب على تطوير مهاراتهم وتدريبهم لتحمل المسؤوليات.

شاهد أيضاً

أسوة بالمبادرات الثقافية في سورية والعالم.. مجلدات موسوعة كتاب الأغاني الثاني تفتتح للقراء إلكترونيا

أسوة بالمبادرات الثقافية العديدة في سورية والعالم ضمن الظروف الاستثنائية التي تمر بها دول العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.