الرئيسية » علوم وتكنلوجيا   » اكتشاف خاصية غير متوقعة لصبغة من مصر القديمة

اكتشاف خاصية غير متوقعة لصبغة من مصر القديمة

اكتشف العلماء أن المادة التي تتكون منها صبغة السيروليوم المعروفة منذ زمن مصر القديمة، لها خاصية الفلوروفر ، ما يسمح باستخدامه في تلوين الهياكل البيولوجية خلال البحوث. وتفيد مجلة Nature Communications، بأن السيروليوم أو كما يسمى الأزرق المصري، هو أحد أقدم الصبغات التي عرفها الإنسان. وكان ينتج في مصر القديمة وأن تمثال نفرتيتي مطلي بأصباغ اساسها السيروليوم. كما يطلق على هذه الصبغة أيضا اسم الأزرق الإسكندري، الذي كان شائعا جدا في حوض البحر المتوسط في مصر القديمة.
وقد درس علماء جامعة غوتينغن الألمانية خصائص المادة التي تنتج منها هذه الصبغة الزرقاء – سيليكات النحاس والكالسيوم CaCuSi4O10 واتضح لهم أنها مثالية لاستخدامها في تجارب التحليل الطيفي القريب بالأشعة تحت الحمراء والمجهر. وهذه مهمة جدا في الدراسات الطبية-البيولوجية الأساسية، التي تستخدم فيها مواد لها خاصية الفلوروفور، أي ينبعث منها الضوء، ما يسمح بالحصول على صور واضحة باستخدام المجاهر الحديثة. وقد اتضح للعلماء أن للأزرق المصري خاصية الفلوروفور وقادر على التوهج في طيف الأشعة تحت الحمراء القريب.وقد تمكن العلماء من الحصول على طبقة نانو من سيليكات النحاس والكالسيوم سمكها 1 نانومتر، أي أرق من شعرة الإنسان بـ 100 ألف مرة. ويقول الدكتور سيبستيان كروز، رئيس فريق البحث من معهد الكيمياء الفيزيائية بجامعة غوتينغن، لقد تبين أنه حتى الطبقات الرقيقة جدا ثابتة السطوع ولا تتلاشى خاصيتها. واختبر العلماء هذا الاكتشاف على خلايا الحيوانات والنباتات وتمكنوا من مشاهدة العمليات الجارية حول نوى خلايا ذبابة الفواكه وتمكنوا من تحديد بنية الأنسجة من دون مجهر.

شاهد أيضاً

وأخيرا.. كشف غموض حيّر العلماء حول أورانوس!

لطالما حير نمط الدوران الغامض لأورانوس وحلقاته غير المعتادة العلماء، ولكن دراسة جديدة تقول إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.