الحكومة عبر أجهزتها ووزاراتها مستنفرة وتواكب كل المتغيّرات التي قد تحصل، وتحاول جاهدة بذل كل الإمكانات المتاحة حماية الناس من أوبئة كهذه، عطلت المدارس والجامعات وخففت من ساعات الدوام للموظفين، إلى توقف بعض الخدمات تجنباً لحصول تجمعات في بعض مرافقها، وغيرها من الإجراءات الاحترازية المهمة، لكن الملاحظ بحق ذاك الاستهتار والاستخفاف من قبل البعض وعدم تعاونه المطلق مع إجراءات الحكومة الاحترازية وقراراتها التي تصب في حمايته..!
إن الإجراءات الرسمية جاءت بمواقيتها المناسبة ووفق منظور أعم وأشمل، تصب في خانة الحماية الاستباقية والاحترازية، فكانت الكثير من الإجراءات كإيقاف الدراسة والرحلات الجوية وإغلاق أماكن التجمعات وغيرها، ليس من باب التقليد بل من باب أخذ الاستعدادات الضرورية، ليأتي دور البعض مستهتراً بعدم التعاون مع الجهات على غير عادته المعهودة، ضارباً عرض الحائط بكل ما تم اتخاذه، فخرج هو وأطفاله إلى الأسواق والمحال، وكأنه في رحلة..! أيها السادة.. الأمر ليس كما تتصورون من البساطة.. الوقاية خير وأضمن من أي علاج.. هناك دول وصلت بها الحال إلى فقدان السيطرة وانهيار أنظمتها الصحية وترك المرضى بلا علاج…!!
أبعد الله عنا الأمراض، ووقانا جميعاً من أي أوبئة، لنتعاون ونتكاتف أفراداً ومؤسسات وجمعيات وحكومة، لنأخذ من الجهات الرسمية ونسمع ماذا تقول لنا.. لا أن نتعاطى بعنجهية وقلة وعي، فالأمر خطير.. ودمتم سالمين..!

هني الحمدان