الرئيسية » ثقافة وفنون » أدب » لغة شعرية رمزية صوفية عالية في مجموعة (وكان الحبر لباسهم)

لغة شعرية رمزية صوفية عالية في مجموعة (وكان الحبر لباسهم)

يمتزج الرمز الشعري والدلالات مع الموسيقا العذبة الهامسة لتشكل عالما شعريا صوفيا بين دفتي المجموعة الشعرية “وكان الحبر لباسهم”.

ويبقى مؤلف المجموعة الشاعر أسد الخضر في ما يقارب الستين نصا ضمن قوالب الخليل بن أحمد مبحرا في صوره الواسعة والعميقة رغم ميله إلى استخدام بعض المفردات التقليدية لتتواءم مع روح الشعر الصوفي ثم يخرجها من دلالاتها المعتادة وسياقاتها المعهودة.

ويراوح الشاعر الخضر بين التقليد والتجديد في البيت الواحد أو في القصيدة ككل فيعتمد المفارقات وتوازن العبارات والمحسنات البديعية ليخرجها من قوقعتها حين يذهب بها الى اماكن جديدة غير معتادة لجهة الرمز والمعنى.

تقع المجموعة الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب في 167 صفحة من القطع المتوسط.

يذكر أن الشاعر أسد الخضر من مواليد حمص يكتب في الصحف والدوريات العربية والمحلية صدر له مجموعة شعرية بعنوان “غريب أيها الفرح” عن اتحاد الكتاب العرب ونال عددا من الجوائز أبرزها جائزة عمر أبو ريشة لعام 2017.

بلال أحمد

شاهد أيضاً

المخرج سمير حسين : انتظرونا بـ “كاستينغ ” لمسلسل “الكندوش”

شام تايمز – دمشق أعلن المخرج سمير حسين عن التحضير لـ “كاستينغ” لمسلسل ” الكندوش” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.