الرئيسية » وجهات نظر » منبر تفاعلي

منبر تفاعلي

على طبق من معرفة وتواضع،وبلغة راقية المعاني بليغة الحضور،شفافة الوضوح،عميقة المسؤولية ،قدمت المرأة السورية نفسها على منصة تفاعل سيدات المجتمع السوري.

سيدات أضأن جانبا من عملهن أكان ذلك في المؤسسة أم في المنزل أو في أي موقع داخل شريان الوطن أو خارجه،ومن أوردته المترامية كان لبوح الوجع بعده وعبقه ،ولتحدي الإرادة قولها الفصل ،نساء سوريات تكاد كل واحدة منهن أن تكون مدرسة في خبرتها الحياتية، العملية الاجتماعية ،التربوية ،التعليمية ،الثقافية ،الصحية القانونية ،وغيرها ،

مستوى من الوعي المسؤول جعلها فاعلة ومتفاعلة على امتداد جغرافية الوطن، تنسج في عباءته خيوط من حب،وتطرز في مقامه لوحة من كرامة، لونتها دموع الأمهات وهن يزغردن على إيقاع موسيقى لحن الشهيد في لحظات الوداع الأخير.. ومن ضيق سبل العيش كنّ الكادحات المكافحات ،المدبرات،المنعتقات من كل مفردات اليأس.

نساء سوريات, خضن تجارب مختلفة في معركة الصبر والتحدي وذقن طعم المرارة بعلقمها وسمّها ليحولن ذلك إلى حلاوة بإحساس وشعور مختلفين،كما تفعل النحلة وهي تختار رحيق عسلها من أزهار المواسم والفصول، والنتيجة انك جنيت عسلا صافيا نافعا شافيا.
ربة المنزل التي ضحت بمستقبلها الدراسي من أجل أبنائها ،نجد ثمار عطائها أينعت في حديقة مجتمعها وهي تعطي القيمة الحقيقية لرأس المال البشري..فكان الضابط والمهندس والطبيبة والمعلم،والمحامية والإعلامية ،والمقاتلة ،والرسام والفنان والحرفي الماهر والموظف المجد، معادلتها الشاب والشابة ، الذكر والأنثى ،الرجل والمرأة ، المجتمع والوطن .

إنّ منصة التفاعل لسيدات المجتمع السوري والتي قدمت نماذج مختلفة لأيقونات سورية وما أكثرهن ،تكشف بعمق حقيقة هذه الأنثى ، أصالتها دورها ،قدرتها على العطاء وتحمل المسؤولية على كافة الجبهات ،خاصة في سنوات الحرب العدوانية على بلدنا .

بالتأكيد المنصة النسائية ليست مجرد برستيج عرض بقدر ما هي منبر حقيقي ،وملتقى تشاركي ، وفرصة لا تقدر بثمن من ناحية تبادل الرؤى والأفكار من كل أطياف المجتمع السوري وتفنيدها وفق الحاجات والضرورات ،بغية تقديم المساعدة والاستشارة والنصيحة والخدمة الاجتماعية من خلال فهم مسبباتها ومؤثراتها .
نبارك لسيدات المجتمع السوري منبرهن التفاعلي الغني برسالته وأهدافه ومضمونه ، وما العمل الجماعي الناضج والصادق إلا خطوة مثمرة في طريق النجاح .

غصون سليمان

شاهد أيضاً

مسؤولية جماعية

مرة جديدة يثبت القطاع العام أنه الضمانة للاقتصاد السوري بل والحامي له، ليس فقط خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.