بالمصادفة دخلت إلى برنامج «وين» الخاص بشركة تكامل لأفاجأ بأن استحقاقي من أسطوانة الغاز تحت رقم تجاوز 2600- الموزع «السورية للتجارة» المركز رقم (5)- دمشق، وبما أنني تسلمت آخر أسطوانة من موزع البلدة وعلى الفور طلبت عن طريق برنامج تكامل «وين» تغيير العنوان بين دمشق وريفها وتحديد أقرب موزع من خلال قائمة الموزعين الموجودة على البرنامج وهو مجاور لمنزلي وتم تحديد دور بموجب ذلك برقم تجاوز 600 بقليل وهو مقبول نسبياً وبانتظار أن تصلني رسالة تكامل…
ومن المفارقات أن جاري قد وصلته رسالة بالفعل ليتسلم أسطوانته من «السورية للتجارة» بدمشق بينما هو يقطن في ريف دمشق وبالفعل طلب تغيير الموزع من دمشق إلى جاره الموزع وينتظر منذ خمسة أيام أن تصله رسالة أخرى على العنوان الجديد، علماً أن مدير محروقات صرح في أكثر مناسبة أنه ليس مطلوباً من أحد تفعيل الرسائل وشركة تكامل تتكفل بذلك، وبالمشاهدة فإن الموزعين بالفعل ينتظرون في الشوارع بسياراتهم المحملة بالغاز، بينما رسائل تكامل مازالت في الطريق تعاني الوصول نتيجة زحمة المواصلات الخانقة والمواطن صاحب استحقاق الأسطوانة على جهاز الموبايل وعيونه جاحظة ينتظر رسالة من حبيبته على أحر من الصقيع يسجّل الذكاء ل«محروقات» التي استطاعت القضاء على طوابير الغاز، مارفع سعر الأسود منها إلى 15 ألف ليرة وإلى المزيد من النجاحات.

معذى هناوي