الرئيسية » لغتي هويتي » أنواع الجمل ومواقعها الإعرابية

أنواع الجمل ومواقعها الإعرابية

 

أنواع الجمل ومواقعها الإعرابية

 

 

*الكلام :

 

–  تعريفه :

 

هو مجموعة الكلمات التي تكون مع بعضها البعض بناءً لغوياً مفيداً يحسن السكوت عليه . وهذا في حد ذاته ما يعرف بالجملة التامة المعنى، سواءً أكانت جملة اسمية، أو فعلية .

 

مثال : محمدٌ صادقٌ .

 

*  أقسام الجملة  :

 

– تنقسم الجملة إلى قسمين :

 

*  جملة اسمية :

 

–  تعريفها :

 

هي كلّ جملة تبدأ باسم مرفوع يعرب مبتدأ ، ويتممه ، أو يكمل معناه صفة مشتقة مرفوعة تعرف بالخبر .

 

مثال : محمدٌ قادمٌ

 

– ( أو جملة فعلية ) .

 

مثال : الطالبُ يدّرسُ بجدّ .

 

– ومن صور الجمل الاسمية أن يكون المبتدأ مصدراً صريحاً .

 

مثال : احترامُ الناس واجب .

 

–  أو مصدراً مؤولاً من (أن والفعل المضارع).

 

–  أو اسم إشارة، أو موصول، أو استفهام ، أو شرط … إلخ .

 

– وقد يكون الخبر جملة اسمية، أو فعلية ،كما أوضحنا في بداية

 

الكلام عن الجملة الاسمية ، أو شبه جملة (جارومجرور،ظرف).

 

مثال : القلمُ في الحقيبةِ .

 

(أو ظرف بنوعيه )

 

مثال : العطلةُ يومَ الجمعة .

*الجملة الفعلية:

 

– تعريفها:

 

هي كل جملة تبدأ بفعل ، وتؤدي معنىً مفيداً يحسن السكوت عليه سواءً أكان الفعل في الزمن الماضي أم المضارع أم الأمر.

 

مثال : ذهبَ أبوك إلى العملِ .

 

– ولا بد للفعل من فاعل ، يأتي على صور مختلفة ، فقد يكون اسماً ظاهراً ، كما مثلنا

سابقاً، وقد يكون ضميراً متصلاً .

 

مثال : درسْتُ الواجبَ .

 

– أو ضميراً منفصلاً.

 

مثال: لمْ يقرأ إلا هو.

 

– وقد يلي الفعل فاعل يكون دائماً مرفوعاً، أو ما يكمل الجملة من مفعول به .

 

مثال : كسرَ الولدُ الصحنَ.

 

–  أو مفعول معه .

 

مثال : مشيتُ والنيلَ.

–  أو (مفعول فيه الظرف).

 

مثال : لعبَ الأولادُ تحتَ المطرِ.

 

*  أنواع الجمل ومواقعها من الإعراب:

 

–   تنقسم الجملة من حيث المواقع الإعرابية إلى نوعين:

 

–   نوع له موقع إعرابي : كأن يكون في محل رفع، أو نصب، أو جر، أو جزم وهذا النوع

من الجمل هو الذي يحل محل الاسم المفرد فيأخذ إعرابه.

 

–  لأنّ المفرد هو الذي يوصف بالمواقع الإعرابية كالرفع، وغيرها، وهذا النوع من الجمل

يعرف بالجمل التي لها محل من الإعراب .

 

– أما النوع الآخر فهي الجملة التي لا محل لها من الإعراب، والتي لا تحل محل الاسم

المفرد.

 

أولاً ــ الجمل التي لها محل من الإعراب:

 

ـ الجملة الواقعة خبراً :

 

ويشترط فيها أن تشتمل على ضمير يربطها بالمبتدأ، ومحلها الرفع كما في الصورالتالية  :

 

ـ أن تكون جملة اسمية.

مثال : المدرسةُ صفوفُها نظيفةٌ .

 

المدرسة : مبتدأ.

 

صفوفُها : مبتدأ ثان.

 

وهو مضاف والضمير المتصل في محل جر بالإضافة.

 

نظيفةٌ : خبر المبتدأ الثاني.

 

والجملة الإسمية من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول.

 

“المدرسة”، والرابط بين الجملة والمبتدأ هو الضمير المتصل في المبتدأ الثاني ” صفوفها ”

 

ـ أو جملة فعلية .

 

ـ أو جملة اسمية أو فعلية في محل رفع خبر ” إنَّ “، أو إحدى أخواتها .

 

مثال : إنَّ السماءَ صافيةٌ جميلةٌ .

 

ـ خبر لا النافية للجنس.

 

مثال : لا مهملْ كتبهُ جديدة .

 

* كما تأتي جملة الخبر في محل نصب، وذلك في المواضع التالية :

 

– إذا كانت  خبراً لفعل ناسخ.

 

(كان وأخواتها ، أو كاد وأخواتها)

 

مثال : كانتْ الأزهارُ ألوانها جميلة.

 

– الجملة الواقعة حالاً: يشترط فيها أن تشتمل على عائد يربطها بصاحب الحال ، والعائد إما أن يكون الضمير، أو الواو، أو الاثنين معاً، أو الواو وقد،  وأن يكون صاحب الحال معرفة ، مع عدم وجود المانع من مجيء الجملة حالاً .

 

مثال :جاءَ الطالبُ قلمَهُ في يدهِ.

 

–  إذا كان صاحب الحال معرفة غير محضة، كأن يكون اسماً معرفاً تعريفاً جنسياً.

 

– إنّ الجملة الواقعة بعد الاسم المعرف تعريفاً جنسياً يجوز فيها أنْ تعرب حالاً، أو صفة ، لأنَّ التعريف الجنسي يقرب من التنكير، ولكن الأفضل إعرابها حالاً .

– أمّا المانع لمجيء الجملة الواقعة بعد المعرفة المحضة أن تكون جملة حالية ، هو أن تكون الجملة إنشائية طلبية أمراً ، أو نهياً، أو استفهاماً، أو عرضاً ، أو تحضيضاً ، وفي هذه الحالة تكون الجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب .

– من موانع وقوع الحال جملة، أن تأتي بعد معرفة محضة ولكنها مصدرة بحرف من حروف الاستقبال، كالسين، وسوف  أو لن .

 

مثال : جاءتْ سلمى سأسلمُ عليها.

 

 

* الجملة الواقعة مفعولاً به:

 

يكون محلها النصب، وتأتي الجملة مفعولاً به في المواضع التالية:

 

ـ أن تكون محكية بالقول.

 

–  الجملة الواقعة مفعولاً به ثانياً، أو سدت مسد مفعولين لظن، أو إحدى أخواتها .

 

مثال : ظننتُ أخاكَ سينجحُ في الإمتحانِ .

 

– الجملة الواقعة بعد المفعول الثاني في باب : رأى ، وأعلم .

 

– وقد تسد مسد المفعولين .

 

مثال :  الجملة الواقعة بعد المفعول الثاني.

 

أخبرتُ أباكَ عمراً أخوه ناجح .

 

– الجملة الواقعة مفعولاً به لأيّ فعل .

 

مثال: عرفتُ مَنْ أنتْ.

 

–  أو تكون الجملة متصلة بلام التوكيد .

 

مثال : توهمتُ لأخوك موجود.

 

– من فوائد الحكم على محل الجملة في التعليق بالنصب، ظهور أثر هذا في التابع.

 

* الجملة الواقعة نعتاً :

 

هي الجملة الموصوف بها، وحكمها أن تكون زائدة، ولا يختل

 

المعنى بدونها، ويشترط في موصوفها:

 

– أن يكون نكرة، وتعرب بحسب موقع موصوفها من الإعراب.

 

– فإذا كان موصوفها مرفوعاً جاءت في محل رفع .

 

–  إذا كان الموصوف منصوباً، جاءت جملة الصفة في محل      نصب.

 

مثال:  قرأتُ قصةً رسومها معبرة .

 

–  إذا كان الموصوف مجروراً، جاءت جملة الصفة في محل جر.

 

– من موانع وقوع الجملة صفة ولو سبقها نكرة محضة، أن تكون الجملة محصورة ب (إلا) .

 

مثال: ما جاءني أخي إلا قال خيراً .

 

– وفي هذه الحالة تعرب الجملة الواقعة بعد ” إلا ” حالاً، ولا تعرب صفة، لأن “إلا ” لا تفصل بين الصفة وموصوفها .

 

* الجملة الواقعة جواباً لشرط جازم :

 

– يشترط في الجملة الواقعة جواباً لشرط جازم أن تكون مقرونة بالفاء، أو إذا الفجائية.

 

مثال : إنْ تحفظ فلن ترسب.

 

* الجملة الواقعة مستثنى :

 

– يشترط في الجملة الواقعة مستثنى أن يكون الاستثناء منقطعاً، أيّ أن يكون المستثنى

ليس من جنس المستثنى منه .

 

مثال : لنْ أعاقبَ كسولاً إلا المهمل فعقابهُ شديد .

 

* الجملة الواقعة مضافاً إليه  :

 

يشترط في الجملة الواقعة مضافاً إليه أن تكون بعد كلمة مضافة إلى جملة جوازاً أو وجوباً.

 

* والكلمات التي تقع مضافة إلى جملة هي:

 

ـ الكلمات الدالة على زمان ، سواء أكان ظرفاً، أم غير ظرف، ككلمة ” يوم “، فهي تكون

ظرفاً زمانياً.

 

ـ الكلمات الدالة على مكان، سواءً أكانت ظرفاً، أم غير ظرف، ككلمة ” حيث ” فهي تكون

ظرفاً مكانياً.

 

–  ولا تكون ظرفاً إذا جاءت مجرورة بحرف الجر، فهي اسم مجرور بمن مبني على الضم

في محل جر .

 

ـ ومن الظروف الملازمة الإضافة إلى الجملة:  إذ ، وإذا ، ولمّا الوجودية المفتقرة إلى

جواب .

 

ـ ومن الظروف والمصادر التي تضاف جوازاً إلى الجملة ” لدن ” ، وهي ظرف زمان ، أو مكان ، حسب المعنى ، وقد لا تكون ظرفا . و ” ريث ” ، وهي مصدر من ” راث ” بمعنى ” أبطأ ”  ويعرب المصدر ظرف زمان .

 

–  يشترط في الجملة المضافة إلى ” لدن ، وريث ” أن تكون فعلية فعلها متصرف متبث .

– فالجمل الواقعة بعد ” لدن ، وريث ” في محل جر مضاف إليه  وكذلك جميع الجمل

الواقعة بعد الظروف الآنفة الذكر .

 

* الجملة التابعة لمفرد :

 

–  تنقسم الجملة التابعة لمفرد إلى ثلاثة أنواع :

 

ـ الجملة الواقعة صفة لمفرد مرفوع ، أو منصوب ، أو مجرور .

 

ـ الجملة المعطوفة على مفرد مرفوع ، أو منصوب، أومجرور.

 

ـ الجملة الواقعة بدلاً من الاسم المفرد الذي يسبقها.

 

– الجملة التابعة لجملة لها محل من الإعراب، وذلك في موضعين :

 

1 ـ في العطف .

 

2ـ في البدل .

 

إعداد: رشا معتز الخضراء

شاهد أيضاً

  الفعل المبني للمجهول والمبني للمعلوم (في الزمن الماضي والمضارع)

  * تنقسم الأفعال إلى:   – فعل مبني للمجهول.   – فعل مبني للمعلوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.