الرئيسية » كينونة عاشق » مدادُ الشعر

مدادُ الشعر

مدادُ الشعر

صباحُ الأماني والنهار الذي غفا
على صدرِ ليلٍ ضمَّ حلماً فأقمرا
سقاهُ شغافُ القلبِ بعضَ حنينه
ففاضَ يبابُ العمرِ عطراً وعنبرا
لقهوتِكِ السمراءِ سحرٌ رشفتُهُ
أحالَ الزّمان المرَّ شهداً وسكرا
حكاياتُ ذاكَ الفجرِ ظلَّتْ حبيسةً
بأدراجِ قلبٍ ذابَ شوقاً بما جرى
يزفُّ ذراعُ الفجرِ شمسَ نهارِهِ
بعرسٍ يعمُّ الأرضَ في السَّهلِ والذُّرا
فألثمُ خداً خبأ الفجرَ طيفُهُ
فيخرِجُ من أكمامِهِ الوردَ أحمرا
لثمتُ ثنايا الوردِ والقلبُ ينثني
وأسأل ربي أن يجودَ ويغفرا
هو الحبُّ لا نسطيعُ كتمَ أنينهِ
وقد تظهرُ العينان ما القلبُ أضمرا
أردت بيانَ الشِّعرِ وشياً منمنماً
فسالَ مدادُ الشعرِ دمعاً تَحدرا

 

بقلم: الشاعر اللواء محمد حسن العلي

شاهد أيضاً

أكسرُ قلمي

أكسرُ قلمي   بركانٌ من صمتِ الحلْم زلزالٌ لعروشِ الألمِ   صرخَ السَّطرُ بوجهِ قصيده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.