الرئيسية » news bar » أبو قتادة يهاجم حزب الله و يؤيد العمليات الإستشهادية في لبنان

أبو قتادة يهاجم حزب الله و يؤيد العمليات الإستشهادية في لبنان

هاجم الإسلامي المتشدد عمر محمود عثمان الملقّب بـ(أبو قتادة) الخميس، حزب الله اللبناني، ودعا الحكومة اللبنانية إلى الضغط عليه لوقف تدخله في سوريا.

وهاجم أبو قتادة خلال جلسة محاكمته الرابعة في الأردن حزب الله اللبناني لتدخله في سوريا، معلنا تأييده العمليات “الإستشهادية” التي تقوم “جبهة النصرة في لبنان وكتائب عبد الله عزام المسلحة في الأراضي اللبنانية”.

وقال أن “حزب الله هو من بدأ وعلى الحكومة اللبنانية الضغط على حزب الله لوقف تدخله في سوريا”.

ووجّه أبو قتادة، نداءً لـمقاتلي “جبهة النصرة لأهل الشام” و”دولة العراق والشام الإسلامية” (داعش) للقبول بمبادرات الصلح.

وقال “أنا لا أناصر جبهة النصرة لأهل الشام ضد دولة العراق والشام الإسلامية وإنما أناصر انتصار المجاهدين في سوريا”.

وأوضح “دعوت المرة الماضية المقاتلين المنضوين تحت لواء دولة العراق والشام الإسلامية للقتال والعمل تحت اسم جبهة النصرة لأهل الشام لأن اسم الجبهة حقق نجاحات كثيرة في التعامل مع الحاضنة الشعبية السورية في الوقت الذي سبب تسمية (داعش) إشكالات كثيرة على مستوى الإسم والسلوك”.

وأجلت هيئة المحكمة النظر بالدعوى إلى 27 شباط / فبراير الحالي.

ويذكر أن (أبو قتادة)، إسلامي أردني، متهم بـ’الإرهاب’ من قبل عدة بلدان حول العالم، وورد اسمه ضمن القرار الدولي رقم 1267 الصادر عن مجلس الأمن عام 1999، والذي يختص بالأفراد والمؤسسات التي ترتبط بتنظيم القاعدة أو حركة طالبان.

ويعيد الأردن محاكمة أبو قتادة الذي رحلته بريطانيا إليه الصيف الماضي، بتهمة ‘التآمر بقصد القيام بأعمال ارهابية’ في قضيتين مرتبطتين بالتحضير لاعتداءات مفترضة في الأردن، وكان حُكم غيابياً عامي 1999 و2000.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes?ref=hl

شاهد أيضاً

قطاع الدواء “مريض” والمنظومة الصحية تعاني خللاً هيكلياً

شام تايمز – دمشق أكد عضو مجلس الشعب “صفوان القربي”، أن “قطاع الدواء مريض وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.