الرئيسية » news bar » الإبراهيمي: لن نحل لا موضوع العنف والإرهاب ولا إقامة هيئة الحكم الانتقالية هذا الأسبوع أوالقادم أو الذي بعده

الإبراهيمي: لن نحل لا موضوع العنف والإرهاب ولا إقامة هيئة الحكم الانتقالية هذا الأسبوع أوالقادم أو الذي بعده

الإبراهيمي: روسيا والولايات المتحدة أكدتا دعمهما للمباحثات الجارية في جنيف ووعدتا بالمساعدة في التقدم فيها

عقد اليوم في جنيف اجتماع ثلاثي تشاوري بين نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف ومساعدة وزير الخارجية الاميركي ويندي شيرمان ومبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي.

وأكد مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أن روسيا والولايات المتحدة أكدتا دعمهما للمباحثات الجارية في جنيف ووعدتا بأنهما ستساعدان في التقدم فيها واصفاً الاجتماع الثلاثي الذي ضمه مع نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف ومساعدة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان بـ” المفيد”.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحفي اليوم” لقد قمت بإخبار الجانبين “الروسي والأمريكي” بتفاصيل المناقشات التي نقوم بها مع الطرفين السوريين وأكدا دعمهما لما نقوم به ووعدا بالمساعدة هنا وفي بلديهما وفي أماكن أخرى لكي يسهلوا الوضع لنا لأننا لم نقم بأي تقدم حتى الآن في المباحثات”.

وأشار الإبراهيمي إلى أنه سيذهب في المستقبل القريب إلى نيويورك لتقديم تقرير للأمين العام للأمم المتحدة وأيضا لمجلس الأمن عن سير المباحثات في جنيف.

ورداً على سؤال عن قيام الولايات المتحدة بمحاربة الحل السياسي ورغبتها بالح صول على مكتسبات على الأرض من خلال دعم المسلحين قال الإبراهيمي” إن هذا سؤال صعب جداً ويبدو أن لديك معلومات أكثر مني عما تفعله الولايات المتحدة أما أنا أعرف فقط ويندي شيرمان وهي تدعم ما نفعله”.

وعن الموقف الروسي من مناقشة بندي مكافحة الإرهاب وتشكيل الحكومة الانتقالية بالتوازي اعتبر الإبراهيمي أنه لا يعتقد أن الجانب الروسي يعارض هذه الفكرة إلا أنه سواء بالتوازي أو من غير التوازي فإننا “لن نحل لا موضوع العنف والإرهاب ولا إقامة هيئة الحكم الانتقالية هذا الأسبوع أو الأسبوع القادم أو الذي بعده” مبيناً أن الهدف فقط هو “وضع هذه المواضيع المهمة والمعقدة جدا على الطاولة لنرى بعدها كيف يمكن التعامل معها في المستقبل”.

ورداً على سؤال عن الحديث حول تدابير جديدة لبناء الثقة قال الابراهيمي” نحن لم نستطع فعل ذلك لحد الان ولكننا نريد ذلك وبإيجابية” معبراً عن سعادته بالأمور الإيجابية التي حصلت في حمص رغم وجود بعض العراقيل إذ ان متطوعي الهلال الأحمر العربي السوري قد تم استهدافهم بالرصاص كما ان سيارة رئيس فريق الأمم المتحدة تعرضت لإطلاق النار عدة مرات إلا اننا ورغم ذلك نريد اعادة التجربة التي حصلت في حمص في أماكن أخرى.

وأشار الإبراهيمي إلى أنه الآن فقط بدىء بمناقشة كيفية تطبيق بيان جنيف الذي وضع وأنتج في حزيران عام 2012 ولذلك فإن الموضوع معقد جداً كما أن الفشل دائماً يبدو لنا قريباً إلا أنه ورغم ذلك فإن الأمم المتحدة لن تدع شيئاً ممكناً لفعله كي تتقدم المباحثات.

وقال الإبراهيمي “المؤسف أن سورية في نفق مظلم وإن المحادثات الجارية هي محاولات لأن يكون هناك نقطة نور في آخر هذا النفق ونحن ما زلنا نبحث عن تلك النقطة”.

وقال أحد قيادات وفد المعارضة، أنس العبدة: “ما شهدناه حتى الآن أن النظام ليس جادا. من الأفضل أن يسارع الروس لفرض ضغوط كافية على جانب النظام السوري. وهم في وضع يؤهلهم لذلك.”

كما ذكر دبلوماسيون غربيون أنهم يأملون أن تتمكن موسكو من الضغط على حكومة دمشق ويخشى البعض ألا تجرى جولة ثالثة من المحادثات في وقت قريب بعد استكمال محادثات الأسبوع الجاري.

من جانب آخر، قال ناشطو المعارضة إن معدل سقوط القتلى ازداد في الأسابيع الثلاثة التي مرت منذ بدء مفاوضات السلام ليبلغ أكثر من 230 قتيلا يوميا في المتوسط وهو مستوى قياسي مع سعي الجانبين لتعزيز مواقفهما في المفاوضات بالسيطرة على مساحات إضافية على الأرض.

الابراهيمي يلتقي وفدي الحكومة والمعارضة السوريين

أوضح بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة في مدينة “جنيف” السويسرية، أن الممثل الخاص للجامعة العربية والأمم المتحدة في سوريا “الأخضر الإبراهيمي”، التقى في مدينة “جنيف” مع ممثلي وفد الحكومة والمعارضة السورية، في اجتماع جمع كافة الأطراف.

وأضاف البيان وفقاً لوكالة الأناضول التركية أن “هادي البحرة” ترأس وفد المعارضة، فيما ترأس سفير سورية الدائم لدى الأمم المتحدة “بشار الجعفري” وفد الحكومة السورية في الاجتماع؛ الذي يعتبر أحد حلقات محادثات الجولة الثانية من “مؤتمر جنيف 2” الذي يهدف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

وأوضح البيان أن “الإبراهيمي” التقى صباح اليوم مع نائب وزير الخارجية الروسي “غينادي غاتيلوف”؛ مطالباً إيّاه ممارسة المزيد من الضغوط على ممثلي النظام السوري؛ بسبب عدم إحراز أي تقدم معهم خلال المفاوضات، مشيراً أن اللقاء الذي كان من المقرر أن يجمع نائب وزير الخارجية الروسي “غينادي غاتيلوف” مع مساعد وزيرة خارجية الولايات المتحدة “ويندي شيرمان” في 14 شباط/ فبراير المقبل؛ تغير موعده ليعقد غداً.

من جهته أعرب عضو وفد المعارضة السورية إلى مؤتمر جنيف “أنس العبدة” عن أمله بممارسة الروس ضغوطاً على مسؤولي وفد المظام؛ لكي يكون أكثر مرونة حيال جدول أعمال “الإبراهيمي”، في الوقت الذي يطالب فيه وفد المعارضة أن يتم اليوم مناقشة المواضيع المتعلقة بهيئة الحكم الانتقالية، بعد أن تناولت إجتماعات الأمس مواضيع ذات صلة بأعمال العنف الجاري في سورية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes?ref=hl

شاهد أيضاً

قطاع الدواء “مريض” والمنظومة الصحية تعاني خللاً هيكلياً

شام تايمز – دمشق أكد عضو مجلس الشعب “صفوان القربي”، أن “قطاع الدواء مريض وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.