الرئيسية » news bar » جولة ميدانية: أسعار الألبسة والأحذية بأسواق البالة في دمشق

جولة ميدانية: أسعار الألبسة والأحذية بأسواق البالة في دمشق

بعد انخفاض القوة الشرائية لليرة السورية، وغياب سقف ربح التجار، وموجة الغلاء التي أنهكت جيوب السوريين، تحول سوق الألبسة المستعملة الكائن في منطقة الإطفائية بدمشق، إلى ملاذٍ مالي آمن لمعظم طبقات المجتمع مع استمرار الأزمة.

وحول ذلك أوضح أحد الباعة “للاقتصادي”، أن حركة السوق مطلع العام الجاري بطيئة، ولا يوجد إقبال على الأسواق مقارنةً بالعام السابق، مشيراً إلى أنه مع توقف الاستيراد الخارجي، بدأ التجار بالاقتناء من المحال المجاورة، مشيراً أن معدل الربح اليومي هو 2000 ليرة سوري، أي 13.15 دولار (الدولار =150 ليرة)، وهذا الربح كما أوضح لا يغطي تكلفة الكهرباء والكوي وكذلك أجرة المحل والعمال.

من جهته، أوضح بائع آخر، أن تجار الألبسة المستعملة كانوا يشترون الطن الواحد من الألبسة قبل الأزمة بـ(40) دولاراً أي ما يعادل(2000) ليرة سورية، ويحوي الطن آلاف القطع من الألبسة المستعملة، أما اليوم فتكلفة الطن ارتفعت ثلاثة أضعاف لتصل إلى (6000) ليرة، مشيراً أن سعر الطن يختلف تبعاً لجودته وخلوه من العيوب، فهناك بالة بـ(20000) ألف ليرة، وأخرى نظيفة بـ(80000) ألف ليرة.

ولفت البائع، إلى أن أجرة شحن هذه الألبسة فاقت عشرة أضعافها قبل الأحداث التي تشهدها البلاد، حيث بلغت اليوم (15000 ليرة أي 98 دولار) بعد أن كانت بـ(1500 ليرة أي 9 دولارات)، مشيراً إلى أن سعر الألبسة المستعملة يرتبط طردياً بسعر الدولار لكون البضاعة مستوردة.

ونوه بائع ثالث للألبسة المستعملة، إلى إقبال متزايد في ظل استمرار الأزمة، لجل طبقات المجتمع السوري إلى سوق البالة، دون خجلٍ أو تخفٍ من المارة، لافتاً إلى أن سوقا الحمرا والصالحية غصا منذ مدة ببسطات الألبسة الأوروبية قبل انحسارها مؤخراً، في حين كانت المحال التجارية وشركات الألبسة المستوردة نائمة.

ولاحظ موقع “الاقتصادي” خلال جولته في سوق البالة، أن سعر المعطف الجلدي بلغ (5000 ليرة سورية أي 33 دولاراً)، والفرو ضعف الثمن بـ(10000 ليرة أي 66 دولار)، كما وصل سعر القميص الرجالي إلى (1500 ليرة، أي 10 دولارات) مقارنة بسعر الجديد منه إذ يتراوح بين (3000 و5000 ليرة أي 34 دولاراً)، أما الألبسة النسائية يتأرجح سعرها بين (800 ليرة أي 6 دولارات إلى 1000 ليرة أي 7 دولار)، في حين بلغ سعر ألبسة الأطفال (200 ليرة و450 ليرة سورية أي ما يقارب 3 دولار).

أما الأحذية فبلغ سعر الحذاء الرجالي، 1500 و 2200 ليرة سورية أي 15 دولاراً، مقارنةً بنظيره الجديد والذي يسعر بـ8400 ليرة، والذي يفوقه بخمسة أو سبعة أضعاف الثمن، في حين يبدأ ثمن الأحذية النسائية على البسطات من 1500 إلى 1800 ليرة، ليرتفع سعرها إلى الضعف وربما أكثر فتصل إلى (3000 أو 4000 ليرة أي 30 دولاراً، أما أحذية الأطفال فتتراوح بين500 ليرة أي 3 دولارات، إلى 1200 ليرة أي 7 دولارات.

وحول شراء الألبسة المستعملة، قالت إحدى المواطنات في السوق: “لا مانع لدي من اقتناء الألبسة المستعملة، فغلاء الجديد وجودة الألبسة الأوروبية مقارنةً بنظيرتها الوطنية، يفرض علي التوجه إلى هنا لشراء الأوفر والأقل كلفة في ظل الأزمة”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

شاهد أيضاً

دورة تدريبية للفريق الوطني لتنمية الطفولة المبكرة بالتعاون بين التربية ومؤسسة الآغا خان واليونيسيف

شام تايمز – دمشق أكد وزير التربية “دارم طباع” خلال افتتاحه الأحد، الدورة التدريبية التخصصية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.