الرئيسية » news bar » خرق هدنة حمص ..إصابة 4 من كوادر الهلال الأحمر بنيران الإرهابيين .. طرفا النزاع السوري يتبادلان الإتهامات

خرق هدنة حمص ..إصابة 4 من كوادر الهلال الأحمر بنيران الإرهابيين .. طرفا النزاع السوري يتبادلان الإتهامات

تبادل طرفا النزاع السوري السبت الاتهامات بخرق الهدنة في حمص التي دخلت يومها الثاني .

قالت منظمة الهلال الأحمر السوري السبت إن طلقات نارية وقذائف هاون استهدفت الشاحنات التي تقل المساعدات الإنسانية وطاقمها، خلال توجهها إلى مدينة حمص القديمة.

وأضافت المنظمة الإنسانية على حسابها على موقع “تويتر”: “طلقات نارية استهدفت الشاحنات التي تقل المساعات الإنسانية وطاقمها ما أسفر عن إصابة سائق شاحنة”، مشيرة إلى أن ذلك حدث بعيد “سقوط قذائف هاون على مقربة من الفريق وشاحنات المساعدات” دون أن تتهم أي طرف.

فقد أعلن الهلال الأحمر السوري أنه تمكن من توزيع جزء من المساعدات في حمص القديمة رغم أعمال العنف الدائرة هناك.

وقال الهلال الأحمر إن فريق إغاثة مشتركا من موظفي الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري غادر بسلام المدينة القديمة في حمص السبت بعد تعرض قافلتهم لإطلاق النار أثناء توصيل إمدادات إغاثة.

وأضاف في بيان على تويتر أن سائق إحدى الشاحنات تعرض لإصابة طفيفة وأن شاحنتين ظلتا داخل المدينة القديمة بعد أن لحقت بهما أضرار.

وسقطت قذيفتا الهاون قرب وفد للأمم المتحدة دخل إلى أحياء حمص المحاصرة السبت، للتفاوض بعد خرق قوات النظام للهدنة بقصف حي الحميدية وتأخير دخول المساعدات التي ينتظرها نحو 3 آلاف ما زالوا محاصرين.

ومن جانبه، قال التلفزيون السوري إن 4 من عمال الهلال الأحمر أصيبوا في إطلاق نار من جانب “إرهابيين”، لدى دخول قافلة مساعدات إلى حمص القديمة.

وقال محافظ حمص طلال البرازي، لوكالة الأنباء السورية “سانا” إن مسلحي المعارضة خرقوا الهدنة في مدينة حمص القديمة بإطلاق قذائف “هاون” على مبنى قيادة الشرطة في منطقة الساعة القديمة، لافتاً إلى مواصلة عملية إخراج المدنيين المحتجزين من المدينة .

وأضاف أنه تم توجيه القادة الميدانيين “بالتحلي بأعلى درجات ضبط النفس لإنجاز عملية إخراج المدنيين المحتجزين من قبل المجموعات المسلحة في حمص القديمة “.

وفي المقابل، اتهم نشطاء سوريون معارضون لقناة “العربية” الجيش السوري بإطلاق 11 قذيفة على أحياء حمص القديمة المحاصرة بوسط سورية بينها قذيفتان سقطتا قرب وفد للأمم المتحدة، وأن دخول المساعدات عُلّق وأن الوفد الأممي يتفاوض مع قادة ميدانيين في المدينة .

وقال ناشطون معارضون إن “الاتفاق يتضمن اتفاقاً غير معلن لوقف اطلاق النار لمدة أربعة أيام “.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق إنه في المحصلة تم اجلاء 83 شخصاً من نساء واطفال ومسنين من احياء حمص القديمة في اطار “هدنة انسانية تستمر ثلاثة ايام ابرمت بين طرفي النزاع “.

وأضاف أن “الناس الذين تمكنوا من المغادرة هم نساء واطفال ومسنون ” ، مشيراً الى انهم “نقلوا الى اماكن اختاروها بمواكبة الامم المتحدة والهلال الاحمر السوري “.

من جهته، قال الممثل المقيم للامم المتحدة يعقوب الحلو ان “فرق الامم المتحدة قامت بتجميع المواد الغذائية والمعدات، التي يفترض ان يتم تسليمها فور خروج اول مجموعة من المدنيين وونأمل في ارسال هذه المساعدات صباح السبت “.

وأعلن محافظ حمص طلال البرازي “غداً (اليوم السبت) ستكون اول دفعة من المساعدات الاغاثية والغذائية التي سيتم تحديدها اليوم، ستدخل الى المحتاجين اليها في بعض احياء المدينة القديمة “.

واكد الشيخ ابو الحارث الخالدي المسؤول عن المدنيين داخل الاحياء المحاصرة، لـ”فرانس برس” عبر الانترنت انه سيتم غدا “ادخال دفعة مساعدات اغاثية للعوائل والمدنيين”، على ان يتم الاحد “اخراج الدفعة الثانية، وهي من العوائل “.

وساعد متطوعون من الهلال الاحمر السوري مسنين بدا عليهم الوهن على الصعود في حافلات بينما تم اجلاء امرأة على سرير نقال، كما ذكر مراسل من وكالة “فرانس برس “.

وخرج هؤلاء المدنيون على متن ثلاث حافلات كبيرة لنقل الركاب، رفعت شعار منظمة الامم المتحدة للهجرة، وصلت الى نقطة تجمع خارج حمص القديمة، برفقة سيارات تابعة للامم المتحدة والهلال الاحمر السوري

وشهد يوم الجمعة إجلاء 83 مدنيا كانوا يعيشون تحت الحصار الذي فرضته قوات الحكومة السورية على المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة، على أن يتم إخراج دفعات أخرى من المحاصرين في الأيام التالية.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن المعونات الغذائية التي يستعد لإدخالها إلى الأحياء المحاصرة في حمص ستكفي لتغطية احتياجات شهر بالنسبة لما يقدر بنحو 2500 شخص يعانون الجوع وسوء التغذية.

وأشارت روسيا إلى أن الاتفاق نص على وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في حمص أثناء فترة تطبيق الاتفاق، إلا أن ناشطين أشاروا إلى بعض الخروقات التي شابت اليوم الأول من إخراج المدنيين.

وبعد خروج الدفعة الأولى، قال مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، إن “الناس الذين تمكنوا من المغادرة هم نساء وأطفال ومسنون”، مشيرا إلى أن العملية ما تزال جارية.

وأضاف أن هؤلاء الأشخاص “نقلوا إلى أماكن اختاروها بمواكبة الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

شاهد أيضاً

شحن 100 ألف طن قمح من الحسكة إلى المحافظات الأخرى

شام تايمز ـ الحسكة بدأ فرع المؤسسة السورية للحبوب بالحسكة شحن نحو 100 ألف طن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.