الرئيسية » news bar » قصف على مناطق ومدن .. الحر يعلن سيطرته على سجن حلب ..سانا: إحباط محاولة الاعتداء على سجن حلب

قصف على مناطق ومدن .. الحر يعلن سيطرته على سجن حلب ..سانا: إحباط محاولة الاعتداء على سجن حلب

أفاد ناشطون من المعارضة السورية بأن الاشتباكات مستمرة في محيط سجن حلب المركزي الخميس،، وذلك بعد سيطرة الجيش السوري الحر على المبنى الأول من السجن وتقدمه إلى بقية المباني. وقال ناشطون إن قوات النظام السوري قصفت محيط السجن بالقنابل المتفجرة، إلا أن النظام السوري نفى تلك الأنباء وقال إن قواته صدت هجوماً مسلحاً على السجن.

ومن جانبه، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلي المعارضة أطلقوا مئات الأسرى من سجن حلب عقب السيطرة على معظمه، ولكن التلفزيون الرسمي السوري نفى الخبر.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن: “سيطرت عناصر من جبهة النصرة (الذراع الرسمية للقاعدة في سوريا) وحركة أحرار الشام (المنضوية تحت لواء “الجبهة الإسلامية”) اليوم على 80% من سجن حلب المركزي”، مشيراً إلى تمكنهم من “الإفراج عن مئات السجناء”، بينما تستمر الاشتباكات في بعض الأجزاء المتبقية.

لكن التلفزيون الرسمي السوري نفى سيطرة المقاتلين على أجزاء من السجن. وقال في شريط إخباري عاجل: “جيشنا الباسل وعناصر حماية سجن حلب المركزي يحبطون محاولة مجموعات إرهابية الاعتداء على السجن، ويوقعون أعداداً كبيرة من أفرادها قتلى”.

كما سقط قتلى وجرحى، يوم الخميس، إثر قصف جوي طال حي مساكن هنانو بحلب ودير حافر بريفها، في حين تتصاعد حدة المعارك في محيط سجن حلب المركزي.

وقالت مصادر معارضة، على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن “عشرات القتلى والجرحى سقطوا بقصف ببراميل متفجرة على حي مساكن هنانو، في حين طال قصف جوي أيضا مدخل المدينة الصناعية ومفرق الشيخ نجار، كما سقط برميل متفجر في حي السكن الشبابي”.

وسقط البرميل الأول قرب جامع “عثمان بن عفان” الذي تعرض للاستهداف قبل يومين، ما أدى لارتقاء شهيدين ووقوع عدة جرحى، وخلف دماراً واسعاً لحق بأكثر من عشر منازل.

وارتقى شهداء آخرون و سقط عدد من الجرحى، بينهم عائلة مؤلفة من ستة أشخاص قرب فروج الاتحاد في الحي، و لحق الدمار بثمانية أبنية سكنية،  جراء سقوط برميل قرب مبنى البريد، بحسب ” مركز حلب الإعلامي “.

و سقطت براميل أخرى بالقرب من ملعب الفروسية و زاوية الإطفائية و فرن الذرة و صالة الحبر، في الوقت الذي أكد فيه ناشطون أن الطيران النظامي لا زال يحوم في سماء المنطقة.

وأضافت المصادر أنه “سقط قتلى وجرحى إثر قصف جوي استهدف مدينة دير حافر بريف حلب، في حين دارت اشتباكات في قرية عزيزة في الريف الجنوبي من المدينة، كما دارت اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في المدينة القديمة بحلب”.

وأشارت المصادر إلى أن “قصفا عنيفا طال محيط سجن حلب المركزي بريف حلب وسط اشتداد الاشتباكات في المنطقة، وسط أنباء عن تقدم مقاتلي المعارضة في والسيطرة على أبنية في السجن”، في حين ذكرت مصادر مؤيدة أن “هجوما هو الأعنف على السجن شن من قبل مجموعات مسلحة، حيث فجرت سيارة مفخخة عند مدخل السجن، والجيش يستهدف مبنى الكتيبة الملاصق للسجن براجمات الصواريخ حيث يحوي مسلحين، والاشتباكات مازالت قائمة”.

وفي سياق متصل، أعلنت “جبهة النصرة” و”الجبهة الإسلامية” في بيان مشترك عن معركة جديدة في مناطق بمدينة حلب.

وقال البيان “تطالب غرفة عمليات (واقترب الوعد الحق) كافة العسكريين المتواجدين في المقرات بالتوجه إلى جبهات القتال وإلا سيتعرضون للمساءلة والمحاسبة”، داعيا سكان مناطق نقاط التفتيش والقواعد التي يسيطر عليها الجيش النظامي إلى المغادرة خلال 24 ساعة، قائلة إن هذه المناطق “ستكون الأهداف الرئيسية”.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر لناشطين أنه “أصيب عدة أشخاص بقصف على يبرود وفليطة بمنطقة القلمون بريف دمشق، كما سقط آخرون في قصف مكثف بالبراميل المتفجرة على داريا”، مضيفين أن “اشتباكات دارت بمحيط إدارة الدفاع الجوي بالمليحة، في حين شن الطيران الحربي غارة على محيط الإدارة”.

إلى ذلك، قالت مصادر معارضة إن “قصفا مدفعي طال بلدة الدار الكبيرة، في حين دارت اشتباكات بين الجيش النظامي ومقاتلين معارضين على أطراف حي القصور بحمص”.

من جانبها، نقلت وكالة “سانا” الرسمية عن مصدر عسكري  :

إحباط محاولة إرهابيين الاعتداء على سجن حلب المركزي والتصدي لمحاولة تسلل إلى منطقة البيادر في معلولا والقضاء على مرتزقة سعوديين وأتراك بريف اللاذقية

قضت وحدات من جيشنا الباسل على أعداد من الإرهابيين ودمرت لهم العديد من الأوكار بما فيها من أسلحة وذخيرة في سلسلة عمليات ناجحة نفذتها اليوم في بلدات وقرى عدة بريف دمشق. وأحبطت محاولة مجموعات إرهابية مسلحة الإعتداء على سجن حلب المركزي وأوقعت أعدادا كبيرة من أفرادها قتلى ومصابين. كما قضت وحدات من جيشنا الباسل على مجموعات إرهابية مسلحة مما يسمى دولة الإسلام في العراق والشام التابع لتنظيم القاعدة في ريف اللاذقية الشمالي بعض أفرادها من الجنسيات السعودية والليبية والبريطانية والتركية.

وذكرت مصادر لمندوبة سانا إنه تم القضاء على ثلاثة إرهابيين جنوب شرق شركة شموط للسيارات في حرستا إضافة إلى تدمير سيارة بما فيها من أسلحة وذخيرة وإيقاع عدد من الارهابيين قتلى غرب برج المعلمين في حي جوبر.

وأضافت المصادر إن وحدات من جيشنا الباسل أردت مجموعة إرهابية مسلحة بكامل أفرادها قتلى في بلدة عربين وقضت على الإرهابي أيمن النقشبندي الملقب أبو راتب متزعم إحدى المجموعات الإرهابية المسلحة في مزارع العب بينما سقط أعداد من الإرهابيين قتلى في عمليات نوعية لجيشنا الباسل ضد أوكارهم في مزارع الأشعري وبلدة كفر بطنا.

ولفتت المصادر إلى أنه تم تدمير أوكار وتجمعات للإرهابيين بما فيها من أسلحة وذخيرة جنوب شرق مزارع بلدة المليحة وزبدين ودير العصافير ومرج السلطان ونولة والبلالية في منطقة النشابية وخان الشيح ومزارعها في حين اشتبكت وحدات من جيشنا الباسل مع إرهابيين على محاور دوار الفرن والفصول الأربعة والعلالي بمدينة داريا وانتهت الاشتباكات بسقوط العديد من الإرهابيين قتلى وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم.

وفي الريف الغربي دكت وحدة من جيشنا الباسل وكرا يحوي كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة في الحارة الغربية بمدينة الزبداني وأوقعت من بداخله من إرهابيين قتلى ومصابين في حين سقط عدد من إرهابيي جبهة النصرة قتلى ومصابين خلال عملية نوعية لوحدة من جيشنا الباسل على الطريق العريض في يبرود.

وقال مصدر عسكري لـ سانا إن وحدة من جيشنا الباسل تصدت لمجموعة إرهابية مسلحة حاولت التسلل إلى منطقة البيادر في معلولا بريف دمشق وأوقعت جميع أفرادها قتلى.

إحباط محاولة مجموعات ارهابية مسلحة الاعتداء على سجن حلب المركزي

وفي حلب قال مصدر عسكرى إن وحدات من جيشنا الباسل أحبطت اليوم محاولة مجموعات إرهابية مسلحة الاعتداء على سجن حلب المركزي وأوقعت أعدادا كبيرة من أفرادها قتلى ومصابين.

وأضاف المصدر في تصريح لـ سانا إنه تم تدمير كميات كبيرة من أسلحة الإرهابيين وذخيرتهم وإن من بين القتلى أبو سيف الشيشاني متزعم جبهة النصرة في المنطقة.

ولفت المصدر إلى ان وحدات من جيشنا الباسل قضت على إرهابيين في أحياء بني زيد والسكري وكرم ميسر والمرجه ودمرت سيارات محملة أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.

وأشار المصدر إلى أنه تم إيقاع عشرات القتلى والمصابين بين صفوف الإرهابيين في قرى وبلدات كويرس وجديدة وعربيد ورسم العبود وسملين والمسلمية إضافة إلى تدمير سيارتين محملتين أسلحة وذخيرة وتدمير العديد من أوكار المجموعات الإرهابية المسلحة في قرى عبطين وخان طومان وشمال الشويحنة.

القضاء على إرهابيين مما يسمى دولة الإسلام في العراق والشام في ريف اللاذقية بعضهم من الجنسيات السعودية والليبية والبريطانية والتركية

وقضت وحدات من جيشنا الباسل اليوم على مجموعات إرهابية مسلحة مما يسمى دولة الإسلام في العراق والشام التابع لتنظيم القاعدة في ريف اللاذقية الشمالي بعض أفرادها من الجنسيات السعودية والليبية والبريطانية والتركية.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا إن وحدات من جيشنا الباسل دمرت مستودعا للعبوات الناسفة والصواريخ و3 سيارات مزودة برشاشات ثقيلة و4 منصات إطلاق صواريخ وأوقعت العشرات من إرهابيي ما يسمى دولة الإسلام في العراق والشام قتلى في قرى الكرت ورويسة المريج.

وأضاف المصدر إن من بين الإرهابيين القتلى السعودي غائض المشيري والليبي ثائر الرهواني وسعيد الشغري الملقب أبو رضوان وصالح الهاشم الملقب أبو الخير وعثمان أبو تراب ومحمد صفوان وزياد المصري ومازن صهيوني وماجد الحمود.

ولفت المصدر إلى سقوط أعداد من الإرهابيين قتلى في عمليات نوعية لوحدات من جيشنا الباسل ضد أوكارهم في قرى دير حنا والقصب والنبعة وعطيرة والسودة وبلة من بينهم أحمد عبد القادر الملقب أبو حديد وأبو حفص التركي والبريطاني الملقب أبو عبد الرحمن وأحمد عبوش ولؤي عثمان.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت أيضا عن تدمير 3 مستودعات تحوي صواريخ كونكورس وغراد وسيارة محملة بالأسلحة والذخيرة.

إيقاع مجموعات إرهابية قتلى في حمص ودير الزور ودرعا

وفي حمص ذكر مصدر عسكري لـ سانا إن وحدات من جيشنا الباسل أوقعت قتلى ومصابين بين صفوف ارهابيين في أحياء باب هود والحميدية وجورة الشياح وباب السباع وقرى الدار الكبيرة والخالدية والغزيلة بحمص مضيفا إنه تم القضاء على مجموعة إرهابية مسلحة بكامل أفرادها في مزارع الزارة بريف حمص ومن بين القتلى أنس البستاني الملقب بالشيخ ماجد متزعم المجموعة ووليد البستانى وياسين الرجب وحسن الاحمد ومعتز الكردي.

وفي مدينة دير الزور اشتبكت وحدات من جيشنا الباسل اليوم مع مجموعات إرهابية مسلحة في أحياء العرفي والجبيلة والرشدية والعمال والحويقة ونزلة الرديسات وقضت على العشرات من أفرادها بعضهم من الجنسية التونسية.

وأفاد مصدر لمراسل سانا بأن الاشتباكات أسفرت عن تدمير عدد من آليات الإرهابيين وأسلحتهم وذخيرتهم ومن بين القتلى ياسر الجوالة ونزار المحمود ومعين قحطان ومازن مفلح ومحمد عطاالله وهيثم هزاع وخالد حيزة وفواز غدير ومأمون عبد السلام وحاتم مطر ومروان الهادي وعبد الخالق محمود.

ودمرت وحدة من جيشنا الباسل سيارات للإرهابيين في موقع طيب الفال التابع لناحية البصيرة وأوقعت جميع من بداخلها قتلى ومصابين بينما أوقعت وحدة ثانية أفراد مجموعة إرهابية مسلحة قتلى في قرية حطلة ومن بين القتلى حسن أحمد المبارك ومحمد الصوان ووليد الفهد.

إلى ذلك تم القضاء على أعداد من الإرهابيين جنوب حي البحار وجامع الخليل في درعا البلد وشرق ساحة بصرى وحارة الحمادين بمدينة درعا.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

لجنة التأمين تُناقش تعديلات بوليصة التأمين الصحي

شام تايمز – دمشق وافقت لجنة مراقبة عقود التأمين الصحي، الأحد، على مقترحات لجنة دراسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.