الرئيسية » كوكتيل » السوري جمال دانيال يتبرع بـ32 مليون دولار للجامعة الأميركية في بيروت

السوري جمال دانيال يتبرع بـ32 مليون دولار للجامعة الأميركية في بيروت

أعلنت الجامعة الأميركيّة في بيروت عن منحة قيمتها 32 مليون دولار أميركي ستحصل عليها من رجل الأعمال جمال دانيال ومن مؤسّسة “ذي ليفانت فاونديشن” (The Levant Foundation). تخصَّص هذه المنحة لتوسيع المركز الطبّي في الجامعة الأميركيّة في بيروت، وهي تُعتبر المنحة الأكبر في تاريخ الجامعة التي تأسست قبل 147 عاماً.

وتأتي المنحة دعماً لمشروع “رؤية 2020” الخاص بالمركز الطبّي، وهو مشروع شامل من شأنه أن يحدث تغييراً في طريقة توفير العناية الصحيّة والطبيّة في لبنان والمنطقة. وهذه المنحة التي تقدّمها “ذي ليفانت فاونديشن” التي أنشأها جمال دانيال في هيوستن، في ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأميركيّة. وجمال دانيال هو من كبار رجال الأعمال على المستوى العالمي وله خبرة تفوق ثلاثين عاماً في إدارة الاستثمارات العالميّة في قطاعَي النفط والغاز، وأيضاً في قطاعات الاتصالات والتكنولوجيا المتطوّرة والإعلام والصناعة والعقارات. وهو عضو رفيع المستوى في المجلس الاستشاري الدولي للجامعة الأميركيّة في بيروت.

كذلك هو يحتلّ مناصب قياديّة عدّة من بينها رئاسة مجلس الموقع الإعلامي الإلكتروني “المونيتور” ومقرّه واشنطن العاصمة. وتجدر الإشارة إلى أن اسم السيّد دانيال طُرح مرّات عدّة لعضويّة مجلس أمناء الجامعة الأميركيّة في بيروت، لكنه اعتذر عن قبول هذه المسؤوليّة بسبب التزاماته العديدة في قطاع الأعمال.

ولشكره على منحته غير المسبوقة لمركزها الطبّي، ستطلق الجامعة اسمَي والدَي جمال دانيال على مبنى طبّي رئيسي جديد ما زال قيد الانشاء. وسيُعرف المبنى باسم “مركز حليم وعايدة دانيال الأكاديمي والعلاجي”. ويُتوقع أن ينتهي العمل في هذا المبنى في العام 2016. وسيتألف من أربع عشرة طبقة ليشكّل أحدث المباني الطبيّة في لبنان ويضمّ مجموعة متنوّعة من العيادات الخارجيّة ومراكز أكاديميّة رئيسيّة للتعليم والأبحاث السريريّة في مجالات الطب النفسي والسرطان وطب العيون وطب القلب والشرايين وطب الأنف والأذن والحنجرة. وسيضمّ المبنى أيضاً مركزاً لجراحات اليوم الواحد وآخر للتعليم بالمحاكاة، بالإضافة إلى مساحة للعرض في الطبقة الأرضيّة وقاعة مؤتمرات. وستحمل مساحة العرض وقاعة المؤتمرات اسم “المونيتور”.

وقد لفت رئيس مجلس أمناء الجامعة الأميركيّة في بيروت فيليب خوري إلى أنه “كرائد متميّز في قطاع الأعمال وكأميركي عربي بارز، يشكّل جمال دانيال مثالاً ساطعاً يمكن أن يحتذي به الأفراد الراغبون بمساعدة العالم العربي في هذه الأوقات المضطربة. إن الدعم السخي جداً من السيّد دانيال سيغيّر شكل العناية الطبيّة والبحث والتعليم الطبيَّين في القرن الواحد والعشرين، لما فيه خير للبنان والمنطقة”.

من جهته، قال رئيس الجامعة الدكتور بيتر دورمان إن “هذه المنحة تنمّ عن سخاء لا نظير له. إن دعم جمال دانيال للتعليم والعناية الطبيَّين هو تعبير إنساني عظيم المغزى لشعوب لبنان والعالم العربي”.

أما جمال دانيال فأوضح أن “علاقة عائلتي بالجامعة تعود إلى أواخر أربعينيات القرن الماضي حين درس والدي حليم دانيال وعمي الراحل عاطف دانيال في هذه المؤسسة العريقة. وتبعهما من الجيل التالي أخي رمزي وزوجتي رانيا اللذَان ولحسن حظهما اكتسبا خبرة من الجامعة واستفادا من تعليمها وبيئتها الرائعَين. ويشرّفني أن تسنح لي الفرصة بتعزيز تاريخ عائلتنا الطويل مع هذا الركن الأكاديمي في المشرق. وأتمنّى لمشروع “رؤية 2020″ الخاص بالمركز الطبّي، نجاحاً مستمراً في ظلّ القيادة القديرة للدكتور محمد الصايغ (نائب رئيس الجامعة الأميركيّة في بيروت للشؤون الطبيّة)”.

وقد قال الدكتور الصايغ وهو أيضاً عميد كليّة الطب في الجامعة وتحمل عمادته اسم العميد السابق الراحل الدكتور رجا خوري، “إننا مغتبطون بشراكتنا مع جمال دانيال و”ذي ليفانت فاونديشن” في سعينا الحثيث إلى التميّز في العناية الصحيّة والتعليم الطبّي. وهذه المنحة الرائعة تلهمنا جميعاً في الجامعة الأميركيّة في بيروت وفي مركزها الطبّي، لتوفير أفضل التعليم والأبحاث والعناية الصحيّة. وهذه الهبة ستطبع أجيالاً عديدة قادمة”.

يذكر أن “ذي ليفانت فاونديشن” هي مؤسسة خاصة غير ربحيّة ملتزمة بإغناء المعلومات حول ثقافة الشرق الأوسط وتاريخه والعلاقات المتشابكة بين أديانه الموحدّة الثلاث التي نشأت في الشرق الأوسط: المسيحيّة والإسلام واليهوديّة. والمؤسسة التي تعمل في مجتمع يزداد تعقيداً، تلتزم بالتعاون مع الجامعات ومعاهد الفنون الجميلة والمؤسسات الدينيّة والبحثيّة رعاية برامج فنيّة وأكاديميّة وتعليميّة وتمويلها.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

5 فوائد صحية لفيتامين C مدعومة علميا

يستخدم فيتامين C، والمعروف أيضا باسم حمض الأسكوربيك، في عمليات مختلفة في الجسم بما في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.